سوبر ماريو يخطف الأضواء في مواجهة الطليان والسامبا

{ مدن – وكالات: خطف ماريو بالوتيللي مهاجم إيطاليا الأضواء من البرازيلي نيمار بعدما توج أداءه الجميل بهدف ساحر في مباراة ودية لكرة القدم انتهت بتعادل البلدين 2-2 اول امس الخميس. وأطلق بالوتيلي تسديدة لا تصد في شباك الحارس البرازيلي جوليو سيزار لتعوض إيطاليا تأخرها بهدفين نظيفين بنهاية الشوط الأول وتحرم مدرب البرازيل لويس فيليبي سكولاري من أول فوز منذ عودته لقيادة الفريق للمرة الثانية.وصنع نيمار البالغ من العمر (21 عاما) والذي يتوقع له أن يكون لاعبا فذا في المستقبل هدف البرازيل الثاني بطريقة رائعة لزميله أوسكار لكنه لم يظهر بنفس المستوى المميز لبالوتيلي. وقدمت البرازيل – التي ظهرت بشكل أفضل بدنيا تحت قيادة سكولاري الذي قادها في 2002 للفوز باللقب العالمي – لمحات من الأداء السلس والالتحامات القوية مع تحسن مستواها عما قدمته حين هزمتها انجلترا 2-1 في ملعب ويمبلي الشهر الماضي.ولا تزال البرازيل بلا هزيمة أمام إيطاليا منذ انتصارها الشهير عليها 3-2 في كأس العالم 1982 لكنها ستشعر بقلق أكبر بشأن قدرتها على بناء فريق قادر على حصد اللقب العالمي حين تستضيف النهائيات في 2014.ويرى سكولاري ارتفاعا في مستوى فريقه عما كان عليه في مباراة انكلترا.وقال “أعتقد أن مستوانا ارتفع بالتأكيد. أعجبت بالطريقة التي أدى بها الفريق. لم نشعر باليأس حين تعادلت إيطاليا وأعتقد أن لاعبي البرازيل قاموا بعمل جيد جدا.”وتحتل البرازيل المركز 18 في التصنيف العالمي للمنتخبات لكن شيزاري برانديلي مدرب إيطاليا أدلى برأيه في تطور المنتخب البرازيلي.وقال برانديلي “أنا مقتنع أنهم فريق قوي لديه قدرات كبيرة. لا نعرف في الواقع لماذا تأخرنا بهدفين لكننا لم نخسر التوازن. أظهر لاعبونا هدوءا رائعا.”وهيمنت إيطاليا على اللعب في الشوط الأول بقيادة بالوتيللي البالغ من العمر (22 عاما). وجرب المهاجم المميز حظه لكن جوليو سيزار تصدى له وحرمه المدافع ديفيد لويز من محاولة أخرى ثم مرر كرة عرضية إلى بابلو اوزفالدو فلعبها برأسه بعيدا عن المرمى.وأدى اندريا بيرلو صانع لعب إيطاليا بطريقة راقية ومرر الكرة من فوق الدفاع البرازيلي إلى كريستيان ماجيو لكن جوليو سيزار أنقذ المحاولة.ومرر بيرلو كرة عرضية وأطلق بالوتيللي تسديدة صاروخية أبعدها حارس البرازيل الذي أنقذ محاولة أخرى من بابلو اوزفالدو.وبدت البرازيل بشكل واضح الفريق الأقل لكنها رغم ذلك أنهت الشوط الأول متفوقة بفارق هدفين. وافتتح فريد التسجيل بتسديدة من مدى قريب في الدقيقة 33 حين وصلته تمريرة عرضية من فيليبي لويس على القائم البعيد فوضعها بباطن القدم من لمسة واحدة في شباك الحارس جيانلويجي بوفون.وبعدها بعشر دقائق خدع نيمار الدفاع البرازيلي بتمريرة إلى أوسكار الذي سددها في الشباك.وشارك بيرلو كبديل بين الشوطين فنجحت إيطاليا سريعا في تعويض تأخرها.وقلص لاعب الوسط دانييلي دي روسي الفارق للإيطاليين في الدقيقة 54 حين فشل الدفاع البرازيلي في تشتيت الكرة من ركلة ركنية وسدد الكرة بذكاء في المرمى بخارج قدمه من على حافة منطقة الجزاء.وأبدع بالوتيللي بعدها بثلاث دقائق بتسديدته الجميلة واقترب مرتين من تسجيل هدف الفوز لكن جوليو سيزار كان له بالمرصاد. وفي آخر 20 دقيقة أشركت البرازيل لاعبها كاكا أفضل لاعب في العالم عام 2007 لكنه لم يترك بصمة حقيقية على الأداء.

فوز الأردن

فاز منتخب الأردن على ضيفه البيلاروسي 1-صفر اول امس الخميس على ملعب الملك عبد الله الثاني بعمان في مباراة دولية ودية في كرة القدم، اختتم بها الأول تحضيراته للمواجهة المرتقبة مع اليابان الثلاثاء المقبل ضمن الجولة السابعة من الدور الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم 2014.وسجل لاعب اتحاد كلباء الإماراتي عامر ذيب هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 32 مستغلاً تمريرةً من أحمد هايل تابعها بثقة فوق الحارس سيارهي بالانوفييتش.ويحتل الأردن المركز الخامس الأخير في المجموعة الثانية برصيد 4 نقاط بفارق 9 نقاط خلف اليابان المتصدّرة، ونقطة واحدة خلف منتخبات أستراليا والعراق وعمان التي تتقاسم المركز الثاني.في المقابل، تستعد بيلاروسيا لمواجهة مضيفتها فنلندا في 7 حزيران المقبل ضمن منافسات المجموعة التاسعة لتصفيات أوروبا المؤهلة للمونديال والتي تضم إسبانيا بطلة العالم وأوروبا وفرنسا وجورجيا.وتحتل بيلاروسيا المركز الرابع قبل الأخير برصيد 3 نقاط من 4 مباريات بفارق 4 نقاط خلف إسبانيا وفرنسا المتصدّرتين (3 مباريات لكل منهما) وبفارق نقطة واحدة خلف جورجيا (4 مباريات)، في حين تحتل فنلندا المركز الأخير بنقطة من مباراتين.وتخوض بيلاروسيا مباراةً وديةً ثانيةً الثلاثاء المقبل مع البيرو.

وتغلّب منتخب الكويت على ضيفه الفلسطيني 2-1 في مباراة دولية ودية ضمن استعدادات الأول للقاء إيران الثلاثاء المقبل في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن تصفيات بطولة كأس الأمم الآسيوية المقرّرة نهائياتها في أستراليا عام 2015.وبكّر منتخب الكويت في التسجيل بهدف جاء في الدقيقة الأولى وحمل توقيع عبدالله البريكي بعد عرضية من حمد أمان.وعادل الضيوف النتيجة بعد تسديدة من أشرف الفواغرة ارتطمت على إثرها الكرة برأس المدافع طلال نايف وأكملت طريقها نحو الشباك في الدقيقة 33. وارتكب الحارس الفلسطيني توفيق أبو حماد خطأً على يوسف ناصر داخل المنطقة احتسب على ضوئها الحكم ركلة جزاء لـ”الأزرق” سدّدها فهد عوض بنجاح (42) مسجّلاً منها هدف الفوز للكويت.