شيرزاد بحثت الوضع السياسي مع صدام حسين بعد مناوشات مع الجيش في دربندي خان

349

شيرزاد بحثت الوضع السياسي مع صدام حسين بعد مناوشات مع الجيش في دربندي خان
حرب إعلامية بين الشيوعيين والبارزانيين والملا مصطفى يستشير القيادات الكردية حول إقامة الحكم الذاتي 1973
مذكرات السياسي الكردي الدكتور إحسان شيرزاد
السبت » » زارني اليوم فؤاد عارف، وبعد الاستفسار عن الوضع علمت بانه ليس متفائلا، وقد اشار إلى ان الملا مصطفى قد يعلن الحكم الذاتي، ولم افهم قصده.
علمت ايضا بوجود مناوشات في دربنديخان مع الجيش، حفظ الله العراق ودفع ما كان اعظم.
الخميس » » زارني الاخ صالح اليوسفي، وقد اعلمني ان ذهابهم إلى الشمال كان موفقا خاصة وان الملا مصطفى قد كتب رسالة إلى الرئيس، وكان عزيز شريف هناك وقد جلبها معه.
الثلاثاء » » حاولت هذا اليوم تأجيل الاجتماع مع المستقلين الاكراد، ولكن دون جدوى. كان عزيز شريف قد قدم مطالعة للسيد الرئس حول الموضوع ولكن يظهر ان الامر لدى نائب الرئيس.
ظهرت مقالة في جريدة التآخي شديدة وانفعالية بخصوص موضوع الاجتماع في نظري ان الاجتماع يمكن ان يكون موجها لتكون نتائجه الديمقراطية جيدة.
الخميس » » علمت ان الحاضرين في اجتماع مناقشة الحكم الذاتي كانوا قلة وعرف منهم معروف العارف، وقرني دوغره مجي، وعبد الله النقشبندي وجمال شريف وعبد الله محمد علي ومحمد امين، ومحمد سليم المفتي، وجهاد، وعبد الله كاني، وصلاح مصطفى، ومجيد علي، وفؤاد الونداوي، وشيخ رؤوف وغيرهم وان قسما من لمتكلمين كانوا فعلا قد قدموا مقترحات جيدة مؤيدين جهة الاختصاص.
الخميس » » زرنا السيد صدام حسين مع محمد محمود وقد عاتبت محمد بشدة وقلت له انني لست معه ليأخذني إلى اجتماع لا ادري على ماذا على كل حال فهم ما كنت اقصده.
لقد بحثنا مع السيد صدام الوضع وبدوره حولنا إلى السيد غانم عبد الجليل وكان الرجل متجاوبا حول فتح شعب في المدارس الكردية وارسال اموال الهركيين.
ظهرت مقالة في جريدة الثورة حول عتاب الاشقاء والاصدقاء.
الاحد » » تكلمت مع محمد محمود حول وجوب مساهمة الاكراد في تقوية العراق.
الاثنين » » تكلمت مع الوكيل حسن العامرين حول اسلوب العمل، وكذلك حول قضية الاهتمام بالقضية الكردية واجابة مطاليب الاكراد لوضع حد لجميع الخطط الرامية لقلق العراق، ولا بأس من ذلك مثلا بالنسبة إلى تحديد المنطقة ان تدخل فيها كركوك وخانقين مادامت القضية ليست انفصالا بل زيادة الوحدة الوطنية العراقية.
زيارة كردستان
الاحد » » ظهر في جريدة طريق الشعب افتتاحية واخبار عن مصادمات بين البيشمركة والشيوعيين وكان المقال عنيفا وفيه اتهامات اتصلت مع كل من محمد محمود وعزيز شريف لتهدئة الاوضاع وان شاء الله تكون النتيجة خيرا.
الاثنين » » ظهر في جريدة التآخي رد على ادعاءات الشيوعيين اتصلت بالاستاذ عزيز شريف حول مساهمته لتهدئة الاحوال.
