سويدي اتصل برقمه الخاص لمدّة 55 ساعة لتفادي العمل

ستوكهولم‭ (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬بغية‭ ‬تجنّب‭ ‬العمل،‭ ‬خطرت‭ ‬على‭ ‬بال‭ ‬مستشار‭ ‬متعاون‭ ‬مع‭ ‬السلطات‭ ‬الضريبية‭ ‬السويدية‭ ‬فكرة‭ ‬الاتصال‭ ‬برقم‭ ‬هاتفه‭ ‬الخاص‭ ‬لمدّة‭ ‬55‭ ‬ساعة‭ ‬في‭ ‬المجموع‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬كُشف‭ ‬أمره‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬مديريه‭.‬

وجاء‭ ‬في‭ ‬التقرير‭ ‬التأديبي‭ ‬الصادر‭ ‬عن‭ ‬مصلحة‭ ‬الضرائب‭ ‬السويدية‭ ‬الذي‭ ‬تلقّت‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬نسخة‭ ‬منه‭ “‬بدلا‭ ‬من‭ ‬الردّ‭ ‬على‭ ‬اتّصالات‭ ‬الزبائن،‭ ‬اتّصل‭ ‬أندرياس‭ ‬برقم‭ ‬هاتفه‭ ‬الخاص‭ ‬كي‭ ‬يصبح‭ +‬مشغولا‭+ ‬في‭ ‬النظام‭ ‬وتُحال‭ ‬الاتصالات‭ ‬على‭ ‬جهات‭ ‬أخرى‭”.‬

وبين‭ ‬العاشر‭ ‬من‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬والخامس‭ ‬من‭ ‬أيار‭/‬مايو،‭ ‬اتّصل‭ ‬الشاب‭ ‬السويدي‭ ‬البالغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬28‭ ‬عاما‭ ‬والذي‭ ‬قد‭ ‬يواجه‭ ‬عقوبة‭ ‬الطرد،‭ ‬32‭ ‬مرّة‭ ‬برقمه‭ ‬الشخصي‭ ‬لمدّة‭ ‬55‭ ‬ساعة‭ ‬في‭ ‬المجموع،‭ ‬أي‭ ‬ما‭ ‬يوازي‭ ‬سبعة‭ ‬أيّام‭ ‬عمل‭ ‬فعلية‭ ‬في‭ ‬شهرين،‭ ‬وفق‭ ‬السلطات‭ ‬الضريبة‭.‬

وكانت‭ ‬بعض‭ ‬تلك‭ ‬الاتصالات‭ ‬تستمر‭ ‬أحيانا‭ ‬ساعات‭ ‬طويلة،‭ ‬بحسب‭ ‬التقرير‭.‬

وكان‭ ‬الشاب‭ ‬الذي‭ ‬تولّى‭ ‬منصبه‭ ‬هذا‭ ‬في‭ ‬أيار‭/‬مايو‭ ‬2020،‭ ‬يعمل‭ ‬من‭ ‬المنزل‭ ‬منذ‭ ‬كانون‭ ‬الثاني‭/‬يناير‭ ‬2021‭ ‬بسبب‭ ‬الجائحة‭.‬

وفي‭ ‬نيسان‭/‬أبريل،‭ ‬لاحظ‭ ‬أحد‭ ‬المسؤولين‭ ‬عنه‭ ‬أن‭ ‬المكالمات‭ ‬التي‭ ‬يجريها‭ ‬طويلة‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬اللزوم‭.‬

وأقرّ‭ ‬الموظّف‭ ‬بفعلته‭ ‬وأعاد‭ ‬الكرّة‭ ‬أربع‭ ‬مرّات‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭. ‬وعند‭ ‬استدعائه‭ ‬مجدّدا‭ ‬في‭ ‬أيار‭/‬مايو،‭ ‬قال‭ ‬إن‭ ‬حماسه‭ ‬للعمل‭ “‬متدنّ‭ ‬جدّا‭”.‬

مشاركة