قوات الأسد تطلق صاروخ سكود ويسقط قرب الموصل


سوريا بان كي مون يصف مجلس الأمن بالشاهد الصامت وأوباما وبوتين في مكالمة حاسمة
 هيثم المالح لــ الزمان الولايات المتحدة تضغط على دول الخليج لتمتنع عن تسليحنا
لندن ــ القاهرة ــ بيروت ــ موسكو جنيف ــ ا ف ب ــ الزمان
تهاتف الرئيسان الامريكي باراك اوباما والروسي فلاديمير بوتين حول الأزمة المتطورة في سوريا في اتصال هاتفي وصفه المراقبون بالمهم قبيل حدوث تطورات حول ما يقال انها تمهيد للتفاوض لنقل السلطة من دون تفاصيل.
فيما حذر الامين العام للامم المتحدة بان كي امس في جنيف من ان الحل العسكري لسوريا سيؤدي الى تفكك هذا البلد الذي يشهد منذ عامين نزاعا اوقع نحو 70 الف قتيل حتى الان واصفاً مجلس الأمن بالشاهد الصامت على الازمة في سوريا وقال لا ينبغي ان يبقى مجلس الأمن هكذا.
وتساءل الامين العام للامم المتحدة ماذا يمكن ان يحدث ايضا من فظاعات حتى يتحرك العالم؟ .
على صعيد اخر قال مصدر في شرطة محافظة نينوى امس ان صاروخا من طراز أرض أرض أطلق من الأراضي السورية سقط في منطقة العياضية التابعة لقضاء تلعفر غرب الموصل. واوضحت المصادر ان الصاروخ انحرف عن السقوط في مدينة الموصل بزاوية بسيطة جدا.
وأوضحت المصادر لو سقط الصاروخ في الموصل فعلا لاسفر عن قتل المئات. واوضحت المصادر ان الصاروخ كان يستهدف مقاتلي جبهة النصرة الذين يحاولون السيطرة على معبر اليعربية عند الحدود السورية العراقية.
من جانبه قال اثيل النجيفي محافظ الموصل امس ان صاروخ ارض جو روسي الصنع اطلق من داخل الاراضي السورية سقط في قرية قريبة من الموصل من دون ان يؤدي الى سقوط ضحايا.
واضاف النجيفي ان الصاروخ ترك حفرة بعمق 3 امتار وقطر متر وربع.
وحمل النجيفي الحكومة الروسية والسورية مسؤولية اطلاق الصواريخ وسقوطها داخل الاراضي العراقية.
وطالب الحكومة العراقية بادانة اطلاق مثل هذه الصواريخ وسقوطها داخل العراق والاحتجاج لدى السلطات السورية على مثل هذه الاعمال ومطالبتها بعدم تكرارها.
وقالت المصادر ذاتها ان معبر اليعربية يشهد منذ مساء امس الاول اشتباكات بين مقاتلين من المعارضة يريدون السيطرة عليه وقوات الرئيس بشار الاسد.
واضافت المصادر ان علم سوريا القديم لا يزال فوق مبنى المعبر في اشارة الى استمرار القتال وعدم تمكن القوة المهاجمة من السيطرة على المعبر لكن وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن المرصد السوري قوله في بيان ان مقاتلين ينتمون الى مجموعات مقاتلة ذات توجه اسلامي بينها جبهة النصرة.
والفاروق واحرار الشام وكتائب اخرى سيطرت على مدينة اليعربية والمعبر الحدودي مع العراق في شكل كامل . وتحدث المرصد عن معلومات عن فرار بعض جنود القوات النظامية واستسلام بعض عناصر الامن ، مشيرا الى سماع اصوات رصاص متقطع في المدينة .
واوضح ان القوات النظامية كانت قد استعادت السيطرة على المعبر في 21 تموز من العام الفائت .