الاربعاء » » تلقيت اليوم برقية من الملا مصطفى البارزاني إلى بونوماريوف العضو المرشح للمكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفييتي وسكرتير اللجنة المركزية يدعوه إلى زيارة كردستان وبعد الاتصال بالخارجية حدد لي موعدا معه في قصر المنصور وكان ان قابلته هناك الساعة الثالثة بعد الظهر وبحضور مترجم وقدمت له البرقية فاعتذر عن الذهاب لانشغاله ووقته المحدد ووجود واجبات محددة له من قبل المكتب السياسي والحكومة السوفياتية مبينا استعداده للقاء ممثلي الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد يوم الجمعة، وقد ارسلت الخبر إلى اربيل ومن الصحيح ان يرسلوا للقائه ممثلين.
جرى البحث حول الاوضاع وقد سألني فيما اذا كنت حزبيا فاشرت إلى نفي ذلك ولكن اومأت اليه بان الحركة الكردية تشمل حزبيين، وغير حزبيين والظاهر انهم اختاروني لاسباب يعرفونها.
الاثنين » » علمت هذا اليوم بلقاء جرى بين بونوماريوف ووفد من الحزب الديمقراطي الكردستاني ضم كلا من محمد محمود، ودارا توفيق، وفؤاد عارف وكانت نتيجة المباحثات جيدة وقد علمت ايضا ان محمد محمود قد قابل صدام حسين ومن ثم غادر إلى الشمال.
الثلاثاء » » زارني اليوم الاخ دارا توفيق، وقد افهمني ان الوضع مشجع حيث ان الاستعداد للتفاهم احسن في الشمال وان مقابلة محمد محمود مع صدام حسين كانت مشجعة ايضا.
الاربعاء » » إ تقديم مشروع الحكم الذاتي
السبت » » اليوم دعانا صالح اليوسفي إلى مكتبه فحضرت واذا بي ارى هناك هاشم وعزيز عقراوي ومحمد محمود ودارا توفيق وشوكت عقراوي واسماعيل عزيز وملا عزيز وعلمت ان عزيز وهاشم واسماعيل قد جاؤوا إلى بغداد مع عوائلهم، واقاربهم خشية من الجماعة.
وقد تكلما كثيرا حول الموضوع بانه وان كان حقهم ولكن التوقيت خاطيء وخاصة واننا نقترب من وعد 11 اذار ومن المهم الاتفاق وعند وضوح الرؤيا بصورةكاملة يمكن ان يقوي مثل هذا الاتجاه وبينت انه قد يكون مفيدا مثل هذا التحرك لو كان باسلوب اخر.
ليلا دعاني دارا توفيق إلى داره على شرف السفير السوفييتي وقد حضر اركان السفارة وفؤاد عارف، وشوكت عقراوي وصالح اليوسفي ومحمد محمود.
الاثنين » » اليوم غادر سامي إلى الشمال حاملا معه رسالة جماعة عزيز عقراوي وهاشم واسماعيل.
الثلاثاء » » زارني عزيز عقراوي، واسماعيل عزيز، وقد بينوا بانهم قد كتبوا اراءهم إلى الملا مصطفى حول الاوضاع، وقد وجدت فعلا النقاط التي اثاروها صحيحة، وهي ان الحركة يجب ان يكون لها مفهوم سياسي تقدمي، وهدف اجتماعي وان تنظف من العناصر المسيئة، ويجب ان يكون هناك حساب للمسيئين وحزبهم يجب ان يعلو على الاجهزة الاخرى وان يتم تطهير جهاز المخابرات.
الجمعة » » اليوم اجتمعنا في ستراند على الغذاء مع عزيز عقراوي، وهاشم عقراوي، واسماعيل عزيز وملا عزيز، وكنت قد تأخرت ولم اشترك معهم في الغذاء. الحاضرون محمد محمود، ودارا توفيق، وصالح اليوسفي، ومحسن ديزه يي، وفؤاد عارف، وقد علمت ان المناقشات كانت حول رجوع الجماعة ولاحظت انهم يمتنعون وقد بينوا نواقص الحزب والحركة وعارضوا فكرة الذهاب وطالبوا بتنفيذ مطالبهم.
