شاحنات‭ ‬بريدية‭ ‬ملونة‭ ‬للتخفيف‭ ‬من‭ ‬كآبة‭ ‬الوباء‭ ‬في‭ ‬كندا‭ ‬

652

سوق‭ ‬الأعمال‭ ‬الفنية‭ ‬حدّت‭ ‬من‭ ‬خسائرها‭ ‬خلال‭ ‬الاغلاق‭ ‬بفضل‭ ‬المبيعات‭ ‬الرقمية‭ ‬

اوتاوا‭ (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬تحاول‭ ‬إدارة‭ ‬البريد‭ ‬في‭ ‬كندا‭ ‬التخفيف‭ ‬من‭ ‬الكآبة‭ ‬التي‭ ‬تتسبب‭ ‬بها‭ ‬الجائحة‭  ‬وزرع‭ ‬القليل‭ ‬من‭ ‬الفرح‭ ‬في‭ ‬نفوس‭ ‬الناس‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تحويل‭ ‬شاحناتها‭ ‬المخصصة‭ ‬للتوصيل‭ ‬إلى‭ ‬مركبات‭ ‬ملوّنة،‭ ‬لها‭ ‬على‭ ‬النفوس‭ ‬أثر‭ ‬مهدئ‭ ‬للأعصاب‭.   ‬ويتولى‭ ‬أسطول‭ ‬يضمّ‭ ‬37‭ ‬مركبة‭ ‬متعددة‭ ‬الألوان‭ ‬توصيل‭ ‬الرسائل‭ ‬والطرود‭ ‬ومعها‭ ‬البهجة‭ ‬إلى‭ ‬سكان‭ ‬28‭ ‬مدينة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬أنحاء‭ ‬البلاد‭ ‬منذ‭ ‬بضعة‭ ‬أشهر‭.‬

زّينت‭ ‬كلّ‭ ‬مركبة‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الأسطول‭ ‬بشمس‭ ‬كبيرة‭ ‬وصورة‭ ‬لشاحنة‭ ‬بريد‭ ‬كندا‭ ‬التقليدية،‭ ‬بالأزرق‭ ‬والأبيض‭ ‬والأحمر‭ ‬فوق‭  ‬قوس‭ ‬قزح،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬عبارة‭ “‬شكراً‭” ‬بالفرنسية‭ “‬ميرسي‭” ‬وبالإنكليزية‭ “‬ثانك‭ ‬يو‭” ‬بأحرف‭ ‬كبيرة‭.‬

وقال‭ ‬مصمم‭ ‬هذه‭ ‬الحلّة‭ ‬الجديدة‭ ‬للشاحنات‭ ‬أندرو‭ ‬لويس‭ “‬حاولت‭ ‬أن‭ ‬أجد‭ ‬ما‭ ‬سيكون‭ ‬ممتعاً‭ ‬ومبهجاً‭ ‬وما‭ ‬الذي‭ ‬يؤثر‭ ‬إيجابياً‭ ‬على‭ ‬الناس‭” ‬بعد‭ ‬شهور‭ ‬طويلة‭ ‬من‭ ‬الحجر‭ ‬بسبب‭ ‬الوباء‭ ‬واضاف‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ “‬أدركت‭ ‬أن‭ ‬الناس‭ ‬اصبحوا‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬نفسي‭ ‬سيئ‭ ‬جرّاء‭ ‬عزلتهم‭ ‬في‭ ‬منازلهم‭ ‬محرومين‭ ‬من‭ ‬علاقاتهم‭ ‬الاجتماعية‭ ‬المعتادة‭”. ‬واعتبر‭ ‬الفنان‭ ‬ذو‭ ‬الخيال‭ ‬الواسع‭ ‬أن‭ ‬نجاحه‭ ‬في‭ ‬إقناع‭ ‬شركة‭ “‬كندا‭ ‬بوست‭” ‬المملوكة‭ ‬للدولة‭ ‬باعتماد‭ ‬هذه‭ ‬الحلّة‭ ‬الملوّنة‭ ‬لجزء‭ ‬من‭ ‬أسطول‭ ‬شاحناتها‭ ‬يشكّل‭ ‬إنجازاً‭. ‬ولاحظ‭ ‬أن‭ “‬أي‭ ‬إدارة‭ ‬بريدية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬لم‭ ‬تفعل‭ ‬أمراً‭ ‬مماثلاً‭” ‬انطلاقاً‭ ‬من‭ “‬فكرة‭ ‬بعيدة‭ ‬المنال‭”.‬

