سيل يجرف أربعة أطفال في ورزازات المغربية

359

سيل يجرف أربعة أطفال في ورزازات المغربية
شرطة مزورة تتسلح بالعصي وتمنع الكحول في طنجة
الرباط ــ الزمان
اعتقلت الشرطة المغربية في مدينة طنجة اربعة اشخاص نصبوا أنفسهم شرطة دينية ، بعدما اشتبه في اعتدائهم على أحد المارة كان يشرب الكحول، حسبما أفادت أمس صحيفة ليكونوميست اليومية.
وتعتبر طنجة المطلة على أوروبا عبر مضيق جبل طارق، من المدن المحافظة، ومقصدا للمهاجرين السريين، وتجار الحشيش المغربي، اضافة الى احتضانها لأكبر منطقة حرة، وأحد أكبر الموانيء الأفريقية، وهو ميناء طنجة المتوسط.
وتم القبض على الأشخاص الأربعة القريبين من التيار السلفي في بني مكادة في طنجة أحد الاحياء الشعبية الفقيرة المعروف بانتشار التيار السلفي في أوساطه.
على صعيد آخر توفي طفل مغربي وفقد ثلاثة آخرون بعد أن جرفتهم سيول في احد الوديان قرب مدينة ورزازات جنوب شرق المغرب، على ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية الثلاثاء.
وتتراوح أعمار الأطفال الأربعة بين ثمانية اعوام و11 سنة وكانوا يلعبون بمحاذاة من وادي تازلمينت حسبما أفاد مسؤول محلي للوكالة قبل أن تجرفهم سيول الوادي ، على حد قوله. وبحسب المصدر نفسه فإن جهود عناصر الدرك الملكي والوقاية المدنية والقوات المساعدة وأعوان السلطة والمتطوعين من الساكنة المحلية، مكنت من العثور على جثة أحد الاطفال على بعد كيلومتر واحد من مكان الحادث .
أما الأطفال الثلاثة الآخرون فلا يزال البحث عنهم متواصلا ، في منطقة تعرف خلال فترة الصيف أمطار رعدية تخلف سيولا وانجرافات. وقالت الصحيفة ليكونوميست أن شائعات انتشرت في الأسابيع الأخيرة، تتحدث عن حوادث تورط أفرادا يستعملون العنف من اجل الوعظ ، حيث تقدم شاب بشكاية للشرطة، قال فيها إنه تعرض ل الضرب على أيدي أشخاص اتهموه بشرب الخمر .
وتحاول الأجهزة الأمنية وقف انتشار أنشطة مجموعات الوعظ العنيفة في مدينة طنجة، حسبما أفاد من جهته موقع يا بلادي الإلكتروني، في اشارة الى الاعتقالات الأخيرة.
وحسبما أفاد الداخلية المغربية منذ السبت فقد تمكنت المصالح الأمنية بطنجة بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني من إيقاف أعضاء شبكة إجرامية تنشط بهذه المدينة، يتبنى أعضاؤها توجهات متطرفة، يقومون بتنفيذ اعتداءات ضد المواطنين .
وبحسب الداخلية المغربية فإن عناصر هذه الشبكة متورطون في عدة عمليات إجرامية بأحياء المدينة، باستعمال أسلحة بيضاء وعصي وأقنعة .
وبخصوص حي بني مكادة، توضح يومية ليكونوميست انه اشتهر منذ سنوات عدة بكونه منطقة ساخنة ، و بؤرة خصبة للمتطرفين من جميع المشارب ، بسبب الفقر و الشعور بالتهميش .
وكانت صحيفة الاتحاد الاشتراكي اليومية ذكرت مطلع ايلول»سبتمبر أن مصالح أمن ولاية طنجة اعتقلت شخصين ينتميان لجماعة دينية متشددة، كانت تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر في الأحياء الهامشية لمنطقة بني مكادة، وتعترض سبيل الشبان المرافقين للفتيات .
واضافت ان أعضاء هذه الجماعة يسألون الشباب عن نوعية العلاقة التي تربطهم بالفتيات المرافقات لهم … كما يتم اعتراض سبيل كل السكارى بالمنطقة، ويتم استفسارهم عن سبب شرب الكحول المحرم، فإذا تاب السكير يتم العفو عنه بعد التأكد من عدم عودته لشرب الخمر من طرف أحد أعضاء الجماعة الذي يقطن بالقرب من مسكنه .
AZP20

مشاركة