سكنة الكرادة يستغربون تبليط شارع عائلة عبد المهدي

417

أمانة بغداد تدين الإعتداء منتسبيها في المنصور

سكنة الكرادة يستغربون تبليط شارع عائلة عبد المهدي

بغداد – الزمان

أعلنت أمانة بغداد، عن تعرض منتسبين لها إلى اعتداء أثناء تأديتهم واجب إزالة التجاوزات في منطقة المنصور ببغداد فيما اتهم مواطنون الامانة بالكيل بمكيالين في تقديم الخدمات البلدية. وقالت مديرية العلاقات والإعلام في الأمانة إن (أمانة بغداد تستنكر وتدين بشدة الاعتداءات التي يتعرض لها منسوبوها وآخرها استهداف منسوبي دائرة بلدية المنصور في اثناء تأديتهم واجب إزالة التجاوزات ضمن شارعي الاسكان والشيخ ضاري المتمثلة بالمحال المتجاوزة واكشاك الباعة الجوالين). وأشارت المديرية في بيان إلى أن (ملاكات امانة بغداد تتعرض الى الاعتداءات المتكررة في اثناء تأديتهم الواجب الخدمي في عموم قواطع الدوائر البلدية وتطالب امانة بغداد الجهات المعنية بإسنادها ودعمها وحماية منسوبيها).

وكانت أمانة بغداد قد كشفت عن أنها قدمت 533 شهيداً من منتسبيها اثناء تأديتهم لأعمالهم خلال السنوات الماضية. من جهتهم اشاد مواطنون بهذه التضحيات، لكنهم اتهموا الامانة بالتعامل بازدواجية المعايير والكيل بمكيالين فيما يتعلق بتقديم خدماتهما البلدية.

وقدموا مثالا لهذا التعامل بقيام اجهزة الامانة بتبليط شارع عائلة رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي الذي تسكن فيه شقيقته وترك بقية شوارع منطقة الكرادة الشرقية ملأى بالحفر والمطبات وتفتقر الى النظافة نتيجة الاهمال. وقال سكنة الازقة المجاورة لشارع عائلة عبد المهدي انه استغربوا همة (الامانة العالية) في انجاز تبليط الشارع المذكور باحضار ألياتها، فور تكليف عبد المهدي برئاسة الحكومة الجديدة، فيما كان قبل ذلك قد رفعت عنه الحماية وتحول الى شارع عادي خلال ولاية رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي. واكدوا ان قيادة عمليات بغداد تتحمل ايضا مسؤولية قطع طريق شارع الاورزدي المجاور لشارع عائلة عبد المهدي، والمسمى ايضا باسمه، من جهة الكرادة داخل ووصفوا الاجراء بانه يتعارض مع توجه عبد المهدي بفتح الشوارع المقطوعة والمنطقة الخضراء امام حركة المواطنين. وتمنوا على عبد المهدي الايعاز بفتحه نظرا للاهمية التي يحتلها في مراجعة اسواق وعيادات الكرادة داخل، من قبل سكنة المربع المطل على الخارج. وتساءل المواطنون (هل يجب ان يتولى اشخاص من كل شارع في الكرادة رئاسة الحكومة ليتسنى لهم الحصول على الخدمات). وكان شارع عائلة العبادي ايضا قد حظي بخدمات مماثلة قبل نحو اربع سنوات عندما تولى رئاسة الحــــكومة عام 2014.

وعلق مواطن من سكنة المنطقة ساخرا (اذا احتكمنا الى فرضية تقديم خدمات الامانة مقابل رئاسة الحــــــكومة فان اتمام شوارع الكرادة وشمولها بالتبليط والخــــــدمات سيحتاج الى الانــــــتظار حتى قيام الساعة).

 

مشاركة