شطب الرقم 8 من قائمة الزوراء

235

شطب الرقم 8 من قائمة الزوراء

صعوبات تواجه البيت الأبيض في تأمين مبالغ عقود الإنتدابات

الناصرية –  باسم ألركابي

يستمر سباق انتقال وانتداب اللاعبين من قبل الأندية الممتازة  والجماهيرية في المقدمة  ألان في استقطاب اللاعبين الواعدين والأسماء والمواهب في صفقات يبدو كبيرة تنسجم  وأهمية هؤلاء  اللاعبين  وطموحاتهم قبل ان تتمهل الأندية الأخرى التي  لاتتحدث عن هذا الأمر الا مع اقتراب  انطلاق  منافسات  الدوري   وذلك بسبب المشاكل المالية التي تعاني منها جميع الفرق بدون استثناء وهي التي شكت منها  عن ذلك في مناسبة وأخرى  وتركت تأثيراتها على الفرق  في تحد كبير تواجهه في كل موسم لابل الصراع من اجل إنهاء المواسم التي عانت منها لابل وضعتها إمام خيارات أحلاها  مر عندما استمرت  تعاني مرارة المشاركة في أدوارها الأخيرة قبل ان  تتفاقم العلاقة السلبية ما بينها واللاعبين قبل ان تأتي مطالب لاعبي  الزوراء  على لسان جلال حسن من الإدارة بتسديد مستحقاتهم والحال للشرطة بعدما    طالب كرار جاسم  ولو الكل يعلم ان الحالة المالية في الشرطة تختلف عنها عن بقية الفرق حيث الفجوة الواسعة بين فرق الدوري الممتاز المتوقع ان تواجه صعوبات اكبر مع خطوات الإعداد التي  عادت تنطلق في مثل كل موسم من قبل الأندية الجماهيرية لان اللاعبين الواعدين يمنون النفس في اللعب لها لان الفرق نفسها تبحث عن  كل ما  يقدر للعب مع النجوم في  هذه الفرق  التي  سبقها نادي الزوراء الذي  كاد ان ينسحب من  المشاركة في  الملحق الأسيوي  قبل الخروج المخيب من البطولة بعد خسارته الثقيلة من فريق بوتيودكور الازوبكي وقبلها الخروج  من بطولة الملك في المغرب رغم تواجده في مجموعة مناسبة قبل ان يتلقي خسارة اتحاد طنجة بثلاثية نظيفة كما خسر بهدف من الرقاع البحريني  وتغلب على هورسيد الصومالي  كما واجه  مهمة تعزيز خطوط اللعب التي افتقدت لعدد من اللاعبين الذين انتقلوا للاحتراف  حيث علاء  عباس   وصفاء هادي وعماد محسن والى نفط الجنوب  عمر منصوري  فقط تم انتداب  الحارس   فهد طالب  وهو الأخر مكسب مهم للفريق في ظل المستوى الذي قدمه مع الجوية قبل ان  يذهب للعب مع المنتخب الوطني   وإعارة محمود خليل من الكرخ  الأمر الذي اثر على أداء الفريق وأهمية معالجة الفراغ في خطوط اللعب  والشروع بالأمور من هذه الأوقات عبر اتخاذ قرارات دعم الفريق.

المشكلة المالية

يبدو ان الزوراء  يكون قد  عالج المشكلة المالية   والعمل  على دفع الأموال للوافدين للفريق الذي بدا مهمة استقطاب لاعبين جدد لدعم خطوط الفريق الذي تحرك بعد الانتهاء من مدة الحداد على روح المرحوم نجم النادي والكرة العراقية  احمد راضي قبل ان تشطب الإدارة الرقم (8) من قائمة لاعبي الفريق  وفاءا لأحمد راضي بعد ان  ارتداه مهند عبد الرحيم  في اخر موسم مع الزوراء الذي فاتح وزارة الشباب  بإطلاق اسم المرحوم احمد راضي على ملعب النادي  المتوقع ان ينجز في الفترة القادمة.

تأثير كورونا

والقي انتشار كورونا في هذه الفترة تأثيرا واضحا على مجمل إرجاء الحياة لابل عقدها  بسبب تصاعد عدد الإصابات والوفيات بشكل  كبير وسط جهود وإجراءات صحية  تحتاج الى تعاون الجميع وفي ان  يطبق  المواطنين الإرشادات الصحية لدعم جهود تدارك الإصابة  ولان البلد يمر اليوم في وضعية غاية في الصعوبة  تحتاج الى تضافر جهود الكل لتجاوزها وتبقى عودة  الأنشطة الرياضية المحلية مرهون  متعلق على الواقع الصحي وما تقرره خلية الأزمة حيث عودة وجمع المنتخب الوطني والحال لمنتخب الشباب في المشاركتين المقبلتين في تشرين اول القادم ومعهما  الشرطة لدوري إبطال أسيا والاهم ان تعود الحياة لطبيعتها شيء فشيء هنا في البلد.

