شخصيات من مسلمي فرنسا يعلنون تضامنهم مع ضحايا داعش

493

شخصيات من مسلمي فرنسا يعلنون تضامنهم مع ضحايا داعش
إعتقالات في بريطانيا .. واسبانيا والمغرب تقبضان على تسعة لهم صلة بالدولة الاسلامية
لندن مدريد رويترز باريس,ــ أ ف ب قالت وزارة الداخلية الاسبانية أمس ان الشرطة الاسبانية والمغربية اعتقلت تسعة اشخاص يشتبه في انتمائهم الى خلية متشددة لها صلة بالدولة الاسلامية. وذكرت الوزارة ان التسعة ينتمون الى جماعة متمركزة في جيب مليلية الذي تسيطر عيه اسبانيا على الساحل الشمالي لافريقيا وفي الناضور في المغرب.
من جانبها وقعت شخصيات مسلمة فرنسية مقالة في صحيفة لوفيغارو أمس يعلنون فيها تضامنهم مع ضحايا تنظيم الدولة الاسلامية ويؤكدون نحن ايضا فرنسيون قذرون مستخدمين العبارة ذاتها التي استخدمها الجهاديون للدعوة الى قتل فرنسيين.
فيما ألقت الشرطة البريطانية امس القبض على رجلين ضمن عملية ضد المتشددين الاسلاميين فيما يتأهب أعضاء البرلمان للموافقة على خطة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون للانضمام إلى الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق.
وقالت وسائل الاعلام الاسبانية ان أحد المعتقلين التسعة اسباني والباقين مغاربة. ورفضت الداخلة الاسبانية التعليق قائلة ان التحقيقات جارية. ورفعت بريطانيا الشهر الماضي درجة التحذير من التهديدات الدولية إلى حاد وهو ثاني أعلى مستوى مما يعني ان احتمالات وقوع هجوم مرتفعة. وقال كاميرون إن تنظيم الدولة الاسلامية الذي يقاتل من اجل الاستيلاء على أراض في سوريا والعراق يمثل تهديدا أمنيا خطيرا. وألقى ضباط مكافحة الارهاب القبض على الرجلين اللذين لم تعرف هويتهما في انجلترا في وقت مبكر اليوم الجمعة مما يرفع العدد الاجمالي للمعتقلين في العملية إلى 11 في غضون يومين فقط. وذكرت الشرطة أن رجلا يبلغ من العمر 33 عاما اعتقل للاشتباه في انتمائه لمنظمة محظورة بينما ألقي القبض على الاخر 42 عاما للاشتباه في تقديمه المساعدة إلى مجرم. وقالت شرطة العاصمة البريطانية في بيان عمليات الاعتقال والبحث هذه تأتي في اطار تحقيق مستمر في الارهاب المتصل بالاسلاميين وليست نتيجة لوجود أي تهديد وشيك للأمن العام.
وكتبت هذه الشخصيات في المقالة التي نقلتها ايضا ليبيراسيون في صفحتها الاولى نود، نحن فرنسيي فرنسا من اتباع الديانة المسلمة، ان نعبر بقوة عن تضامننا الكامل مع جميع ضحايا هذه العصابات من الهمجيين، الجنود الضالين للدولة الاسلامية المزعومة، ونندد باقصى ما لدينا من قوة بكل التجاوزات المرتكبة باسم عقيدة قاتلة تتنكر خلف الديانة الاسلامية وتصادر خطابها . وتابعت المقالة لا يمكن لاحد ان يمنح نفسه الحق في ان يتكلم باسمنا وللتاكيد بشكل افضل على تضامننا في هذه الظروف الراهنة البالغة الخطورة، يشرفنا القول اننا نحن ايضا فرنسيون قذرون . وكان تنظيم الدولة الاسلامية دعا المسلمين الاثنين الى قتل مواطنين من الدول المشاركة في الائتلاف الدولي الذي يتصدى له في العراق وسوريا وخصوصا الفرنسيين الاشرار والقذرين قبل يومين من قيام مجموعة جهادية موالية له باعدام الفرنسي ايرفيه غورديل في الجزائر.
AZP02