سوات تعتقل الساعدي بعملية مباغتة والقضاء يستمع لأقواله

409

 

 

 

 

سوات تعتقل الساعدي بعملية مباغتة والقضاء يستمع لأقواله

بغداد – الزمان

استمع القاضي المختص امس الأربعاء الى اقوال رئيس هيئة التقاعد الوطنية السابق أحمد الساعدي الذي اعتقلته قوة من جهاز مكافحة الإرهاب مساء الثلاثاء في بغداد .

وقاد الفريق أحمد طه أبو رغيف المكلف بمكافحة الفساد بنفسه عملية الاعتقال، التي اعتمدت اسلوب المباغتة في ساحة الوثبة القريبة من جسر الأحرار من جانب الرصافة. وجرى نقل الساعدي مباشرة الى داخل مقر قوات (سوات)، تمهيدا لعرضه على القاضي المختص. وكان  رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قد كلف أبو رغيف برئاسة اللجنة العليا لفتح ملفات الفساد الكبرى والجرائم الاستثنائية كما كلف جهاز مكافحة الإرهاب بتنفيذ عمليات المتابعة والاعتقال. وتأتي عملية الاعتقال بعد اشهر من مباشرة القضاء التحقيق في التهم الموجهة اليه بشأن ابرام عقد تحوم حوله الشبهات مع جهة لبنانية للتأمين الصحي للمتقاعدين كما فتحت هيئة النزاهة العامة بدورها تحقيقا بالملف نفسه. وقال المتحدث باسم مجلس القضاء الاعلى عبد الستار البيرقدار في آذار الماضي ان (محكمة تحقيق الكرخ المختصة في قضايا النزاهة  شرعت باتخاذ الاجراءات القانونية فيما يتعلق بالتسجيل المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي على لسان الشيخ صباح الكناني)، مضيفا انها (قررت تدوين اقوال الممثل القانوني لدائرة التقاعد العامة وكذلك تكليف الشاهد الكناني بالحضور الى محكمة تحقيق الكرخ المختصة في قضايا النزاهة وتقديم ما لديه من ادلة). واتهم  الكناني الذي يرأس مؤسسة تحمل اسم شباب الاصلاح والتغيير في تسجيل متلفز  التقاعد العامة بإبرام عقد  للتأمين الصحي مع شركة لبنانية خارج الضوابط وتجاهلها شركة التأمين الوطنية العراقية  واجبار المتقاعدين على التأمين الصحي واستقطاع رواتبهم دون موافقتهم .

وتظهر التسجيلات الصوتية المسربة اتصالا من شخص لبناني يدعو الكناني الى التفاوض ولملمة الموضوع فيما يرد عليه الاخير بتسجيل آخر بأنه لا يريد التفاوض ولا يخشى احدا وانه سيقدم الادلة والاثباتات للقضاء العراقي. واكدت مصادر عليمة ان (الكاظمي اصدر امرا باعتقال ستة مسؤولين مشتبهين بالفساد وان الساعدي واحد منهم).

مشاركة