من جانبه قال هيثم المالح القيادي في الائتلاف السوري المعارض لــ الزمان في حوار تنشره على صفحتها السابعة من عدد اليوم انه منذ بداية الثورة ووزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون تضغط على دول الخليج لمنع تسليح الثورة لان الامريكان لا يتخذون مبادرة إلا بعد موافقة اسرائيل واسرائيل ترى ان مصلحتها في بقاء الاسد ورغم كل هذا فان الثوار يتقدمون على الارض ويستولون على مطار وطائرات عسكرية ودبابات تؤهلهم لحسم المعركة عسكريا. وحول الموقف المصري من الازمة في سوريا قال المالح اعتقد ان الموقف الرسمي المصري موقف جيد حيث اشترط الرئيس مرسي عودة العلاقات مع ايران بتحقيق تقدم في الملف السوري ولكنني لا اوافق على المبادرة الرباعية التي اطلقها مرسي لانه اشرك ايران فيها لان ايران ليست جزءا من الحل بل انها تحرص على قتل الشعب السوري واحمدي نجاد لا يملك قراره بل ان القرار بيد المرشد العام علي خامنتي وخطابه الاخير فيه تحريض كامل لقتل الشعب السوري وهناك ملشيات ايرانية قامت بالاعتداء مؤخرا على السوريين بالبلط.
من جانبها اتهمت المعارضة السورية قوات الرئيس بشار الاسد بارتكاب مجزرة خلال الأسبوع الحالي أسفرت عن مقتل 72 شخصا بإعدامات ميدانية ثم حرق الجثث وذلك في قرية المالكية في المسيفرة بحلب فيما لم يرد أي تعليق حتى الآن على هذا الاتهام من مصادر حكومية.
وأوضح بيان صادر عن الائتلاف الوطني السوري المعارض أنه تم الأربعاء الماضي توثيق أسماء 49 شخصا منهم مبينا أن المجزرة وقعت قبل ثلاثة أيام من ذلك ولم يتسن التأكد من صحة هذه المعلومات من مصدر مستقل.
وذكر البيان أن قوات النظام قامت بإعدام 72 شخصا ميدانيا ثم حرقت جثثهم، بعد اقتحامها لقرية المالكية غربي مدينة السفيرة قرب حلب.
واعتبر الائتلاف أن هذه المجازر المتكررة التي ترتكبها فرق الموت التابعة للنظام، تشير إلى منهجية إجرامية واضحة تهدف إلى نشر الرعب وتأجيج الغضب ومشاعر الكراهية، في دفع واضح يقوم به نظام الأسد نحو المزيد من التفكيك وزرع الفرقة والبغضاء بين أبناء الشعب السوري .
أخبار سورية ص2 3
وأورد المرصد السوري لحقوق الانسان معلومات تتعلق بمقتل عشرات المدنيين في المالكية بعد اقتحام القوات النظامية التي تحاول السيطرة على القرية من أجل إحضار تعزيزات نحو مطار حلب الدولي بينما دعا المرصد الأمم المتحدة لإجراء تحقيق حول حادثة المالكية.
ومن جهته أوضح مركز حلب الإعلامي، الذي يضم مجموعة من الناشطين أن الضحايا وبينهم أطفال ونساء وكبار في السن، أعدموا بتهم التواصل والتعامل مع الجيش الحر، وذلك خلال عملية اقتحام القرية ، لافتا إلى تخلل عملية القتل حالات اغتصاب وتعذيب وحرق للمنازل .
وأورد المركز في بيانه لائحة تضم أسماء 49 شخصا بينهم 7 أطفال تتراوح أعمارهم بين 8 أشهر و12 عاما.
فيما أشار ناشطون إلى وجود ثلاثة وعشرين شخصا مجهولي الهوية لم نتمكن من معرفتهم بسبب احراق جثثهم من قبل كتائب الأسد .
ويشهد شرق مدينة حلب معارك عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة الذين يحاولون السيطرة على المطارات الحيوية الموجودة في المنطقة.
AZP01