سيمفونية كريستيانو تبهر أشبيلية وسقوط مدوٍ لسيتي

{ مدن – وكالات: قاد كريستيانو رونالدو (أيقونة) ريال مدريد فريقه لعزف سيمفونية كروية بديعة توجها بفوز مستحق على إشبيلية باربعة اهداف مقابل هدف واحد في مباراة من طرف واحد أطربت جماهير (السنتياجو برنابيو) ضمن المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم. وتوج (الدون) البرتغالي نفسه بطلاً للمواجهة حينما سجل ثلاثة أهداف دفعة واحدة (هاتريك) في الدقائق 26 و46 و59 بعد أن كان أهدى زميله الفرنسي كريم بنزيمة الهدف الأول في الدقيقة 18، بينما سجل البديل دل مورال هدف اشبيلية الوحيد في الدقيقة 88 من زمن المباراة التي أكمل فيها الفريقان مجرياتها بعشرة لاعبين اثر خروج كل من الارجنيتي هيجواين مهاجم الريال ومادورو لاعب وسط اشبيلية بالبطاقة الحمراء إثر نيلهما الإنذار الثاني.

 بهذه النتيجة عزز ريال مدريد موقعه في المركز الثالث برصيد 46، وإطمأن على جاهزية نجومه فنياً ومعنوياً للقمة المرتقبة التي سيضيف فيها مانشستر يونايتد الانكليزي الاربعاء المقبل في ذهاب دور الستة عشر لدوري ابطال اوربا.بينما عقدت الخسارة موقف اشبيلية على سلم الترتيب لأن رصيده تجمد عند 29 نقطة في المركز الحادي عشر.

 إستفاقة قوية لتشلسي

 واصل مانشستر سيتي حامل اللقب نزيف النقاط بخسارته امام مضيفه ساوثمبتون 1-3 اول امس السبت في افتتاح المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.وهي المباراة الثالثة على التوالي التي يفشل فيها رجال المدرب الايطالي روبرتو مانشيني في تحقيق الفوز بعد سقوطهم في فخ التعادل امام كوينز بارك رينجرز صفر-صفر وليفربول 2-2 في المباراتين الاخيرتين، قبل ان يتلقوا الخسارة الثالثة هذا الموسم وتقلصت حظوظهم كثيرا في الاحتفاظ باللقب.

 ووجد مانشستر سيتي نفسه متخلفا منذ الدقيقة السابعة عندما استغل جايسون بونتشيون كرة مرتدة من الحارس جو هارت وتابعها من داخل المنطقة في الشباك، ثم عمق ستيفن ديفيس جراح الضيوف بعدما استغل خطأ فادحا للحارس هارت في التصدي لكرة قوية من ريكي لامبرت فافلتت منه امام باب المرمى وتابعها مهاجم اصحاب الارض داخل المرمى (22). ونزل مانشستر سيتي بكل ثقله بحثا عن تقليص الفارق وكان له ما اراد عبر الدولي البوسني ادين دزيكو الذي استغل كرة عرضية من الارجنتيني ماريانو زاباليتا تابعها بيمناه داخل المرمى الخالي (39) رافعا رصيده الى 12 هدفا على لائحة الهدافين.ووجه ساوثمبتون الضربة القاضية لضيوفه وبالنيران الصديقة عندما حاول غاريث باري ابعاد كرة عرضية خارج الملعب فتابعها بالخطأ على يسار الحارس هارت، علما بان لاعب الوسط الدولي كان سببا في الهدف الاول عندما خسر الكرة في منتصف الملعب.وتجمد رصيد مانشستر سيتي عند 53 نقطة مقابل 27 لساوثمبتون الذي ارتقى الى المركز الخامس عشر. وعاد تشلسي الى سكة الانتصارات عندما اكرم وفادة ضيفه ويغان 4-1 على ملعب “ستامفورد بريدج” في لندن.واستعاد الفريق اللندني توازنه بعد خسارته 5 نقاط في مباراتيه الاخيرتين بتعادله مع مضيفه ريدينغ 2-2 وخسارته امام مضيفه نيوكاسل 2-3 في المرحلة الماضية.وعزز تشلسي موقعه في المركز الثالث برصيد 49 نقطة، فيما بقي ويغان أثلتيك في المركز الثامن عشر برصيد 21 نقطة.وواصل توتنهام مطاردة جاره تشلسي اثر فوزه على ضيفه نيوكاسل 2-1 على ملعب وايت هارت لاين

 يوفنتوس يتابع صحوته

 تابع يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب وحقق فوزه الثاني على التوالي على حساب ضيفه العنيد فيورنتينا 2-صفر اول امس السبت في افتتاح المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الايطالي لكرة القدم. وكان يوفنتوس تغلب في المرحلة السابقة على كييفو 2-1 بعد ان مر بمرحلة من حالة انعدام الوزن اذ حقق فوزا واحدا في المراحل الاربع التي سبقت ذلك (خسر امام سمبدوريا 1-2 على ارضه وتعادل مع بارما 1-1 وفاز على اودينيزي 4-صفر وتعادل مع جنوى 1-1 على التوالي)، كما انه خرج من الدور نصف النهائي لمسابقة الكأس بطريقة دراماتيكة على يد لاتسيو (1-1 ذهابا و1-2 ايابا). على ملعبه يوفنتوس ستاديوم، حسم فريق “السيدة العجوز” النتيجة في الشوط الاول بعدما تقدم بهدفين نظيفين افتتحهما المونتينيغري مريكو فوسينيتش بقذيفة من خارج المنطقة استقرت منها الكرة على يسار الحارس اميليانو فيفيانو (20). وقبل نهاية الشوط الاول بقليل، عزز اليساندرو ماتري بالهدف الثاني بعدما تلقى كرة موزونة من التشيلي ارتورو فيدال داخل المنطقة اسكنها اسفل الزاوية اليمنى (41). ورفع يوفنتوس رصيده الى 55 نقطة وابتعد 5 نقاط عن مطارده نابولي الذي نجا من الهزيمة على ارض مضيفه لاتسيو الثالث وخرج بنقطة ثمينة من تعادله معه 1-1 في اهم وصعب مباريات المرحلة. على الملعب الاولمبي في روما، خطف لاتسيو هدفا مبكرا بعد ان مرر الفرنسي عبدولاي كونكو كرة بالمقاس الى سيرجيو فلوكاري تابعها بيسراه في شباك الحارس مورغان دي سانكتيس (11). وسنحت لكل من الفريقين فرص عدة في الشوط الاول ابرزها للاتسيو عندما اصاب فلوكاري القائم الايسر بقذيفة بعيدة المدى (33)، ولنابولي رأسية الاوروغوياني ادينسون كافاني التي ارتدت من العارضة وسقطت الكرة ارضا دون ان تعبر خط المرمى (38).وخلا الشوط الثاني من الفرص تماما حتى الدقائق العشر الاخيرة حيث تمكن نابولي من تحويل تخلفه الى تعادل بعد عدة محاولات اولها من رأس المقدوني غوران بانديف امسكها الحارس فيديريكو ماركيتي (81)، ثم قذيفة من السلوفاكي ماريك هامسيك حولها الحارس باقتدار الى ركنية نفذت وتابع الارجنتيني هوغو كامبانيارو الكرة وهي طائرة بقوة لم يستطع حيالها ماركيتي فعل اي شيء (87).

 

مشاركة