سقوط أول للكرخ بملعبه وعودة الميناء و 5 مواقع للديوانية

1006

النجف يعرّقل مسيرة الشرطة بإفتتاح  الدور 16

سقوط أول للكرخ بملعبه وعودة الميناء و 5 مواقع للديوانية

الناصرية – باسم الركابي

كاد فريق النجف ان يعرقل مسيرة الشرطة  ويفسد الاجواء في بيتها والحاق  الخسارة الاولى به لو استمر بتقدمه بهدف  حسين سلمان د26 قبل ان يتقبل هدف التعادل د62 عن طريق المحترف معروف يوسف، النتيجة التي انتهت  عليها المباراة  التي جرت ضمن افتتاح مباريات الجولة 16 من مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم ليرفع الاول رصيده الى 37 نقطة في الصدارة  مبتعدا عن  الوصيف الكرخ باربع  نقاط  بعد سقوط  الثاني بملعبه امام اربيل فيما زاد رصيد النجف الى 18 بنفس مكانه الحادي عشر بعدما قدم المستوى  اغلب الوقت  بشكل مختلف عن لقاء الحدود الدور الماضي في العاصمة  بفضل البداية التي  بقي متقدما بحذر شديد  وعمل ما بوسعه املا بحسم الامور تحت انظار جمهور الشرطة معتمدا على طريقة اللعب التي حددت واجبات اللاعبين الذين قدموا ما عليهم وللمرة الثانية  ظهورا بشكل واضح  قبلها امام الجوية وعادوا  بتعادل بطعم الفوز قبل ان  يضيفوا نقطة غالية لرصيدهم  اقتطعوها  من المتصدر واستمر يبحثون عن كامل النقاط.

لكن ان تتعادل مع المتصدر الفريق يضم اغلب نجوم المنتخب الوطني ولاينقصه شيء وانت لازالت تعاني وهربت بشق الانفس من مواقع المؤخرة وتقدم الاداء المقنع وكنت  قريبا  من صنع الحدث  لو جرى التعامل مع تفاصيل صغيرة   لكن الشيء الجيد في ان يظهر النجف بقوة وتركيز ويقدم المردود عبر اسماء شبابية  قدمت ما عليها والاهم ان تظهر متحدية للكبار ولان  كل الفرق تواجه صعوبات اللعب خارج مواقعها  لكن النجف عاد بنتيجة  مهمة لايمكن التقليل  منها وشان فريق النجف لانها  اتت من المتصدر الذي واجه صعوبات حقيقية بعدما عاد الضيوف باندفاع في بداية الشوط الثاني ولاحت لهم اكثر من فرصة للاجهاز على الامور وتحقيق نتيجة الموسم  لكنها لم تستغل  كما يجب  قبل ان ينقذ المتصدر الموقف بالتعادل لانه في كل الاحوال افضل من الخسارة التي كاد ان يتعرض لها بعدما افتقد للبداية وبقي يعاني  بسببها وساد الارتباك خطوط الفريق  بعدما بقي متاخرا  بالنتيجة وهو يبحث عن  الفوز والحفاظ  على نظافة سجله والتقدم من دون النظر للوراء لان التفكير بالنتيجة كان واضحا امام  قلة التركيز والمجهود  البدني رغم ان تشكيلة الفريق  تضم مجموعة اسماء ولاعبين  ويامل جمهوره ان يتجاوز  المدرب العثرة ويعود للانتصارات امام اخر ثلاث مباريات يتوجب عليه  حسمها اذا ما  اراد  البقاء في الصدارة  حتى نهاية النصف الاول من الدوري كنتيجة معنوية  وسط رغبة الثلاثي الملاحق في سحب البساط من اقدام الشرطة التي ظهرت مرتبكة وغير مستقرة  وخرجت بتعادل بطعم لخسارة اذا ما نظرنا الى الفوارق الفنية وظروف اللقاء والحالة  التي عليها  الشرطة  التي  كادت ان تتعرض للخسارة الاولى  لو تمكن النجف من ادارة الامور امام 28  دقيقة  وقبلها الاستفادة من الكرات المرتدة  التي لم يتعامل معها اللاعبين  كما يجب  والعمل على حسم الامور قبل  التراخي وإضاعة فرصة التقدم  والعودة بنتيجة التعادل  المقبولة من الجهور الذي رافق النجف  لملعب النجف الذي يشهد مرة اخرى حضورا للفريق الذي  قدم مباراة مختلفة بفضل جهود اللاعبين  وطريقة لعب ثائر  جسام الذي ترك بصمته على  الفريق الذي تجاوز محنة التراجع والوقوف في الموقع الحادي  عشر  قبل ان يعود لملعبه وجمهوره  لتقبل الأمانة.

