سياسيون مصريون يتحدثون لـ (الزمان) عن محطات مثيرة من حكم الاخوان الى صعود السيسي

القاهرة‭ – ‬مصطفى‭ ‬عمارة

اجمع‭ ‬سياسيون‭ ‬مصريون‭ ‬في‭ ‬احاديث‭ ‬لمراسل‭ -‬الزمان‭- ‬في‭ ‬القاهرة‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬الاخوان‭ ‬فشلوا‭ ‬في‭ ‬حكم‭ ‬مصر‭ ‬وانهم‭ ‬لم‭ ‬يتقبلوا‭ ‬النصائح‭ ‬في‭ ‬انضاج‭ ‬تجربتهم‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬المناصب‭ ‬الحكومية‭ ‬بعد‭ ‬نجاحهم‭ ‬في‭ ‬الانتخابات‭ ‬او‭ ‬قبلها‭. ‬وعلى‭ ‬الرغم​‭ ‬من‭ ‬مرور‭ ‬12‭ ‬عاما‭ ‬على‭ ‬اندلاع‭ ‬ثورة‭ ‬25‭ ‬يناير‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬تداعيات‭ ‬تلك‭ ‬الثورة‭ ‬على‭ ‬مصر‭ ‬والمنطقة‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬حاضرة‭ ‬إذ‭ ‬ألهبت‭ ‬تلك‭ ‬الشرارة‭ ‬الثورات‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬أخرى‭ ‬كسوريا‭ ‬واليمن‭ ‬وليبيا‭ ‬فيما‭ ‬يعرف‭ ‬بثورات‭ ‬الربيع‭ ‬العربي،‭ ‬وفي‭ ‬مصر‭ ‬والتي‭ ‬شهدت‭ ‬سقوط‭ ‬حكم‭ ‬الإخوان‭ ‬عقب‭ ‬ثورة‭ ‬30‭ ‬يونيو‭ ‬وتولي‭ ‬الفريق‭ ‬عبد‭ ‬الفتاح‭ ‬السيسي‭ ‬مقاليد‭ ‬السلطة‭ ‬تغيرت‭ ‬الظروف‭ ‬كثيرا‭ ‬بعد‭ ‬هذا‭ ‬الحدث،‭ ‬ففي‭ ‬بداية‭ ‬الانقلاب‭ ‬العسكري‭ ‬على‭ ‬حكم‭ ‬الإخوان‭ ‬اكتسب‭ ‬السيسي‭ ‬شعبية‭ ‬جارفة‭ ‬حيث‭ ‬وضع‭ ‬الشعب‭ ‬آماله‭ ‬في‭ ‬القيادة‭ ‬العسكرية‭ ‬الجديدة‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬والرخاء‭ ‬عقب‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬الفوضى‭ ‬إلا‭ ‬أنّ‭ ‬تلك‭ ‬الآمال‭ ‬تبخرت‭ ‬رويدا‭ ‬رويدا‭ ‬مع‭ ‬تفاقم‭ ‬الأزمة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والانتقادات‭ ‬التي‭ ‬وجهت‭ ‬لحكم‭ ‬السيسي‭ ‬بتبديد‭ ‬ثروة‭ ‬الشعب‭ ‬في‭ ‬مشاريع‭ ‬إنشائية‭ ‬كالعاصمة‭ ‬الإدارية‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬تمت‭ ‬خصخصة‭ ‬المصانع‭ ‬التي‭ ‬أقيمت‭ ‬عبر‭ ‬60‭ ‬عاما‭ ‬كالحديد‭ ‬والصلب‭ ‬والكوك‭ ‬وغيره‭ ‬من‭ ‬المصانع‭ ‬الأخرى‭ ‬ولجأت‭ ‬مصر‭ ‬إلى‭ ‬الاستدانة‭ ‬حتى‭ ‬تراكمت‭ ‬الديون‭ ‬حتى‭ ‬وصلت‭ ‬الديون‭ ‬الخارجية‭ ‬إلى‭ ‬157‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬والديون‭ ‬الداخلية‭ ‬إلى‭ ‬3‭ ‬تريليون‭ ‬جنيه‭ ‬ولجأت‭ ‬مصر‭ ‬إلى‭ ‬صندوق‭ ‬النقد‭ ‬الدولي‭ ‬الذي‭ ‬فرض‭ ‬شروط‭ ‬قاسية‭ ‬لمنح‭ ‬أي‭ ‬قرض‭ ‬جديد‭ ‬كما‭ ‬تراجعت‭ ‬مساعدات‭ ‬الأشقاء‭ ‬العرب‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬ساهمت‭ ‬فيه‭ ‬العوامل‭ ‬الخارجية‭ ‬كوباء‭ ‬كورونا‭ ‬والحرب‭ ‬الروسية‭ ‬الأوكرانية‭ ‬إلى‭ ‬تفاقم‭ ‬الأزمة‭ ‬والتي‭ ‬وصلت‭ ‬إلى‭ ‬ذروتها‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬مع‭ ‬تراجع‭ ‬قيمة‭ ‬العملة‭ ‬المحلية‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬الدولار،‭ ‬ولقد‭ ‬ساهمت‭ ‬كل‭ ‬تلك‭ ‬العوامل‭ ‬في‭ ‬تراجع‭ ‬شعبية‭ ‬السيسي‭ ‬إلى‭ ‬أدنى‭ ‬حد‭ ‬لها‭ ‬وبدت‭ ‬البلاد‭ ‬على‭ ‬شفا‭ ‬ثورة‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬حالة‭ ‬الاحتقان‭ ‬التي‭ ‬يعاني‭ ‬منها‭ ‬معظم‭ ‬طبقات‭ ‬الشعب‭ ‬حتى‭ ‬وصل‭ ‬الأمر‭.‬

