شعث من بغداد: نقدّر موقف العراق حيال صفقة القرن وسنعمل على إجهاضها

423

 

 

 

 

 

إتهام واشنطن برشوة الفلسطينيين في الخارج ومصر ولبنان والأردن بمليارات الدولارات

شعث من بغداد: نقدّر موقف العراق حيال صفقة القرن وسنعمل على إجهاضها

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

أبدى نبيل شعث مستشار الرئيس الفلسطيني تقديره العالي لموقف العراق ازاء  صفقة القرن ورفضه المشاركة بمؤتمر البحرين، متهماً القائمين على المؤتمر بتقديم رشا للفلسطينيين في الخارج ومصر ولبنان والأردن بمليارات الدولارات  من اجل تمرير الصفقة. واكد شعث اصرار فلسطين على رفض الصفقة خلال  محاضرة القاها في مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية في بغداد اقيمت بالتعاون مع بيت الحكمة  بحضور السفير الفلسطيني احمد عقل وعدد من المعنيين . ونقل بيان تلقته (الزمان) امس عن شعث قوله خلال الندوة التي خصصت للحديث عن صفقة القرن التي اسماها بصفقة العار ان (من بين الاستنتاجات من خلال تصرفات امريكا الراعية للصفقة إلغاء مفهوم الدولتين  واعتراف امريكا بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل سفارتها اليها، وإلغاء عودة المغتربين واللاجئين الفلسطينيين في الشتات الذين يبلغ عددهم 5،5 مليون مغترب ولاجيء)، مشيرا الى ان (رأي الرئيس الامريكي دونالد ترامب يتطابق مع رأي رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو بأنه لا يوجد سوى 45 الف لاجيء فلسطيني وهم الذين تركوا فلسطين مشياً على الأقدام في عام 1948 والذين أعمارهم تجاوزت 72 عاما فقط ، ولهذا هم ألغوا العودة وألغوا منظمة الأونروا الخاصة بمساعدة ملايين اللاجئين الفلسطينيين). وتطرق شعث الى مؤتمر البحرين وقال ان (مؤتمر رشوة للفلسطينيين بمبلغ 50 مليار دولار على مدى 10 سنوات لغرض تأهيلهم في البلدان التي يوجدون فيها اضافة الى تقديم رشوة لكل من مصر بمبلغ 7 مليارات دولار ولبنان 4 مليارات دولار ومثلها للأردن لغرض الموافقة على تمشية الصفقة) على حد قوله. واشار الى  ان (اية دولة عربية لم توافق رسميا حتى  الان على حضور هذا المؤتمر المزعوم بالمؤتمر الاقتصادي وهو غير ذلك وانما هو مؤتمر يهدف الى إنهاء القضية الفلسطينية الى الأبد كما عملوها في امريكا وأستراليا عندما قضوا على السكان الأصليين فيهما، واطلقو ا عليهم تسمية الهنود الحمر وهم ليسوا بهنود وليسوا بحمر! وهكذا يريدون ان يعيدوا التجربة نفسها مع الفلسطينيين اصحاب الأرض الحقيقيين)، مضيفا ان الاهداف الاخرى تتضمن(عدّ القدس عاصمة أبدية للكيان الصهيوني وتشريع الاستيطان في الضفة الغربية دون تحديد لهذا الاستيطان ولهذه المستعمرات،  وضم الجولان بشكل نهائي الى فلسطين استنادا الى نظرية او – تخريفات – ترامب  بأن من حق اي دولة، اذا ما رأت أن هناك اجزاء من دولة مجاورة تشكل خطوره عليها ، ان تستقطع تلك الأجزاء وتضمها اليها حفاظا على أمنها). وشكر  شعث العراق على (مواقفه من القضية الفلسطينية وخاصة بعدم المشاركة بمؤتمر البحرين الذي عقد امس الثلاثاء واليوم الاربعاء)، مضيفا ان(موقف العراق هو بمثابة دعم وإسناد لنا