سوريا: انشاقات في هيئة التنسيق والمعركة حول ثكنة هنانو ومطار منغ


دمشق ــ منذر الشوفي
برلين ــ بيروت ــ ا ف ب ــ الزمان
تدور منذ ساعة معارك كر وفر بين القوات النظامية والجيش الحر حول ثكنة هنانو ومطار منغ العسكري في حلب. على صعيد اخر استقبل وزير الخارجية الألماني، غوديو ويسترويلا، رئيس الوزراء السوري المنشق، رياض حجاب في برلين، امس. من جانبه قال متحدث باسم جماعة سورية معارضة امس ان قوات الامن اعتقلت ثلاثة من اعضاء الجماعة التي تتسامح الحكومة السورية مع وجودها بعد وقت قصير من عودتهم من زيارة رسمية الى الصين. وفي روما قال عبدالباسط سيدا رئيس المجلس السوري المعارض عقب لقائه وزير الخارجية الايطالي ان الحكومة السورية المقبلة ستكون على مسافة واحدة من كل الأديان. وأيد الوزير الايطالي اتجاه المجلس السوري الى التوافق بين الأقليات الكردية والعلوية والمسيحية. وترددت أنباء عن اعتقال السلطات لخمسة أعضاء آخرين بهيئة التنسيق الوطنية الاثنين. وقال المتحدث باسم هيئة التنسيق الوطنية خلف داهود ان رئيس مكتب العلاقات الخارجية في الهيئة عبد العزيز الخير وعضو المكتب التنفيذي اياس عياش وصلا الى دمشق مساء الخميس وان أفراد الامن السوري تتبعوا اثرهما الى سيارتهما حيث انضم اليهما العضو بالهيئة ماهر طحان. وقال داهود ان السيارة لم تصل الى دمشق وان ركابها الثلاثة خطفوا ولم تتمكن الهيئة من الاتصال بهم منذ ذلك الوقت. وتفرض قوات الامن سيطرة محكمة على الطريق من مطار دمشق الى العاصمة وتوجد عدة نقاط تفتيش على الطريق. والقي القبض على كثير من المعارضين على هذا الطريق. وكان المعارضون عائدين من زيارة الى الصين التقوا خلالها بوزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي. وحثت الصين الاسد على اجراء محادثات مع المعارضة لكنها دافعت عن حكومته بخطوات كان ابرزها عرقلة محاولات دبلوماسية لفرض ضغوط على سوريا في مجلس الامن الدولي. وقال داهود ان المسؤولين الصينيين أكدوا لوفد هيئة التنسيق الوطنية ان بكين ستستخدم نفوذها لدى الاسد لحماية المعارضة الداخلية بما في ذلك مؤتمر تنوي المعارضة عقده في دمشق يوم الاحد. وقال داهود عبر الهاتف من لندن ان الهيئة دعت دبلوماسيين صينيين في دمشق لحضور المؤتمر لضمان حماية الحاضرين. على صعيد آخر أعلنت هيئة الشيوعيين السوريين العضو في هيئة التنسيق لقوى التغيير الديمقراطي المعارضة في الداخل السوري عن انسحابها من الهيئة، متهمة الهيئة بـ الخضوع لشروط النظام ، مشيرة الى رفضها المشاركة في المؤتمر الوطني لانقاذ سوريا المزمع عقده في 23 الشهر الجاري لأنه لا يملك شروط النجاح .
ولفتت هيئة الشيوعيين السوريين في بيان تلقت الزمان نسخة منه الى أن هيئة التنسيق تحاول أن تقسم وبشكل نهائي معارضة الداخل عن معارضة الخارج، هذا المسار يلتقي مع خطط النظام لقمع الثورة ، مضيفة أن هيئة التنسيق تتناسى التأكيد على شروط انجاح مؤتمر انقاذ سوريا مثل وقف قصف المدن، وايقاف قتل المواطنين، واطلاق سراح المعتقلين ، على حد تعبيرها. نفى وزير الاعلام السوري ان يكون بشار الاسد ادلى بحديث الى مجلة او صحيفة مصرية، منتقدا قيام مجلة الاهرام العربي الحكومية المصرية بتركيب حوار انطلاقا من دردشة شخصية جمعت الرئيس الاسد الى تسعة اعلاميين.
وكانت مجموعة من قيادات وأعضاء هيئة تنسيق قوى التغيير الديمقراطي المعارضة في سوريا أعلنت مؤخراً انسحابها من الهيئة بسبب تذبذب مواقف قياداتها، والعجز عن القيام بمهام المعارضة في زمن الثورة ، في حين اتهمت الهيئة المنسحبين من صفوفها بأنهم ابتعدوا عن خط الهيئة بتبرير العنف وتأييد الثورة المسلحة ضد السلطات السورية .
ورأت هيئة الشيوعيين أن سياسات الهيئة أضعفت المبادرات الدولية، وتؤشر لواقع الخضوع لشروط النظام ، متهمة مجموعة صغيرة من هيئة التنسيق بأنها تتحكم بعملها، وكرست استحواذها وانفرادها بابعاد كل مخالف لخطها الملتبس، كما مارست هيمنة لا حدود لها على حلفائها .
وكان تيار بناء الدولة المعارض قد أعلن السبت الماضي انسحابه من مؤتمر انقاذ سوريا ، وبرر الانسحاب بأن بعض الشركاء في الدعوة لهذا المؤتمر قد استفردوا بعدد من الاجراءات التي حرّفت المؤتمر عن الأهداف التي كانت السبب الرئيسي للدعوة اليه .
وحسب بيان صدر عن الخارجية الألمانية، اليوم، فان ويسترويلا ، أبدى لحجاب احترامه قرار انشقاقه عن نظام الرئيس بشار الأسد .
وأضاف البيان، أن ويسترويلا أعرب لحجاب عن أن بلاده ستتناول الملف السوري في اجتماعات الهيئة العامة للأمم المتحدة المقبلة في نيويورك الأميركية، حيث تدعم بلاده ايجاد حل سياسي للأزمة، في وقت أكد في على ضرورة وجوب ايجاد قاعدة مشتركة بين جميع الأطراف لإيجاد الحل.
من جانبه أبلغ السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبكين اليوم الجمعة وفدا من حزب الله ان بلاده لن تسمح ان يحصل في سوريا ما حدث في العراق ويوغسلافيا وليبيا.
وقال زاسبيكين للصحفيين اثر اجتماعه الى وفد حزب الله ان روسيا لن تسمح في سوريا بتكرار ما حدث في العراق ويوغوسلافيا وليبيا، وستواصل الجهود لتحويل الحالة في سوريا من المواجهة الى الحوار الوطني، وفقا لقرارات الامم المتحدة وبيان جنيف .
وردا على سؤال عن تسليح بعض الدول للمعارضة السورية،اجاب أعتقد أن هذه الاخبار خطيرة وجدية وتتطلب المتابعة، لان موضوع تسليح المعارضة السورية يؤدي الى تصعيد النزاع، ويجب توحيد الجهود لجميع الاطراف المعنية لمنع تسليح المعارضة، لان ذلك يساعد على ترتيب العملية السلمية في هذا البلد .
AZP01