سيئول تتجه لإنشاء مستشفى قلب للأطفال  ومعمل لتجميع السيارات

725

 

 

 

التخطيط يدرج 426 شركة ومقاولاً في القائمة السوداء

سيئول تتجه لإنشاء مستشفى قلب للأطفال  ومعمل لتجميع السيارات

بغداد – فائز جواد

أكد رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي ان العراق يسعى بجد للاستفادة من التجربة الكورية الجنوبية في تطوير قطاعات الصحة والزراعة وتوفير انظمة ري حديثة ومعامل لانتاج المواد الزراعية وتطوير وإكساء الطرق والإعمار وبناء المدارس، اضافة الى فتح مصانع تجميع وانتاج صناعة السيارات الكورية. وذكر بيان امس ان (عبد المهدي استقبل بمكتبه الرسمي صباح امس مستشار الرئيس الكوري الجنوبي هانغ بيونغ دو والوفد المرافق له، الذي يضم نائب رئيس شركة هونداي للانشاءات ورئيس شركة كاي للصناعات الجوية الحربية، ومسؤولين في وزارة الخارجية والسفير الكوري في بغداد).  موجها الشكر للوفد الكوري لاستجابته بإقامة مستشفى امراض القلب للاطفال، والمراكز الصحية المتخصصة التي يحتاجها العراق).  وقدم عبد المهدي شرحا عن (التطورات التي يشهدها العراق وتوجه الحكومة لتشجيع البناء وجذب الاستثمارات والتكنولوجيا الحديثة. ونقل المسؤول الكوري تحيات رئيس كوريا الجنوبية لرئيس مجلس الوزراء)، معربا عن (تضامنه مع الشعب العراقي وضحايا العبّارة في الموصل). وابدى رئيس واعضاء الوفد الكوري (رغبتهم بتطوير العلاقات ونقل الخبرات والتكنولوجيا اللازمة الى العراق وفتح مصانع لشركات صناعة السيارات الكورية في العراق واستخدام قطع الغيار من السوق العراقية، وتحقيق منظومة الحكومة الالكترونية التي تعد كوريا الجنوبية دولة رائدة فيها)، مشيرين الى (توجه فرق كورية متخصصة بالتنسيق مع الجهات العراقية العراقية لتحديد موقع لمستشفى القلب للاطفال، اضافة الى موقع لتجميع السيارات، والاستعداد التام للاستجابة لمطالب رئيس مجلس الوزراء بتطوير قطاعات الصحة والزراعة والطرق وبناء المساكن والمدارس بإسلوب سريع). كما اشار الوفد الى (استيعاب مصفى كربلاء لخمسة آلاف عامل عراقي). على صعيد اخر أعلنت وزارة التخطيط عن وجود أكثر من  36الف مقاول وشركة مقاولات في العراق مصنفة لدى الوزارة وموزعة بين درجات التصنيف من الأولى حتى العاشرة. وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة في بيان ان (قسم تصنيف المقاولين في الدائرة القانونية، بوزارة التخطيط، يتولى تصنيف الشركات والمقاولين حسب الضوابط والمعايير المعتمدة وفق آليات قانونية تحدد مستوى الدرجة التي تحصل عليها الشركة أو المقاول).

 وبين ان ( 22الفا و515 شركة كانت مصنفة قبل عام 2009، فيما جرى تصنيف  14الفا و 411شركة ومقاول للمدة من2009  لغاية 2018)، مشيرا الى ان (عدد الشركات المصنفة بالدرجة الممتازة بلغ 28شركة، فيما بلغ عدد الشركات من الدرجة الاولى اربعة  آلاف و690 شركة، وسجلت الشركات المصنفة في الدرجة الخامسة العدد الأكبر بعد ان بلغ عددها9  آلاف  و 863شركة ومقاول، في حين كانت الشركات المصنفة في الدرجة السابعة هي الأقل بين الدرجات، اذ بلغ عددها 336 شركة ومقاول). وأشار المتحدث ان الوزارة (أدرجت426  شركة ومقاولا عراقيا في القائمة السوداء) عازيا ذلك الى (عدم التزام تلك الشركات بتعاقداتها مع الجهات المستفيدة”.

مشاركة