سناتور صانع قنابل القاعدة يمثل أكبر تهديد ويجب قتله

218

سناتور صانع قنابل القاعدة يمثل أكبر تهديد ويجب قتله
القاعدة تنشر مذكرات الأمريكي سمير خان قبل مقتله بطائرة موجهة
عدن ــ الزمان
واشنطن ــ باريس ــ ا ف ب ــ قبل ان يقتل بصاروخ امريكي في اليمن كان الامريكي سمير خان بطل الدعاية للقاعدة والترويج لمبادئها بالانكليزية، وقد نشر التنظيم على موقعه الالكتروني مذكراته التي جاءت على شكل وصية اشبه بدليل ارشاد للشباب الغربي الراغب في السير على خطاه.
على صعيد متصل قالت السناتور ديان فينستاين رئيسة لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ الأمريكي ان تنظيم القاعدة في جزيرة العرب يمثل اخطر تهديد أمني للولايات المتحدة وان صانع القنابل الذي يعتقد انه صمم ما لا يقل عن عبوتين ناسفتين غير معدنيتين يجب ان يقتل لحماية الامن القومي الامريكي. جاء هذا الدليل المكون من 16 صفحة تتضمن الكثير من الصور والرسوم تحت عنوان اكسبكتيشنز فول تحقيق الامال . وقد نشر على المنتديات الجهادية في 13 ايار»مايو بواسطة موقع الملاحم الاعلامي التابع للقاعدة في شبه جزيرة العرب ورصده موقع سايت الامريكي لمراقبة المواقع الاسلامية.
وفي المقدمة اكد موقع الملاحم ان الكثير من المسلمين يحلمون بتصدر الصفوف الاولى للجهاد وهو ما يفعله كاتب هذه الوثيقة وبالنسبة للمسلمين القادمين من الغرب تعتبر وثيقة اساسية تتيح لهم فهم اهمية الدور الذي يستطيعون القيام به في المعركة .
وفوق صورة يظهر فيها شاهرا رشاش كلاشنيكوف وقد ارتسمت على شفيته ابتسامة عريضة يؤكد سمير خان ان العيش الى جانب المجاهدين يحول الحياة والعادات الى شيء اقرب الى ما يرضي الله … وفي هذه الملاحظات سوف اشاطركم تجربتي .
وعلى الاثر يقدم سلسلة من النصائح العملية والروايات والنوادر التي يشدد فيها على اهمية النظافة الشخصية ويدعو الى حمل حقيبة اسعافات طبية والاستعلام عن حالة الطقس في المناطق التي سينتقلون اليها وعادات سكانها.
وفي صفحة بعنوان لم لا في الغرب؟ عليها صورة لجسر بروكلين في نيويورك كتب سمير خان اذا كنتم قادمين من الغرب وخاصة من امريكا فإن قادة المجاهدين قد يسالونكم عن سبب عدم اختياركم طريق الجهاد في بلدكم . ويضيف اذا اجبتم لمساعدة المجاهدين فإنهم قد يردون بان مهاجمة العدو في عقر داره من افضل اساليب الجهاد. لن يرغموكم بالتاكيد على العودة الى بلدكم لكنهم سيتركون لكم هذا الخيار في حال غيرتم رايكم وقررتم مهاجمة العدو في وطنكم .
وكتب سمير خان اوصي بقوة الاخوة والاخوات القادمين من الغرب التفكير في مهاجمة امريكا في عقر دارها. ان التاثير سيكون اكبر بكثير وهو دائما يحرج العدو كما ان هذا النوع من الهجمات الفردية من شبه المستحيل منعه .
وفي صفحة بعنوان هذا سر يؤكد سمير خان ان السرية من ركائز الجهاد الحديث .
ويضيف هناك اسئلة لا ينبغي طرحها. مثل من أين تأتي؟ و منذ متى وانت تشارك في الجهاد؟ و اين يقيم هذا الشخص او ذاك؟ و متى نغادر هذه القاعدة؟ كلما اكثرتم من هذه الاسئلة اثرتم شكوك المجاهدين وقادتهم في ان تكونوا جواسيس ويضعونكم في القائمة السوداء، تحت المراقبة .
معسكرات التدريب
كما ينصح سمير خان الراغبين في الجهاد باختبار ارادتهم قبل القيام بالخطوة الكبرى من خلال عقد خلوات لاسبوع على الاقل مع شخصين او ثلاثة في اماكن مغلقة وسرية دون اي اتصال بالعالم الخارجي والاكتفاء بدراسة القرآن والاساليب العسكرية.
وفي حديثه عن معسكرات التدريب يؤكد ان معسكرات القاعدة شديدة القسوة حتى على المحاربين … في القاعدة لا نهتم بمدى حجم عضلاتكم وما اذا كنتم سريعي العدو او ما اذا كانت سيقانكم قوية وما الى ذلك. كل هذا يمكن العمل على تحقيقه لكننا نصر خصوصا على قوة الجلد حتى تكونوا اكثر صبرا من العدو .
وينتهي الدليل بهذه الكلمات لم اكتب كل ذلك لاخافة او اثناء قرائي. اريد اعدادهم لما ينتظرهم حتى لا يرتكبوا المعصية الكبرى اي الفرار من الجهاد بعد ان من عليهم الله بنعمة المشاركة فيه .