‭”‬الناس‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬الألوان‭”‬

قدّم‭ ‬لويس‭ ‬التصميم‭ ‬النهائي‭ ‬في‭ ‬ايلول‭/‬سبتمبر‭ ‬الفائت،‭ ‬وبعد‭ ‬ثلاثة‭ ‬أشهر‭ ‬ظهرت‭ ‬الشاحنات‭ ‬ذات‭ ‬الألوان‭ ‬المبهجة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬أنحاء‭ ‬كندا،‭ ‬مدناً‭ ‬وأريافاً‭. ‬وسرعان‭ ‬ما‭ ‬نشر‭ ‬سعاة‭ ‬البريد‭ ‬السعداء‭ ‬بشاحناتهم‭ ‬صوراً‭ ‬لها‭ ‬على‭ “‬إنستغرام‭”.‬

وروى‭ ‬أندرو‭ ‬لويس‭ ‬إن‭ ‬ساعي‭ ‬البريد‭ ‬طرق‭ ‬باب‭ ‬منزله‭ ‬ذات‭ ‬صباح‭ ‬ليقول‭ ‬له‭ ‬إنه‭ “‬يجد‭ ‬الأمر‭ ‬رائعاً‭”. ‬نشأت‭ ‬الفكرة‭ ‬بوحي‭ ‬من‭ ‬طابع‭ ‬بريدي‭ ‬جديد‭ ‬أرادت‭ “‬كندا‭ ‬بوست‭” ‬إصداره‭ “‬تعبيراً‭ ‬عن‭ ‬امتنانها‭” ‬لجهود‭ ‬موظفيها‭ ‬البالغ‭ ‬عددهم‭ ‬64‭ ‬ألفاً‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الزيادة‭ ‬الهائلة‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬الطرود‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬الجائحة،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬ذكره‭ ‬الرئيس‭ ‬التنفيذي‭ ‬للشركة‭ ‬دوغ‭ ‬إيتنجر‭.‬

واستعانت‭ “‬كندا‭ ‬بوست‭” ‬بلويس‭ ‬الذي‭ ‬يُعتبر‭ ‬أحد‭ ‬أفضل‭ ‬فناني‭ ‬الملصقات‭ ‬في‭ ‬العالم‭  ‬لتصميم‭ ‬الطابع‭.‬

وما‭ ‬لبث‭ ‬التفويض‭ ‬أن‭ ‬امتد‭ ‬ليشمل‭ ‬منتجات‭ ‬مشتقة‭ ‬أخرى،‭ ‬وما‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬لويس‭ ‬الذي‭ ‬يتولى‭ ‬تدريس‭ ‬نظرية‭ ‬الألوان‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ “‬ويسترن‭” ‬في‭ ‬أونتاريو‭ ‬أن‭ ‬قدّم‭ ‬أيضاً‭ “‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المزاح‭” ‬نموذجًا‭ ‬لشاحنة‭ ‬توصيل‭ ‬تابعة‭ ‬لـ‭”‬كندا‭ ‬بوست‭” ‬مرسومة‭ ‬بنمطها‭ ‬المهدئ‭ ‬للأعصاب‭. ‬ولكم‭ ‬كانت‭ ‬دهشته‭ ‬كبيرة‭ ‬عندما‭ ‬أبدى‭ ‬المسؤولون‭ ‬التنفيذيون‭ ‬في‭ ‬الشركة‭ ‬المملوكة‭ ‬للدولة‭ ‬إعجابهم‭ ‬بفكرته‭.‬

