ايران تهدي الأسد طائرات سوخوي عراقية لقصف ريف دمشق

بغداد ــ عبد الزهرة محمداوي
ذكر تقرير استخباري ان تبادل زيارات بين مسؤولين عسكريين ايرانيين وسوريين حدث منذ أواخر 2011 بهدف معاينة طائرات النظام العراقي السابق والتي قام الرئيس الراحل صدام حسين بارسالها الى ايران عام 1991 حين وقعت حرب تحرير الكويت. وأفاد مسؤولون في القوة الجوية العراقية كشفوا عن تلك المعلومات الاستخبارية ان ايران قررت تقديم تلك الطائرات المقاتلة وعددها 32 طائرة من طراز سوخوي 22 بالاضافة الى حوامات وطائرات نقل عسكرية كهدية للنظام السوري لاستخدامها في قمع الانتفاضة الشعبية وتدمير مواقع المعارضة المسلحة.
واضاف المسؤولون الذين رفضوا الكشف عن اسمائهم ان عدداً من الطائرات استخدم في قصف داريا المدينة الاستراتيجية في موقعها القريب من دمشق.
وحسب التقرير الإستخباري فإن النظام السوري يسعى لنقل معدات خاصة ودقيقة بما فيها أجهزة الفحص والمعايرة والاختبار من ورشة ضخمة لصيانة الطائرات الحربية موجودة في حلب بالاضافة لعدد من الخبراء السوريين وكذلك نقل الوثائق المتعلقة بطائرات سوخوي الى ايران بهدف استصلاح عدد من الطائرات وتعميرها، والافادة من قطع الطائرات التي لا يمكن اصلاحها. وتؤكد المعلومات الواردة من داخل سوريا انَّ العديد من الزيارات الرسمية السورية التي جرت كانت قد بدأت منذ شهر تشرين ثاني 2011 تبعها حضور خبراء إيرانيين الى سوريا والذين أقاموا في مصنع سوري لصيانة الطائرت الحربية في حلب بتاريخ 20»11»2011 قاموا خلالها بتفقد المعدات والاجهزة السورية. واثر هذه الزيارة تقرر نقل المعدات والأجهزة المطلوبة وكذلك نقل الخبراء السوريين الى إيران لإجراء الصيانة المطلوبة.
كما تؤكد المعلومات إنَّ وفداً سورياً زار إيران خلال شهر تموز 2012 وقام بمعاينة الطائرات العراقية الموجودة في إيران وتقرر اعتماد طائرتين من طراز سوخوي 22 القاذفة كطائرتين صالحتين للعمل، في حين سيتم فحص بقية الطائرت من قبل الخبراء للتأكد من امكانية استصلاحها او الافادة منها كقطع غيار للطائرات السورية.