وقالت فينستاين لشبكة فوكس نيوز بصراحة انا متفائلة بأنه سيمكننا قتل صانع القنابل هذا وقتل بعض مساعديه الآخرين لان الامر ينطوي في الوقت الراهن على مخاطر .
وقال مسؤولون ان القنابل التي كان من المخطط تهريبها الى داخل طائرة ثم تفجيرها تحمل بصمات ابراهيم حسن عسيري المشتبه بانه صانع قنابل القاعدة والذي يعتقد انه يختبئ في اليمن.
وقالوا ان قنبلة تم الحصول عليها في عملية نفذتها المخابرات في الاونة الاخيرة هي نسخة معدلة على ما يبدو مما يسمى قنبلة الملابس الداخلية التي لم تتمكن من اسقاط طائرة ركاب كانت تحلق فوق ديترويت يوم عيد الميلاد عام 2009.
وأكد مسؤولون بوكالة المخابرات ان انتحاريا من جناح القاعدة في اليمن أرسل لتفجير طائرة ركاب كانت متجهة إلى الولايات المتحدة الشهر الماضي كان في واقع الامر عميلا مزدوجا اخترق التنظيم وتطوع للقيام بمهمة انتحارية.
وقال المسؤولون إن وكالة المخابرات السعودية زرعت بالتعاون مع المخابرات البريطانية والمخابرات المركزية الأمريكية العميل داخل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بهدف اقناع مدربيه باعطائه نوعا جديدا من القنابل غير المعدنية للمهمة.
وتصنف وكالات المخابرات الغربية تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بأنه من اخطر اجنحة القاعدة واكثرها تصميما في العالم والذي يكرس جزءا من انشطته لشن هجمات على الغرب.
وأضاف المسؤولون ان العميل المزدوج رتب بدلا من ذلك لتسليم العبوة الناسفة للولايات المتحدة وسلطات المخابرات الاخرى التي كانت في انتظاره خارج اليمن.
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز نقلا عن مسؤول أمريكي كبير ان العبوة الرئيسية كانت عبارة عن مادة متفجرة عالية الجودة والتي كانت ستؤدي دون شك إلى اسقاط أي طائرة .
ووصفت السناتور فينستاين ما حدث من تسريب للعملية في وقت مبكر الاسبوع الماضي لوكالة اسوشيتد برس بانه خطير للغاية .
وأضافت التسريب يعرض المصادر والوسائل للخطر واعتقد انه يجب محاكمة المسؤول عن التسريب .
ومضت قائلة … انه التسريب ينبه تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بأن يكون اكثر حرصا تجاه من يستخدمونهم كرسل لهم.. كمفجرين لهم… ستحال اتهامات جنائية إلى وزارة العدل .
وقال بيتر كينج رئيس لجنة الامن الداخلي بمجلس النواب الأمريكي لشبكة سي. ان. ان ان التسريب السابق لاوانه للعملية لوكالة اسوشيتد برس هو عمل جنائي وينطوي على اضرار.
وأضاف كينج يجب ان يجري مكتب التحقيقات الاتحادي تحقيقا كاملا وشاملا لان هذا عمل جنائي بكل معنى الكلمة فيما يتعلق بتسريب هذا النوع من المعلومات الحساسة والسرية عن اختراق لصفوف العدو بشكل لم يسبق له نظير تقريبا .
وتابع كانت هذه اكثر سرية من اي عملية اعرفها بل انها اكثر سرية من اغتيال اسامة بن لادن . لكن اسوشيتدبرس لديها على ما يبدو القصة كلها . وقال كينج ان التسريب يعرض ارواحا للخطر وانه تحتم انهاء العملية.
وتابع هذا يبعث برسالة للدول المستعدة للعمل معنا بانه لا يمكن الوثوق بنا للحفاظ على سر اذا كنا في حقيقة الامر الجهة التي سربتها .
وقال ميك روجرز رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب الأمريكي لمحطة سي. بي. اس اعتقد ان هناك حالة من التفاخر سابقة لاوانها في هذا الامر برمته .
وتابع لا يجب ابدا استخدام اي عملية للامن القومي للدعاية تحت اي ظروف وعبر عن اعتقاده بان شخصا له صلة بالمخابرات سعى للحصول على مكاسب سياسية من العملية.
وسئلت فينشتاين عما اذا كانت تكنولوجيا المراقبة الراهنة في المطارات ستكشف بالضرورة هذا النوع من القنابل لدى الركاب فأجابت بصراحة لا.. بسبب هذه المادة المعينة المصنوع منها القنابل .
وقالت اعتقد انه يتعين على الأمريكيين ان يدركوا ان هذا النوع من العبوات الناسفة غير المعدنية ليس من السهل رصده . وأضافت انه سيتعين بالتالي على المسافرين تحمل المزيد من عمليات التفتيش الموسعة.
واستطردت الشعب الأمريكي لا يتعاطف بشكل كبير مع هذا الأمر ولكن من المهم ان تواصل ادارة امن النقل جهودها .
/5/2012 Issue 4201 – Date 16 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4201 التاريخ 16»5»2012
AZP02