نجاح اربيل

ونجح اربيل مرتين عندما وضع حد لنتائج الذهاب ومن ثم ايقاف تقدم الكرخ ونتائج مباريات  الأرض واول من  اجبره  على تلقي الخسارة والسقوط بملعبه والتخلي عن الفوائد التي عاد بها اربيل محققا افضل نتائجه  بهدف اللاعب محمد خالد الذي ادرك المهمة والعودة  بثلاث نقاط غالية رفع بها رصيده الى22 نقطة متخلصا من ملاحقة الوسط وتقليص الفارق الى نقطة مع الحدود والطلاب والنفط وتخطى الامور بنجاح  امام حاجة النتجية والفوز الثامن تواليا الذي ياتي لاول مرة  بعدما بقي يقدم نتائج متباينة قبل ان يقهر احد الفرق المقدمة من بداية المسابقة التي رفع اربيل من حظوظه في اهمية انهاء المرحلة الاولى بموقع افضل من الذي  خرج بها من ملعب الكرخ الصعب الوحيد الذي نجح به  رغم قوة اصحاب الارض  وبعد عودتهم بفوز من الديوانية  لكنه واجه فريقا بات يظهر اكثر تنظيما  مع صعوبات  التنقل  والسفر عندما  يذهب الى البصرة لمواجهة البحري بحثا عن الفوز الثالث  تواليا لدعم امال المشاركة والمنافسة التي  اوقفت نتائج الكرخ الذي يبدو اخذ يعاني من تراجع جهد اللاعبين  بعد الخروج الأخير للديوانية  التي تكون احداسباب تعثره في ملعبه  الذي قفله بوجه  اقرانه بكل ثقة وبقي ولازال افضل الفرق فائدة منه  واستمر مسيطرا بقوة وتركيز قبل ان يعانده الحظ امس الاول ليخسر كل النقاط والفوائد لكنه استمر  بموقعه  المهدد بسبب التعثر المذكور امام رغبة الزوراء والجوية  في اللحاق به وحرمانه من الوصافة التي اهتزت  بعد ضربة اربيل التي غيرت من حسابات كريم سلمان الذي يسعى للعودة الى سكة الانتصارات .

استفاقة الميناء

واستفاق فريق الميناء وعاد لعزف نغمة الفوز على حساب الحدود  ليرفع رصيده الى 17 نقطة  ويعود لموقعه الذي خسره الدور الماضي في نتيجة انتظرها بلهفة جمهوره بعدتعادل مع الديوانية وخسارة اربيل  قبل ان  يخرج  بالانتصار المهم وتقديم الهدية  للتخفيف عن غضب جمهوره الذي تقبله قبل لقاء الشرطة الصعب المقبل الذي يشكل التحدي للبصريين الذين فشلوا في اكثر مباريات الذهاب  غير ما تحقق في ملعبهم  ونتيجة التعادل التي تعرض  لها الشرطة  قد تعطي دفعة للميناء في خوض اللقاء القادم  بقناعة ومردود مهم عندما يدخل منتشيا  بفوزه   في مواجهة المقبلة  مع ان  الفوز على الحدود  لاتعني الا  لملمة الجراح  وايقاف نزف النقاط ولانه ليس الحل لتراجع  الفريق الذي  يامل ان تتغير  من لقاء امس الاول  مع اللعب بحذر شديد  لتحسين الموقع  مع نهاية الحصة الاولى  في الخروج بموقع افضل من جانبه ظهرت الامور مختلفة امام الحدودالذي تلقى الخسارة  السادسة  وبات تحت ضغط تهديد المكان  حيث  نفط الوسط واربيل وسيكون امام مباراة صعبة الأسبوع المقبل مع الكرخ  ولازال متوازن ويقدم مباريات مهمة وقادر على العودة للنتائج   لانه يمتلك لاعبين  قدموا  الفريق في مناسبات ناجحة  وكان يبحث عن  النتيجة الاهم  في البصرة  في مامورية صعبة لكن تبقى  مشاكل الكل هو التاثر في اللعب خارج ملاعبهم مع ان الحدود لازال متوازن من حيث النتائج التي  حققها للان  بفضل عطاء عناصره التي اغلبها من الواعدين وتسيطر على الامور ولازال طرفا مهما في بطولة الكاس وقادر على تغير مسار  المنافسة  لمصلحته من خلال طريقة اللعب والتشكيلة التي تقدم نفسها  بالشكل المطلوب  ولازال في احد المواقع المقبولة الافضل للفريق من عدة مشاركات سابقة ما يدفعه لدعمه في قادم المباريات  والوصول الى  موقع مقبول مع نهاية المرحلة الاول  في ثلاث مباريات امام الكرخ  يستقبل البحري  قبل ان يخرج  الدور الاخير للنجف لمواجهة الوسط ويتعامل مع الامورباقصى طموحات  النتائج التي ظهر بها بشكل نال  اهتمام المراقبين خصوصا عندما قهر الجوية امام جمهوره  ويعد الحدود احد ابرز  فرق الموسم  للان.

فوز للوسط

واضاف فريق الوسط ثلاث نقاط على حساب فريق الحسين بهدف علي سعد محققا الفوز الخامس والاهم العودة  لنتائج الارض التي فرط بعدد من نقاطها  والحال لمواجهات الذهاب قبل ان  تظهر  خبرة راضي شنيشل  في تحقيق نتيجتين مهمتين  حيث العودة  بتعادل بطعم الفوز من الجوية وحسم مهمة  عقر الدار ليرفع  الفريق رصيده الى20 نقطة  ويعزز دوره في المنافسات وحث الخطى نحو انهاء المرحلة الحالية بمكان اخر  قبل ان يتراجع فريق الحسين  للموقع الثامن عشر على بعد موقع من الهبوط الذي بدات لامحه تظهر بوجه الفريق متلقيا الخسارة الثانية تواليا  والسابعة في الدوري مضيعا  النقاط  في وضع متعثر  يحتاج الى معالجات انية قبل فوات الاوان وقد تضيع فرصة البقاء.

هروب الديوانية

وهرب الديوانية من القاع وتقدم خمسة مواقع محققا اكثر من شيء بالفوز المهم على مضيفه البحري  ما يعكس  رغبة اللاعبين الكبيرة في الدفاع عن البقاء الذي يسعى التعبير عنه في المهام  القادمة بعدما انتقل لموقع لايتوقعه  لكنه لايريد الاستسلام بل مواصلة مشواره  قبل ان يتعثر البحري في ملعبه ويقف سابع عشر الموقف المقلق  بسبب تلقي الخسارة  الثامنة.

مشاركة