واختصر‭ ‬لويس‭ ‬الوضع‭ ‬بقوله‭ “‬بعد‭ ‬ما‭ ‬عشناه‭ ‬العام‭ ‬الفائت،‭ ‬أعتقد‭ ‬أن‭ ‬الناس‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬الألوان‭”. ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬اخر‭ ‬أظهرت‭ ‬سوق‭ ‬الأعمال‭ ‬الفنية‭ ‬التي‭ ‬دفعتها‭ ‬جائحة‭ ‬كوفيد‭-‬19‭ ‬إلى‭ ‬التحوّل‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع‭ ‬إلى‭ ‬المبيعات‭ ‬الرقمية‭ ‬قدرة‭ ‬كبيرة‭ ‬على‭ ‬استيعاب‭ ‬تبعات‭ ‬الأزمة‭ ‬الصحية،‭ ‬إذ‭ ‬اقتصرت‭ ‬خسارتها‭ ‬على‭ ‬21‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬فحسب‭ ‬من‭ ‬حجم‭ ‬الإيرادات،‭ ‬فيما‭ ‬أتاح‭ ‬لها‭ ‬هذا‭ ‬الوضع‭ ‬اكتشاف‭ ‬زبائن‭ ‬جدد‭ ‬وآفاق‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬في‭ ‬الحسبان،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬كشف‭ ‬تقرير‭ ‬صدر‭ ‬أخيراً‭. ‬وتتولى‭ ‬نشر‭ ‬هذا‭ ‬التقرير‭ ‬سنوياً‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬آرت‭ ‬برايس‮»‬‭ ‬للمعلومات،‭ ‬الرائدة‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬الفن‭ ‬،‭ ‬ويغطي‭ ‬نتائج‭ ‬‮«‬الفنون‭ ‬الجميلة‮»‬‭ ‬من‭ ‬لوحات‭ ‬ومنحوتات‭ ‬ورسوم‭ ‬وصور‭ ‬فوتوغرافية‭ ‬ومطبوعات‭ ‬ومقاطع‭ ‬فيديو‭ ‬وأعمال‭ ‬تجهيز‭ ‬ومنسوجات‭ ‬،‭ ‬باستثناء‭ ‬الأثاث‭ ‬والسيارات‭ ‬وما‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭.‬

ويفعل‭ ‬تدابير‭ ‬الإقفال‭ ‬المتتالية،‭ ‬أصبحت‭ ‬المزادات‭ ‬مِن‭ ‬بُعد‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬عام‭ ‬القاعدة‭ ‬الجديدة،‭ ‬وشهدت‭ ‬مبيعات‭ ‬عبر‭ ‬الإنترنت‭ ‬بالكامل،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬حاجة‭ ‬إلى‭ ‬بائعين‭ ‬بالمزاد‭. ‬ولاحظ‭ ‬رئيس‭ ‬‮«‬آرت‭ ‬برايس‮»‬‭ ‬تييري‭ ‬إيرمان‭ ‬أن‭ ‬‮«‬سوق‭ ‬الفن‭ ‬انتعشت‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬الرقمية‭ ‬التي‭ ‬دخلت‭ ‬عالمها‭ ‬بالكامل،‭ ‬مما‭ ‬أتاح‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬تراجع‭ ‬حجم‭ ‬المبيعات‮»‬‭ ‬،‭ ‬واصفاً‭ ‬ذلك‭ ‬بأنه‭ ‬بمثابة‭ ‬‮«‬ثورة‮»‬‭.‬

وقال‭ ‬إيرمان‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬‮«‬إنه‭ ‬تغيير‭ ‬تجاوز‭ ‬التوقعات‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬إحجام‭ ‬بعض‭ ‬دور‭ ‬المزادات‮»‬‭ ‬المتمسكة‭ ‬بالأساليب‭ ‬الحضورية‭ ‬التقليدية‭.‬