أجرت‭ ‬الزمان‭ ‬استطلاعا‭ ‬للرأي‭ ‬مع‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬السياسيين‭ ‬عن‭ ‬أسباب‭ ‬اندلاع‭ ‬تلك‭ ‬الثورة‭ ‬ودور‭ ‬الإخوان‭ ‬فيها‭ ‬وأسباب‭ ‬سقوطهم‭ ‬بعد‭ ‬عام‭ ‬واحد‭ ‬فقط‭ ‬مع‭ ‬توليهم‭ ‬الحكم،

‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الإطار‭ ‬كشف‭ ‬الكاتب‭ ‬الصحفي‭ ‬مصطفى‭ ‬بكري‭ ‬أن‭ ‬المشير‭ ‬طنطاوي‭ ‬رحمه‭ ‬الله‭ ‬حذر‭ ‬الرئيس‭ ‬مبارك‭ ‬من‭ ‬مخطط‭ ‬توريث‭ ‬السلطة‭ ‬وأن‭ ‬الجيش‭ ‬لن‭ ‬يقبل‭ ‬ذلك‭ ‬وسوف‭ ‬ينحاز‭ ‬للشعب‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬مبارك‭ ‬في‭ ‬العشر‭ ‬سنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬من‭ ‬الضعف‭ ‬مما‭ ‬سمح‭ ‬لزوجته‭ ‬ونجله‭ ‬جمال‭ ‬مبارك‭ ‬واحمد‭ ‬عز‭ ‬من‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬السلطة‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تمرير‭ ‬سيناريو‭ ‬التوريث‭ ‬وكانت‭ ‬الانتخابات‭ ‬الأخيرة‭ ‬القشة‭ ‬التي‭ ‬قسمت‭ ‬ظهر‭ ‬البعير‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬تزويرها‭ ‬بشكل‭ ‬فاضح‭ ‬وتم‭ ‬إقصاء‭ ‬المعارضة‭ ‬بالكامل‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الاحتقان‭ ‬وقيام‭ ‬الثورة‭ ‬،‭ ‬واتهم‭ ‬بكري‭ ‬الإخوان‭ ‬بالعمل‭ ‬على‭ ‬اخونة‭ ‬الدولة‭ ‬وتسبب‭ ‬قلة‭ ‬خبرتهم‭ ‬في‭ ‬الحكم‭ ‬في‭ ‬إحداث‭ ‬فوضى‭ ‬ولولا‭ ‬انحياز‭ ‬الجيش‭ ‬للشعب‭ ‬لانهارت‭ ‬الدولة‭ .‬

‭ ‬وكشف‭ ‬فؤاد‭ ‬علام‭ ‬مدير‭ ‬مباحث‭ ‬أمن‭ ‬الدولة‭ ‬الاسبق‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬مبارك‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬أحد‭ ‬الداعمين‭ ‬والمطالبين‭ ‬بتولي‭ ‬جماعة‭ ‬الإخوان‭ ‬السلطة‭ ‬لأنه‭ ‬كان‭ ‬متأكدا‭ ‬من‭ ‬فشلهم‭ ‬لعدم‭ ‬وجود‭ ‬قيادات‭ ‬تتحمل‭ ‬إدارة‭ ‬الدولة‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬بالفعل‭ ‬وانتهى‭ ‬الأمر‭ ‬بثورة‭ ‬30‭ ‬يونيو‭.‬

