شكرا لهذا الرجل – علي كاظم

شكرا لهذا الرجل – علي كاظم

عندما تجد شخص  في موقع المسؤولية ويعمل باخلاص ونزاهة وشعاره فعلا حب الوطن وليس قولا وشعارات زائفة فبالتاكيد  ترفع له القبعة احتراما واجلالا لشخصه الكريم وهذا الكلام ينطبق على الفريق الحقوقي مهدي الفكيكي مستشار وزير الداخلية ورئيس أتحاد الشرطة الرياضي الذي  فعلا هو الرجل المناسب في المكان المناسب . السيد الفريق لم يتخذ المنصب للجاه والسرقة وانما كان هدفه وشعاره خدمة رياضة الشرطة بكل وفاء واخلاص  وصدق وامانة . يستشير زملاءه الذين يعملون معه في كل قرار يتم اتخاذه ويستمع للجميع بكل شفافية حتى يكون القرار سليم وصحيح.

ومنذ ان استلم مسؤولية رئيس اتحاد الشرطة الرياضي عمل جاهدا لتطوير الرياضة في وزارة الداخلية واشرف بنفسه على كل الفعاليات والنشاطات الرياضية ويتابع كل صغيرة وكبيرة بحرص وتفاني . اسس صحيفة ناطقة بأسم اتحاد الشرطة الرياضي تتابع كل النشاطات الرياضية في وزارة الداخلية  وايضا أسس مجلة سنوية فيها كادر اعلامي مميز  بالاضافة الى طبع كتاب يتحدث عن نجوم الشرطة بمختلف الالعاب وسيرتهم الرياضية المميزة وخصصت صفحة لكل رياضي متالق وابرز انجازاته مع نادي الشرطة وتم ارسال هذا المطبوع الجميل لكل رياضي ذكر اسمه واذا كان الرياضي متوفي ارسل الكتاب الى عائلته ليبقى ذكرى عطرة وهو جزء  من الوفاء ورد الدين لهم ولعوائلهم  لتحقيقهم البطولات والانجازات خلال مسيرتهم الرياضية . ولم يكتفي بهذا  الفريق مهدي فوجد ان اتحاد الشرطة ليس له مقر أو بناية تحتضن  رياضي الشرطة فعمل جاهدا على ايجاد ارض لبناء مقر يليق بالاتحاد واستحصل الموافقات الرسمية بذلك وخلال مدة زمنية لم تتجاوز تسعة اشهر اكتمل البناء  ذو طابقين يضم داخله مكاتب  للرئيس ولاعضاء الاتحاد وقاعة اجتماعات وقاعة فيها اجهزة رياضية وصالة فيها ارشيف الشرطة الرياضي . فعلا عندما شاهدته وجدته   صرح رياضي نفتخر به جميعا  علما أن تكلفة البناء لم تتجاوز  270 مليون دينار وهذا المبلغ في بعض الوزارات والمؤسسات يصرف لترميم غرفة مسؤول  او لتصليح سيارة وزير  او عشاء لوفد حكومي ولسان حالهم يقول مال عام سائب ماكو رقيب وتناسوا الضمير ومخافة ًالله .

كنت مدعوا في افتتاح مقر الاتحاد مع شخصيات رياضية وشرطوية واعلامية وبتغطية من قنوات فضائية وفي بداية الاحتفال رحب  السيد الفريق  بالحضور ومنهم كبار ضباط الشرطة المتقاعدين الذين كانوا بالامس  قادة وأمرين لضباط اليوم ولم ينسى السيد المستشار  ان يوجه التحية والشكر  للدكتور عبد  القادر زينل الذي وضع اللبنة الحقيقية لرياضة الشرطة بمعية العميد فهمي القيماقجي واللواء محمد نجيب كابان وكانت التفاتة رائعة من الفريق مهدي الفكيكي أنه لم ينسى دور قادة الرياضة السابقين الذين اسهموا في تطوير رياضة الشرطة حتى وصلت ما عليه الان .

شكرا للفريق الحقوقي مهدي الفكيكي  على جهوده واخلاصه وامانته والشكر موصول لاعضاء اتحاد الشرطة الذين لم يدخروا جهدا في عملهم وتقديم كل مايمكن لرياضة الشرطة

اتمنى  من الاتحادات الرياضية التي تصرف سنويا ملايين الدنانير ولم تمتلك  مبنى او مقر لهم  وتراهم يستأجرون بيت أو غرفة باسعار عالية لتمشية اتحادهم أن يتاخذوا من اتحاد الشرطة الرياضي نموذج رائع وصادق لعملهم القادم.

مشاركة