 تعزيز الخطوط

الإخبار الواردة من النادي تشير الى   الرغبة الكبيرة في تعزيز خطوط الفريق بلاعبين مؤثرين   ولتحقيق  بناء فريق متكامل  للدخول في المنافسات المحلية والخارجية كما يجب  ولأنه يبقى دوما الفريق المطالب للمنافسة  على جميع ألقاب مشاركاته حيث  تم الاتفاق مع نجم الشرطة والمنتخب الوطني ضرغام إسماعيل الصفقة الكبيرة  والمكسب  المهم  لتمثيل الفريق الموسم القادم كما اعلن من داخل النادي من انه تم   الاتفاق مع لاعب نفط الوسط محمد صالح وكذلك مع لاعب النفط عمار عبد الحسين  ويتوقع ان تجري اتفاقات أخرى في الأيام القادمة  ما يؤكد  عزم و توجهات الإدارة التي  تواجه ضغطا حادا  من  جمهورها  والرغبة في  تشكيلة  متجانسة  تدافع عن ألوان الفريق واهتمام بالأمور لان يكون موسما ناجحا وهو ما يشغل بال الإدارة وعشاق الكرة ومواصلة كتابة الانجازات ولأنه لايزال احد اقوي الفرق المحلية  وفي ان يعود بقوة للمشاركات الخارجية  وان يكون فريقا مؤثرا فيها ويزيد   الحديث عن الزوراء  الذي يجب ان  يجهز  بالشكل المطلوب وان يكون بحال أفضل من الموسم الأخير  لان القادم سيكون أهم  .

 قدرة الإدارة

كن السؤال المروح هل ان إدارة فلاح حسن قادرة على  تامين الأموال لإنهاء التعاقدات  ويخشى الأنصار ان تزيد الطين بله إمام الوضع المالي المتراجع للنادي من فترة طويلة  انعكست  سلبا  وتضرر بسببها النادي  في الخروج   ملحق بطولة دوري اسيا بهزيمة مخيبة وقبلها من بطولة الملك.

ولأنه الزوراء صاحب ألقاب الدوري والكأس الذي قدم  النجوم أجيال بعد أجيال وأسماء محفورة في ذاكرة النادي والكرة العراقية ما يتوجب ان يكون  على الدوام وفي كل الظروف جاهزا وان يمتلك لاعبين قادرين للدفاع عن سمعته  وهو ما تعمل عليه الإدارة  لأنها تعرف ان  من دون ترميم وتأهيل الخطوط يجعل منه المنافس القادر على  تحقيق الانجاز في البطولات التي تأخر عنها في المرة الأخيرة عندما.

لقب ألكاس

ويبدو ان  الزوراء عانى الموسم الماضي وفي  منجز واحد حيث لقب كاس العراق والحصول عليه بصعوبة من الكهرباء بهدف وقبلها كان خسر لقب الدوري بعدان حل ثالثا في أخر مسابقة وكاد ان يتراجع للوراء قبل ان ينفذ نفسه في الجولات الأخيرة والحال في الموسم الحالي عندما استهل الموسم بتعادل مع السماوة  النتيجة التي وضعت حدا لمهمة حكيم شاكر قبل ان يقود الفريق باسم قاسم الى نتيجة الموسم كله عندما تمكن الفريق من هزيمة بطل الدوري الشرطة بهدفين دون رد  ولعب ثلاث مباريات في البطولة الثانية التي شارك فيها 15  فريقا  حقق الفوز على الطلاب والكهرباء وتعادل مع الأمانة سلبا  قبل ان تلغى نتائج البطولتين والموسم بأكمله.

ويبدو ان الإدارة  تدرك مسؤوليتها ازاء الفريق وجمهوره  في ان تاتي المشاركة في البطولة التنشيطية المتوقع ان تقام قريبا   وذلك لتحديد الفرق للمشاركات الخارجية  وهو ما يبحث عنه الفريق  ما جعله الاستعانة بعدد من اللاعبين ممن تمت الإشارة لهم لدعم المهام القادمة وان يستعيد بريقه  وهو إمام اكثر من فرصة في  استعادة مكانته المعروفة ولو الوقت لازال مبكرا في الحديث عن أي شيء كان لكن الأمل في ان تستجمع الفرق الكبيرة  قواها وان تدخل المنافسات كما تتطلع إليها جماهيرها  الواسعة حيث الزوراء الذي سلطت عليه الأضواء عالميا حيث جريدة ماركا ما يضيف على الإدارة مهام  أخرى تتعدى العمل التقليدي الجاري في النادي  والعمل على انجاز مشروع ملعب النادي للاستفادة من التذاكر الدولية التي تشكل مصدر مالي للفريق من خلال حضور أنصاره الذين يهمهم دعم فريقهم معنويا وماليا لأحد أندية العاصمة في ان يكون له كيان من خلال  البنى التحتية.

ويقول احد أنصار الفريق  أجد من إخبار الفريق بالشيء الطيب  في ان يجمع شتاته وبعد موسم خاوي   ويتعين على الإدارة ان تعتمد برنامج عمل متكامل من اجل  تكوين فريق قادر على استعادة دوره في جميع المشاركات  القادمة ويهمنا جدا ان يظهر فريقنا كما عودنا من زمن بعيد  مستمرا في تحقيق الانجازات  وتجد خطوة الإدارة في تعزيز خطوط الفريق ومن هذه الأوقات والاهم تؤمن الأموال لكي تسير الأمور بالاتجاه الصحيح من خلال سياسة وبرمجة العمل   كما تتطلبه لجنة التراخيص.

مشاركة