‭ ‬فيما‭ ‬كشف‭ ‬يونس‭ ‬مخيون‭ ‬رئيس‭ ‬حزب‭ ‬النور‭ ‬السلفي‭ ‬أنه‭ ‬نصح‭ ‬الرئيس‭ ‬مرسي‭ ‬قبل‭ ‬توليه‭ ‬الحكم‭ ‬بعدم‭ ‬خوض‭ ‬الإخوان‭ ‬انتخابات‭ ‬الرئاسة‭ ‬لأنهم‭ ‬غير‭ ‬مؤهلين‭ ‬لذلك‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬ظروف‭ ‬مصر‭ ‬الصعبة‭ ‬لم‭ ‬تمكنهم‭ ‬من‭ ‬تحقيق‭ ‬برنامجهم‭ ‬ورغم‭ ‬اقتناعه‭ ‬بذلك‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬يملك‭ ‬القرار‭ ‬لأن‭ ‬خيرت‭ ‬الشاطر‭ ‬كان‭ ‬المتحكم‭ ‬في‭ ‬القرار‭.  ‬وأضاف‭ ‬د‭. ‬محمد‭ ‬حبيب‭ ‬النائب‭ ‬الأول‭ ‬السابق‭ ‬لمرشد‭ ‬الإخوان‭ ‬المسلمين‭ ‬أنه‭ ‬تقدم‭ ‬بنصائح‭ ‬كثيرة‭ ‬لمحمد‭ ‬بديع‭ ‬المرشد‭ ‬العام‭ ‬للإخوان‭ ‬بمراعاة‭ ‬رفاق‭ ‬الثورة‭ ‬وعدم‭ ‬الترشح‭ ‬لانتخابات‭ ‬الرئاسة‭ ‬ووافق‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬خالف‭ ‬ما‭ ‬وعد‭ ‬به‭ ‬وكشف‭ ‬حبيب‭ ‬أن‭ ‬مرسي‭ ‬كان‭ ‬خاضعا‭ ‬لخيرت‭ ‬الشاطر‭ ‬والاثنان‭ ‬كانا‭ ‬يتبعان‭ ‬د‭. ‬محمود‭ ‬عزت‭ .  ‬وفي‭ ‬المقابل‭ ‬كشف‭ ‬د‭. ‬هيثم‭ ‬الخطيب‭ ‬رئيس‭ ‬ائتلاف‭ ‬شباب‭ ‬الثورة‭ ‬ان‭ ‬المجلس‭ ‬العسكري‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬ينوي‭ ‬تسليم‭ ‬السلطة‭ ‬للإخوان‭ ‬وبدء‭ ‬التنفيذ‭ ‬العملي‭ ‬للإطاحة‭ ‬بهم‭ ‬بعد‭ ‬قيام‭ ‬الرئيس‭ ‬مرسي‭ ‬بإقالة‭ ‬المشير‭ ‬طنطاوي‭ ‬وسامي‭ ‬عنان‭ ‬وتولي‭ ‬السيسي‭ ‬منصب‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬تأليب‭ ‬المؤسسات‭ ‬كافة‭ ‬لعدم‭ ‬التعاون‭ ‬مع‭ ‬حكومة‭ ‬الإخوان‭ ‬لتأليب‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬عليهم‭ ‬وعندما‭ ‬تم‭ ‬ذلك‭ ‬أطاح‭ ‬الجيش‭ ‬بهم‭ ‬،‭ ‬وأكد‭ ‬عادل‭ ‬السامولي‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬المعارضة‭ ‬المصرية‭ ‬بجنيف‭ ‬أن‭ ‬المجلس‭ ‬العسكري‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬ينوي‭ ‬تسليم‭ ‬السلطة‭ ‬للمدنيين‭ ‬وأدى‭ ‬افتقاد‭ ‬الإخوان‭ ‬للخبرة‭ ‬السياسية‭ ‬إلى‭ ‬الإطاحة‭ ‬بهم‭ ‬وتوقع‭ ‬السامولي‭ ‬أن‭ ‬الأوضاع‭ ‬الحالية‭ ‬ستقود‭ ‬إلى‭ ‬الفوضى‭ ‬وسقوط‭ ‬الحكم‭.‬

مشاركة