شعبٌ ابكم وقائدٌ أصم – براعم علي العكيدي

شعبٌ ابكم وقائدٌ أصم – براعم علي العكيدي

ايها الشعب العراقي الابكم مباركٌ لك مافعلت ،فقائدك الاصم يستمع اليك بكل حواسه وانت صامت بكل قواك،  مبارك لك خطواتك في  ذلك اليوم الموعود ،حين ذهبت  لتلون سبابتك بالحبر الازرق (او البنفسجي),عندها سمعك القائد المغوار ,كان منصتا لك وانت تصرخ بصمت قاتل مدافعا عن الفساد,متلذذا بالذل والهوان ,فانت عبد اسود مسموح له الانتخاب ,لذا ستنتخب سيدك الفاسد ولي( لقمتك )الفاسدة التي تبلعها بصمت ايضا…

مبارك لك النصر,فانت اول عبد يسمح له بالانتخاب,نعم ..لان الاغريق مخترعوا الديمقراطية كانوا لايسمحون للعبيد بالذهاب الى صناديق الاقتراع ,لان العبد  سينتخب سيده مهما كان فاسدا.. وانت اليوم تسجل حدثا تاريخيا بكسرك لقواعد الديمقراطية القديمة,صانعا قواعدا حديثة ينتخب فيها العبد سيده وهو بكامل قواه العقلية والجسمية..والانتخابية..!!!

لكن انتبه، لاتستغرب اذا عدت الى منزلك وضغطت (بالسبابة الملونة) زر الضوء فوجدته مقطوعا,فقائدك يريد منحك ظلاماً خارجيا بالاضافة الى ضلامك العقلي والروحي,لا تحزن لو وجدت اولادك بلا تعليم,ليمتد الجهل وراثيا منك لاولادك واحفادك واولاد احفادك…ايها العبد المنتصر,ستبقى بعد النصر تشرب من المياه التي لا تصلح الا ماوى للبكتيريا والوحل والقاذورات…لن تجد مالك ايها العبد المسكين,فقد سرقه قائدك المنتخب كما سرق مال وطنك!!! كما ستجد جارك قد هجرك,واخاك نبذك ,وان لاملجا لديك الا سيدك,فانت العبد المطيع… لايهم ابق صامتا وتمسك بصمتك ،فصراخ ثوار تشرين لم يسمع,و ويلات الامهات لم تهز ضمير القائد…ابق صامتا ,فحين قلت (نريد وطن)رموك بالحجارة وحين هتفت (بالروح بالدم نفديك ياعراق)اسالوا دمك ..

احسنت ايها الشعب العراقي الصامت,مبارك عليك مافعلت,وهنيئا لك اعواماً قادمة من الذل والهوان والفساد والجوع والتشرد والعوز ..والصمت…ابق صامتا ايها الشعب المغضوب عليه ,فالصمت لغة العظماء ..

مشاركة