صاروخ كوري يمنح توتنهام أفضلية على مانشستر سيتي

3017

ليفربول يؤجل حسم تأهله بثنائية أمام بورتو

صاروخ كوري يمنح توتنهام أفضلية على مانشستر سيتي

مدن – وكالات

حصل توتنهام على أفضلية التأهل إلى نصف نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، بعد فوزه على ضيفه مانشستر سيتي بنتيجة (1-0)  اول امس الثلاثاء، خلال المباراة الاوروبية الأولى التي يستضيفها ملعب توتنهام الجديد، في ذهاب ربع نهائي المسابقة. ويدين النادي اللندني لنجمه الكوري الجنوبي سون هيونج مين، في تسجيل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة (78) قبل أن يلتفي الفريقان مجددًا في لقاء الإياب، الأربعاء المقبل، على ملعب “الاتحاد”. وجاءت طريقة لعب الفريقين متوقعة، حيث لجأ مدرب مانشستر سيتي جوسيب جوراديولا إلى طريقة اللعب 4-3-3 فلعب الأرجنتيني نيكولاس أوتامندي إلى جانب الفرنسي إيميريك لابورت في عمق الخط الخلفي، بمساندة من الظهيرين فابيان ديلف وكايل ووكر، وقام الدولي البرازيلي فرناندينيو بدور لاعب الارتكاز. ووقف الدولي الألماني إلكاي جوندوجان إلى جانب قائد الفريق، الإسباني دافيد سيلفا، في منطقة صناعة الألعاب على حساب البلجيكي كيفن دي بروين، وشغل الجزائري رياض محرز الجناح الأيمن، لينتقل سترلينج إلى الأيسر في ظل غياب البرتغالي برناردو سيلفا، وعاد الأرجنتيني سيرجيو أجويرو إلى تشكيلة سيتي عقب تعافيه من الإصابة. أما مدرب توتنهام ماوريسيو بوكيتينو، فاعتمد على طريقة اللعب ذاتها 4-3-3 فشكل الثنائي البلجيكي توبي ألديرفيريلد ويان فيرتونخين، شراكة دفاعية في العمق، بمساندة من الظهيرين كيران تريبير وداني روز. وتناوب الثنائي هاري وينكس وموسى سيسوكو على القيام بدور لاعب الارتكاز، ما منح الدنماركي كريستيان إريكسن حرية صناعة الألعاب أو تبادل المواقع مع ديلي آلي والثنائي الهجومي سون هيونج مين وهاري كين. أول تهديد على المرميين جاء من قبل توتنهام عندما أرسل سيسوكو تمريرة قصيرة داخل منطقة الجزاء إلى آلي الذي سددها مباشرة فوق المرمى في الدقيقة الثامنة. ورد مانشستر سيتي عبر تسديدة من سترلينج ارتدت من يد روز، واحتاج الحكم بيورن كوبيرز للاستعانة بتقنية الفيديو، قبل أن يحتسب ركلة جزاء تصدى لها أجويرو وأنقذها الحارس الفرنسي هوجو لوريس ببراعة في الدقيقة 13. هدأت الأمور قليلا قبل أن يهدر توتنهام فرصة خطيرة في الدقيقة 24 عندما مرر إريكسن الكرة من الناحية اليسرى إلى كين الذي استدار حول نفسه وسدد مباشرة لكن الحارس البرازيلي إيديرسون تدارك الموقف. ومرت تسديدة من وينكس فوق مرمى سيتي في الدقيقة 29 ثم حاول سيتي تعويض ركلة الجزاء وأحدث دربكة أمام مرمى توتنهام قبل أن ترتد تسديدة آلي من قدم المدافع فيرتونخين في الدقيقة 37. بداية الشوط الثاني كانت مثيرة، فنقل أجويرو الكرة من اليمين إلى اليسار نحو سترلينج الذي أرسل كرة سريعة أمام المرمى أبعدها المتألق لوريس قبل أن يشتتها زميله ألديرفيربلد في الدقيقة 47. وبعدها بدقيقة واحدة شق سون طريقة في الناحية اليمنى قبل أن يسدد كرة بيسراه مرت بجانب القائم الأيمن. وسيطر إيديرسون على تسديدة جديدة من سون في الدقيقة 50 قبل أن ترغم الإصابة كين على الخروج من الملعب بعد لعبة مشتركة مع ديلف، ليدخل مكانه الجناح البرازيلي لوكاس مورا. وهدأ الأمور قليلا بعد ذلك، رغم محاولات مانشستر سيتي المضنية أمام دفاع متماسك من توتنهام، وقام سيتي بإخراج أجويرو وإشراك المهاجم البرازيلي جابريال خيسوس. وافتتح سون التسجيل لتوتنهام في الدقيقة 78 عندما لحق بكرة من إريكسن قبل أن تجتاز خط الملعب، ليعود بها داخل منطقة الجزاء متجاوزا ديلف ثم يسدد كرة مرت من تحت جسد إيديرسون إلى داخل الشباك، وسط اعتراض من لاعبي سيتي ظنا منهم أن الكرة خرجت من الملعب وهو ما أثبتت تقنية الفيديو عكسه. وعمل توتنهام على تعديلات في صفوفه للمحافظة على الهدف، فأخرج وينكس وأشرك لاعب الوسط الكيني فكنور وانياما، ثم جاء الدور على آلي الذي شارك محله المهاجم الإسباني فرناندو يورنتي. وقام جوارديولا بتبديل مزدوج متأخر قبل النهاية بدقيقة، من خلال إشراك دي بروين وليروي ساني، دون أن يتغير الحال، وسط تألق جديد من لوريس الذي سيطر على عرضية دي بروين المنخفضة.