ورأى‭ ‬أن‭ ‬نجاح‭ ‬المزادات‭ ‬الافتراضية‭ ‬في‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬الخسائر‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬‮«‬ثمة‭ ‬تطوراً‭ ‬اجتماعياً،‭ ‬إذ‭ ‬أن‭ ‬مزادات‭ ‬الإنترنت‭ ‬تجتذب‭ ‬زبائن‭ ‬جددأً‭  ‬تراوح‭ ‬أعمارهم‭ ‬بين‭ ‬30‭ ‬و40‭ ‬عاماً‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬النظام‭ ‬القديم‭ ‬متاحاً‭ ‬لهم‭. ‬وغالباً‭ ‬ما‭ ‬تكون‭ ‬مشاركتهم‭ ‬لشراء‭ ‬الأعمال‭ ‬المصنفة‭ ‬ضمن‭ ‬الفن‭ ‬المعاصر‭ ‬‭(‬الذي‭ ‬يمثل‭ ‬حجمه‭ ‬16‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬من‭ ‬السوق‭)‬‮»‬‭. ‬ووصف‭ ‬هذه‭ ‬الفئة‭ ‬من‭ ‬الأعمال‭ ‬الفنية‭ ‬بأنها‭ ‬‮«‬تشكّل‭ ‬اليوم‭ ‬رافعة‮»‬،‭ ‬معتبراً‭ ‬أن‭ ‬‮«‬عرض‭ ‬الأعمال‭ ‬الثلاثية‭ ‬البُعد‭ ‬على‭ ‬الإنترنت‭ ‬أمر‭ ‬جذاب‮»‬‭.‬

بقية‭ ‬الخبر‭ ‬على‭ ‬موقع‭ (‬الزمان‭)‬

وسُجّل‭ ‬أيضاً‭ ‬تطور‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬الجغرافي‭ ‬أيضاً،‭ ‬إذ‭ ‬‮«‬لم‭ ‬تعد‭ ‬هناك‭ ‬أي‭ ‬مناطق‭ ‬زمنية‭ ‬للطلب‭. ‬فعلى‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬بات‭ ‬في‭ ‬إمكان‭ ‬دار‭ ‬بلجيكية‭ ‬أو‭ ‬سويدية‭ ‬اكتشاف‭ ‬مناطق‭ ‬جديدة،‭ ‬إذ‭ ‬قد‭ ‬تجدان‭ ‬زبائن‭ ‬في‭ ‬سنغافورة‭ ‬وإندونيسيا‭ ‬مثلاً‮»‬‭.‬

وأشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬‮«‬هذه‭ ‬السوق‭ ‬كانت‭ ‬متأخرة‭ ‬ثلاثين‭ ‬عاما،‭ ‬وقد‭ ‬وصلت‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬واحد‭ ‬إلى‭ ‬توازن‭ ‬جديد‭ ‬كانت‭ ‬أكثر‭ ‬التوقعات‭ ‬تفاؤلا‭ ‬ترجّح‭ ‬الوصول‭ ‬إليه‭ ‬سنة‭ ‬2025‮»‬‭.‬

وتؤدي‭ ‬زيادة‭ ‬أعداد‭ ‬المشاركين‭ ‬في‭ ‬المزادات‭ ‬عبر‭ ‬الإنترنت‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬المزيد‭ ‬من‭ ‬المنافسة‮»‬‭. ‬وأكد‭ ‬التقرير‭ ‬أن‭ ‬معدل‭ ‬المبيعات‭ ‬الإيجابي‭ ‬للغاية‭ (‬76‭ ‬في‭ ‬المئة‭) ‬‮«‬يقوم‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الجمهور‭ ‬المتجدد،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬ضرورة‭ ‬تقدير‭ ‬الأسعار‭ ‬بحذر‭ ‬لتكي‭ ‬تكون‭ ‬جذابة‮»‬‭.‬

وكان‭ ‬أداء‭ ‬الصين‭ ‬لافتاً‭ ‬إذ‭ ‬استعادت‭ ‬المركز‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬بعد‭ ‬أربع‭ ‬سنوات‭ ‬تفوقت‭ ‬فيها‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬عليها،‭ ‬وهي‭ ‬تستحوذ‭ ‬على‭ ‬39‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬من‭ ‬سوق‭ ‬‮«‬الفنون‭ ‬الجميلة‮»‬‭ ‬في‭ ‬مقابل‭ ‬27‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬للولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬لتفشي‭ ‬الوباء‭ ‬تأثير‭ ‬قوي‭ ‬على‭ ‬السوق‭ . ‬أما‭ ‬بريطانيا‭ ‬قيمثل‭ ‬حجمها‭ ‬من‭ ‬السوق‭ ‬15‭ ‬في‭ ‬المئة‭.‬