الاحد » » اليوم دعاني محمد محمود إلى مطعم ستراند وكان الحاضرون علي عبد لله ومحسن دزه يي، وعزيز عقراوي، وشوكت عقراوي، واسماعيل عزيز، وملا عزيز، ودارا توفيق وصالح اليوسفي، وقد شكر عزيز عقراوي قائلا اني اريد ان ابين جوهري تكلم بكل صراحة حول الاوضاع وملابساتها وقال اني لا اميل إلى العمل ضد الثورة ولن اكون جاشا ولن اعمل مع الحكومة ولكن طلبت الامن للدفاع عن النفس لاننا مهددون.
وقد ابان مسائل كثيرة في الحركة خاصة الاستخبارات ووجود عناصر سيئة فيها، وقال انه لن يتحرك حتى موعد 11 اذار، ولكن بعد ذلك سيكون حرا لبيان رايه وتمثيله للشعب الكردي وقال بانه في حال اصدار بيان ضده فانه يضطر لاعلان النقاط الست التي سبق ان طالب بها الملا مصطفى ثم قال انه مستعد للذهاب إلى الشمال اذا تسلم من الملا وبخط يده بانه سوف ينفذ النقاط الست ويحافظ على كرامته.
كمان متأثرا جدا ومتأذيا وقد اوصلته حالته هذه إلى عدم التفكير باسلوب عملي وصحيح كان عزيز يؤكد باستمرار على ان رأس المفتاح لدي البارزاني فلم لا يعمل لاصلاح الوضع كمابين انه فعلا مستاء ويائس من ان يحصل أي اصلاح.
لقد كانت آراؤنا جميعها هي انه من الافضل ان تبحث النواقص ونحن نؤيده ونذهب معه ثم يرجع كذلك الافضل للحركة الكردية ان لا تتخذ أي اجراء ضدهم اذا ما امتنعوا من قبول ذلك المقترح على كل الوضع معقد، ويمكن ان يسافر محمد محمود وعلي عبد الله دون جدوى.
الخميس » » زارني عزيز عقراوي مع دارا توفيق وشوكت عقراوي ومحسن دزه يي تباحثنا على موضوع ذهابهم ولكنه لم يقتنع ويرى ان يرسل برسالة يبين فيها انه مستعد للذهاب إلى أي ممكان خارج العراق ويمكن ان يكون ذلك احسن لان ذهابهم كما يرون لا يفيد.
سيسافر دارا غدا إلى الشمال وقد اوصيته بان تكون قراراتهم متسمة بالتعقل والواقعية ويعملوا لاصلاح الوضع.
يوميات
السبت » »
صدر اليوم بيان مؤتمر حزب البعث وانتخاب قيادة قطرية الامل من ان العناصر الجديدة متفتحة ونشطة وتكون عونا للعمل من اجل الوحدة والبناء والتقدم.
الاربعاء » » اجتمعنا هذا اليوم اول اجتماع لبدرء الحوار حول قانون الحكم الذاتي، وكان الحاضرون من البعث صدام حسين، ونعيم حداد، وغانم عبد الجليل، وطارق عزيز.
من الشيوعيين كريم احمد مهدي، ومكرم الطالباني، ورحيم عجينة.
من المستقلين عزيز شريف وهشام الشاوي، وفؤاد عارف، واحسان شيرزاد.
من الديمقراطي حبيب محمد كريم، ومحمد محمود وصالح اليوسفي ودارا توفيق.
بدأ الاستاذ صدام بالترحيب والتأكيد على نية الجبهة لانهاء موضوع الحم الذاتي قبل 11 اذار وعدم التأجيل.
اجاب حبيب بالترحيب واكد على اعطاء الاهمية ويحت كيفية تقديم المشروع ودعا إلى التفهم والانفتاح خاصة ان الحركات التحررية سائرة في العالم.
كريم احمد اكد اهمية المشروع الذي قدم من قبل الجبهة و ان الشيوعيين يبذلون جهودهم لانهاء القضية مشيرا إلى ان حل القضية كمثلها من القضايا ذات القوميات المتعددة واشاد بجهود حزب البعث.
ثم بين صدام تعليقا على كلمة حبيب بان موضوع التحرر في العالم يختلف لان الموضوع هو الاستعمار وهنا موضوع تعدد القوميات ثم بدا محمد محمود ببيان جهة نظر الحزب الديمقراطي.