وهو ليس بغريب عنا فمقابر شهداء الجيش العراقي في جنين شاهد على ذلك). وشدد على القول (نحن صامدون رغم المعاناة ولن نقبل بهذه الصفقات المشبوهة وسنستخدم كل الوسائل المتاحة لإجهاض هذه الصفقة المشبوهة). في غضون ذلك ادان مجموعة من القوى الوطنية السياسية في العراق مؤتمر المنامة  واسمته بمؤتمر الندامة. وقال بيان لمكتب المرجع الديني جواد الخالصي  تلقته(الزمان) امس ان (القوى الوطنية السياسية العراقية اجتمعت لتعلن موقفها الواضح ضد مؤتمرات الخيانة والعمالة المنطلقة من صفقة القرن الرامية لإنهاء القضية الفلسطينية وضياع حق العودة، معلنةً من خلال بيانها الرسمي الدعوة إلي تبني مشروع دولة فلسطين الموحدة من النهر إلى البحر والتي عاصمتها القدس الشريف)، مضيفا ان (هذه القوى اكدت ان كل مشاريع التطبيع ومواقف حكام الخيانة والعمالة ستزول وتنتهي بزوال الكيان الصهيوني والقوى الاجرامية الداعمة له، وعلى رأسها الاستكبار العالمي المتمثل بالولايات المتحدة الأمريكية). وجاء في نص البيان الذي أعلن امس في اتحاد الحقوقيين العراقيين ببغداد، ووقعه عدد من القوى الوطنية السياسية في العراق انه (بعد أكثر من مئة عام على مخططات سايكس بيكو، ووعد بلفور، واحتلال بغداد والقدس، يحاول العدو الصهيوني ان يلتقط آخر انفاس الهزيمة بمخطط جديد قديم مفضوح يعمل لتصفية القضية الفلسطينية وانهاء الوجود الحقيقي الفاعل لأمتنا الإسلامية بآفاقها الإنسانية وحركة امتنا العربية لتسليط قوى العدوان والاحتلال وعصابات الكيان الإرهابي على رقاب امتنا وإنهاء مقاومتها في فلسطين وفي باقي بقاع الأرض)، مستدركا (ولكن في هذه المرة ظهر الاجماع الواضح للشعب الفلسطيني ولأمة العرب والإسلام على رفض ومواجهة هذا المخطط الحاقد اللئيم، وقد كشفت الاوراق وسارت بمن جاء بها إلى الجحيم وبدت عارية وقبيحة وقميئة مخططاتهم في مؤتمرهم البائس – مؤتمر الندامة- وورشة العمل في عاصمة البحرين المجاهدة المنامة الأسيرة، والتي اجمع قادة الامة واصحاب الرأي على ادانتها والحكم على المشاركين فيها بخيانة الامة وبيع القضية). وتابع البيان(لذا وجب على ابناء امتنا ان يستلهموا حقائق هذه المواجهة في مآلاتها الأخيرة، وان يعلنوا رفضهم وشجبهم القاطع بأسلوب عمل شجاع يسبق الاعلام والكلام إلى اعادة القضية إلى حقيقتها الأولى ورفض كل ممارسات الكيان الصهيوني والادارة الأمريكية المتوحشة الداعمة له، رغم كل القوانين والاتفاقيات والانظمة الدولية، فلا تهويد للقدس ولا استلاب للجولان ولا لمزارع شبعا والقرى السبعة في جنوب لبنان الشامخ الأبي، ولا اغتصاب لأي شبر من فلسطين من حيفا وعكا ويافا وبئر السبع وإلى غزة والضفة وكل ارض مقدسة من بيت المقدس وأكناف بيت القدس، ومن البحر إلى النهر).

ووقع البيان كل من المؤتمر الوطني لإنقاذ العراق والتجمع العربي والاسلامي لدعم خيار المقاومة وجامعة الامة العربية وشورى العلماء في العراق والتيار العربي وتيار الحكم الرشيد ومجلس علماء الرباط المحمدي ورابطة علماء الاعتدال ورابطة العشائر العراقية والجمعية العربية للعلوم السياسية وثوار ساحة التحرير وجمعية نساء العراق الخيرية.

مشاركة