فوز ليفربول

فاز ليفربول الإنجليزي على ضيفه بورتو البرتغالي، بهدفين دون رد، مساء اول امس الثلاثاء، على ملعب أنفيلد، في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا. سجل هدفي اللقاء، نابي كيتا وروبرتو فيرمينو في الدقيقتين 5 و26 ليضع الفريق الإنجليزي، قدمه الأولى في الدور قبل النهائي، بينما باتت مهمة نظيره البرتغالي أكثر صعوبة.

واعتمد يورجن كلوب، على خطة 4-3-3  بتواجد أليسون في حراسة المرمى، أمامه الرباعي أرنولد ولوفرين وفان ديك وميلنر، ثم ثلاثي الوسط فابينيو ونابي كيتا وهندرسون، خلف ثلاثي الهجوم فيرمينو وماني وصلاح. أما سيرجيو كونسيساو مدرب بورتو، لجأ لخطة 4-4-2 إلا أن رباعي الوسط كورونا ودانيلو بيريرا وأوتافيو وأوليفر توريس، لم يوفروا الدعم الكافي لرباعي الدفاع، ماكسي بيريرا وفيليبي وميليتاو وأليكس تيليز، بينما شكل تيكينو سواريز وموسى ماريجا، خطورة كبيرة في المرتدات.

بدأ اللقاء بإيقاع سريع وفرص متبادلة، حيث هدد ماريجا، مرمى الليفر بكرة بجوار القائم الأيسر، ورد الريدز سريعًا بهجمة منظمة بدأها ساديو ماني، بتمريرة إلى فيرمينو، ومنه إلى كيتا، الذي سدد الكرة لتصطدم بأحد لاعبي بورتو، قبل أن تسكن شباك الحارس إيكر كاسياس. وارتبك فريق بورتو بعد الصدمة الأولى، وتفككت خطوطه نسبيا، وتفوق صلاح كثيرًا على رقيبه ميليتاو، وسدد كرة أمسكها إيكر كاسياس، بعدها أضاع النجم المصري انفرادا صريحا بتسديد الكرة بجوار القائم.

احراز هدف

ووسط هيمنة تامة لليفر، مرر هندرسون كرة بينية إلى أرنولد الذي اخترق الدفاع البرتغالي ولعب عرضية من الجهة اليمنى قابلها فيرمينو بسهولة في الشباك، محرزًا الهدف الثاني للريدز.

وتراجع الليفر نسبيا بعد تقدمه بهدف جديد، وترك الفرصة لضيفه، للدخول في أجواء اللقاء، حيث شكل موسى ماريجا خطورة كبيرة على المرمى، وأهدر انفرادا صريحا بتسديد الكرة في جسد أليسون، كما أضاع فرصة أخرى ذهبت في أحضان الحارس البرازيلي.

وواصل بورتو سعيه لتضييق الفارق مع بداية الشوط الثاني، إلا أن أليسون حرم ماريجا من هز الشباك بالتصدي لفرصة أخرى، بينما ارتبك فان ديك مع أليسون في محاولة أخرى للضيوف. وتحرك كونسيساو لتنشيط الصفوف بإشراك ياسين إبراهيمي ثم برونو كوستا وفرناندو سانتوس، بدلًا من الثلاثي تيكينو وأوليفر توريس وماكسي بيريرا. وحاول الليفر امتصاص حماس منافسه بالاستحواذ على الكرة، وتهديد المرمى على فترات بتسديدة لساديو ماني بجوار القائم الأيسر. أما صلاح عابه الأداء الفردي وعدم الدقة في إنهاء الهجمات بتسديد الكرة في جسد زملائه أكثر من مرة. وألقى كلوب بورقته الأولى في الدقيقة 73  بإشراك ديفوك أوريجي بدلًا من ماني، بعدها بدقائق قليلة، واصل موسى ماريجا إهدار الفرص بتسديدتين بعيدتين عن المرمى. وفي الدقائق الأخيرة، شارك دانييل ستوريدج بدلًا من فيرمينو، وسار اللقاء كر وفر بين لاعبي الفريقين حتى نهايته، لينتزع ليفربول، فوزا ثمينا يعزز من حظوظه قبل لقاء الإياب.

مشاركة