وفي رأيي ان الموضوع غير مدروس بكامله وكان يجب ان تزود بنسخة لنعطي خبرة ورأيا ليكون المطروح مقبولا شعرت ان ردود الفعل واضحة بعدم القبول تم تأجيل الاجتماع إلى السبت الساعة الحادية عشرة.
الخميس » » اجتمعنا هذا اليوم مع حبيب ومحمد محمود، وصالح اليوسفي ومحسن دزه يي، ودارا توفيق، وقد بينت رأيي في كثير من القضايا كان التقبل حسنا اشعر ان محمد محمود يريد فرض ارائه فعارضته، والاغلبية تؤيدي بنظري الموضوع مهم، ويجب ان يكون هناك تساهل وواقعية في الموضوع لان القوانين قابلة للتطوير.
الثلاثاء » » اجتمعنا هذا اليوم مساء في جريدة التآخي مع حبيب، ومحمد محمود، واليوسفي، ودارا ومحسن، وفؤاد عارف، وتكلمنا حول الوضع وكان قد ارسل البارزاني رسالة إلى صدام فيها عبارات عامة تشير إلى الرغبة في التوصل إلى نتائج وقد قابل محمد محمود وحبيب كريم السيد صدام وجرى الحديث حول الوضع وقد بين انهم متمسكون بمشروعهم.
الوضع لا يمكن حله إلا باتفاق صدام مع الملا وارجاع الثقة والامور الاخرى ثانوية بنظري.
نص رسالة ملا مصطفى البارزاني إلى صدام حسين في 18» »
سيادة الاخ صدام حسين نائب رئيس مجلس قيادة الثورة المحترم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
اتمنى لكم دوام الصحة والتوفيق في خدمة شعبنا العراقي كان موضع تفاؤلنا الكبير بدء المفاوضات بيننا وبينكم حول التنفيذ الكامل لبيان اذار، وتطبيق الحكم الذاتي لكردستان في موعده المقرر، واهتمامكم الشخصي بهذه المحادثات وترؤسكم الجانب الحكومي فيه، كلنا امل ان يأخذ الحوار مجراه الجدي والصريح لبحث مشاكله كافة بشكل عميق، والوصول إلى افضل الصيغ واكثرها واقعية للحل السلمي للقضية الكردية. مما لا شك فيه ان الكثير من العقبات والعراقيل اعترضت مسيرة السنوات الاربع الماضية وحصل الكثير من المشاكل ولكن الحقيقة التي لا يرقي اليها الشك وهي ان أي بديل لسلوك الطريق السلمي لحل المشكلة لا يجلب غير الدمار والكوارث لشعبنا عربه واكراده واقلياته ولوطننا ككل ولا يستفيد منه إلا الاعداء المتربصين بنا في الداخل والخارج.
كان بودي ان ابعث بابنائي للاشتراك في هذه المفاوضات التاريخية في بدايتها إلا ان الظروف التي لا تخفي على سيادتكم واحتمال حدوث ما يريده او يخطط له اعداؤنا واعداؤكم لخلق مشاكل معينة بالنسبة لهذه البادرة كبعض ما حدث من قبل لا تسمح في الوقت الحاضر بذلك وامل ان يؤدي الانفتاح في المفاوضات والايجابية في سيرها، من هذه البداية إلى القيام بهذه الخطوة من جانبنا وما هو اعمق منها من جانبكم ضمانا لاكمال الحوار بالشكل الذي يضمن ايجاد الصيغة المتفق عليها ليتمتع شعبنا بالحكم الذاتي ضمن الجمهورية العراقية وفي الموعد المقرر. واريد هنا ان اؤكد رغبتنا الصادقة في ابداء اقصى درجات حدود امكاننا واننا لنتتطلع إلى ان يسود هذه الروحية كل الاجتماعات وان يتحلى بها كل الاطراف ضمانا لدرء كل الاخطار والكوارث عن شعبنا وان تتضافر جهودنا جميعا لما فيه خدمة هذا الشعب ورفاهه وتقدمه.
وفي الختام تقبلوا فائق الشكر والاحترام.
مصطفى البارزاني
AZP07

مشاركة