وكانت‭ ‬دراسة‭ ‬نشرتها‭ ‬‮«‬آرت‭ ‬برايس‮»‬‭ ‬في‭ ‬الخريف‭ ‬أظهرت‭ ‬أن‭ ‬الصينيين‭ ‬كانوا‭ ‬395‭ (‬مقابل‭ ‬165‭ ‬أميركياً‭) ‬ضمن‭ ‬‮«‬أفضل‭ ‬ألف‮»‬‭ ‬فنان‭ ‬تعتبر‭ ‬أعماله‭ ‬الأكثر‭ ‬جذباً‭.‬

وقال‭  ‬تييري‭ ‬إيرمان‭ ‬‮«‬أنشأت‭ ‬سوقاً‭ ‬داخلية‭ ‬لنفسها،‭ ‬مع‭ ‬قيود‭ ‬للتصدير‭ ‬،‭ ‬وشهدت‭ ‬ولادة‭ ‬دور‭ ‬مزادات‭ ‬جديدة‮»‬‭. ‬وبعدما‭ ‬تأثر‭ ‬النصف‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬السنة‭ ‬بتدابير‭ ‬الحجر،‭ ‬ما‭ ‬لبثت‭ ‬المبيعات‭ ‬الرقمية‭ ‬أن‭ ‬انتعشت‭ ‬بقوة‭.‬

ورغم‭ ‬استعادة‭ ‬الصين‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬هونغ‭ ‬كونغ،‭ ‬حافظت‭ ‬الأخيرة‭ ‬على‭ ‬مرتبتها‭. ‬وحققت‭ ‬دار‭ ‬‮«‬سوذبيز‮»‬‭ ‬الأميركية‭ ‬ربع‭ ‬حجم‭ ‬مبيعاتها‭ ‬هناك‭.‬

وفي‭ ‬أوروبا،‭ ‬تراجعت‭ ‬فرنسا‭ ‬سنوات‭ ‬عدة،‭ ‬حيث‭ ‬بلغ‭ ‬حجم‭ ‬مبيعاتها‭ ‬578‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬مقابل‭ ‬827‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2019‭ ‬،‭ ‬أي‭ ‬أقل‭ ‬بنسبة‭ ‬31‭ ‬في‭ ‬المئة‭. ‬كذلك‭ ‬سجل‭ ‬تراجع‭ ‬في‭ ‬بريطانيا‭ ‬بنسبة‭ ‬30‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬وفي‭ ‬إيطاليا‭ ‬بنسبة‭ ‬32‭ ‬في‭ ‬المئة‭.‬

أما‭ ‬ألمانيا‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬الأقل‭ ‬تضررا‭ ‬من‭ ‬الوباء‭ ‬حتى‭ ‬الخريف،‭ ‬فحققت‭ ‬ارتفاعاً‭ ‬قدره‭ ‬11‭ ‬في‭ ‬المئة‭.‬

ولم‭ ‬تبلغ‭ ‬مبيعات‭ ‬أي‭ ‬مزاد‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2020‭ ‬سقف‭ ‬المئة‭ ‬مليون‭ ‬دولار،‭ ‬إذ‭ ‬أن‭ ‬أفضل‭ ‬سعر‭ ‬كان‭ ‬84‭,‬5‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭  ‬للوحة‭ ‬ثلاثية‭ ‬من‭ ‬بايكن‭ (‬‮«‬سوذبيز‮»‬‭). ‬وقد‭ ‬بيع‭ ‬عدد‭ ‬قياسي‭ ‬من‭ ‬أعمال‭ ‬فنان‭ ‬الشارع‭ ‬بانكسي‭ (‬نحو‭ ‬900‭).‬

وسُجّل‭ ‬طلب‭ ‬قوي‭ ‬على‭ ‬الرسم‭ ‬التصويري‭ ‬المعاصر‭ ‬وخصوصاً‭ ‬ذلك‭ ‬المرتبط‭ ‬بإفريقيا،‭ ‬ومن‭ ‬أبرز‭ ‬الأعمال‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬تلك‭ ‬العائدة‭ ‬إلى‭ ‬الرسام‭ ‬الغاني‭ ‬الشاب‭ ‬أمواكو‭ ‬بوافو‭.‬

مشاركة