سفانة الجنوب يجتازون الكرخ في سباق النخبة

238

سفانة الجنوب يجتازون الكرخ في سباق النخبة
صقور الجبال وأربيل حبايب وكربلاء يستقبل الزوراء اليوم
الناصرية – باسم الركابي
بالتعادل بهدف انتهت مباراة دهوك وجيرانه اربيل المؤجلة من الجولة الاولى من المرحلة الثانية من مسابقة النخبة بكرة القدم و لم ترتق للمستوى المطلوب والمتوقع لما يمتلكه الفريقان من لاعبين منهم من يلعب للمنتخبين الوطني والاولمبي ليرفع اربيل رصيده الى 46 نقطة معززا موقعه في الصدارة فيما زاد دهوك رصيد نقاطه الى 40 نقطة في المركز الرابع في لائحة الترتيب وصعب اهل الاض المباراة على الضيوف بعد ان وجدوا انفسهم متخلفين بهدف مهند عبد الرحمن في الدقيقة السادسة على انطلاقة المباراة عندما تسلم كرة من خطا دفاعي ليودعها المرمى بسهولة و لم تكن بداية المتصدر للدوري المحلي ولمجموعته الاسيوية كما ينبغي وظهر لاعبو الفريق عاجزين من تهديد مرمى عدي طالب فيما منح هدف التقدم حالة معنوية عالية لاهل الارض الذين واصلوا ضغطهم من اجل الحفاظ على التقدم ومن ثم إلحاق اول خسارة بالمتصدر الذي بقي سجله نظيفا وقبلها العودة من العاصمة عندما هزم الوصيف وكان على لاعبي دهوك ان يحرموا اربيل من النقطة لانه كان يلعب وسط ظروف منا سبة يفترض ان تعود عليه بكامل النقاط لو اجاد التعامل المطلوب مع سير اللعب الذي مال له اغلب الشوط الاول وكان على الفريق ان ينهي الامور من دون البقاء على الهدف الذي لم يؤمن الاطمئنان للفريق وهو ما تتعرض له الفرق الكبيرة في اللحظات الاخيرة والاهم الاستفادة من الوضع الذي كان عليه لاعبو اربيل ومنهم الكبار الذين كانو خارج دائرة اللعب وهو الفريق الذي دخل منتشيا بفوز عاد به من العاصمة عندما قهر الصقور في ار ضهم الى جانب الظروف التي جرت فيها المباراة وكلها تنصب لمصلحة د راضي الذي يدرك من النتيجة تشكل نقطة تحول كبرى لفريقه لو تعامل بفطنة مع سير اللعب الذي يدرك سلفا اهمية النتيجة في مثل هكذا مواجهات تجري بين الاخوة الاعداء ويرى كم هو حجم الانجاز لو واصل فريقه التقدم للنهاية قبل ان يقع بالخطا الواضح بتبديل اللاعب صالح سدير الذي قدم مباراة كبيرة وشكل خروجه فرصة للضيوف للعودة بصورة افضل للمباراة لانهم تخلصوا من لاعب كان يشغل اكثر من لاعب لمراقبته لانه كان في الوضع المطلوب ومول الهجوم بكرات جميلة لم تجد من يترجمها قبل ان يشكل نقطة الارتكاز في قطع الكرات الاربيلية ووجود سدير في الملعب كان مهم لانه بامكانه قلب النتيجة التي ربما بسبب خروجه ذهبت للتعادل الذي كان اشبه بخسارة لدهوك الذي كان على بعد 16 دقيقة من الحسم قبل ان يعيد هداف اربيل امجد راضي الامور للبداية بهدفه الذي جاء منسجما مع حالة الضغط التي مار سها اربيل من دون التخلي عنها وامتد مهاجما من الجوانب ما واجه فيه دفاع دهوك مشاكل في قطع الكرات واللجوء للعب الخشن الذي حصل فيه لاعبو الفريق على كرات ثابتة لم يتمكنوا من ترجمتها اضافة الى تفكير اهل ارض في كيفية الحفاظ على هدفهم عندما تراجعوا للدفاع مما شكل ذلك ضغطا عليهم وانتهى بزرع هدف التعادل في شباكهم التي كادت ان تتعرض لهدف اخر بعد ان احيا الهدف امال المتصدر في حسم المباراة التي كادت ان تحسم لدهوك لولا العارضة التي ردت راسية جاسم سليمان د80 فضلا عن الاعتماد على الكرات المرتدة لكن هدف امجد وضع حدا للمباراة التي تقاسم نقطتيها الفريقين وكان دهوك الاقرب للفوز قبل ان يجبره اربيل على التعادل الذي عاد به ومؤكد انه خارج قناعات جمهوره الذي قد يغض النظر عن التعادل لانه افضل من الخسارة التي كانت حاظرة لو تعامل طلاب راضي مع اخر الدقائق بروحية الفوز وليس من اجل الحفاظ على الهدف مما سهل من مهمة اربيل الذي فرض سيطرة واضحة على اغلب دقائق الشوط الثاني لكن الحظ عاند الفريق ومن ثم يقظة حارس المرمى عدي الذي نجح في مهمة لم تكن سهلة
فوز للميناء على الكرخ
وحقق الميناء البصري فوزا مهما على ضيفه الكرخ عندما اجبره على تلقي كرتين هزتا شباكه في المباراة التي جرت في البصرة وهي الاخرى تعود للاسبوع الاول من المرحلة الحالية وحقق الميناء بفوزه المذكور فوائد كبيرة في المقدمة الانتقال من المركز الحادي عشر الى الثامن مرة واحدة بعد ان قام بما عليه وحرص على تقديم الفوز الثاني لجمهوره في غضون اسبوع لانه لعب باجواء ايجابية بعد الفوز الكبير على التاجي الاسبوع الماضي الذي مهد لفوز على طرف صعب سبق وان عكر مزاج الفرق الجماهيرية قبل يتوارى عن الانظار مع بداية الحصة الثانية من المسابقة في وقت اشاعتا نتيجتا الميناء الاخيرتين التفاؤل بين ادارة النادي وانصار الفريق الذين مؤكد انهم رحبوا بعودة فريقه للمركز المذكور بعد تاخر واضح قبل ان يستعيد توازنهم ويدرك رحيم حميد ان لامجال للخطا والتفريط باية نقطة في هذا الوقت لان السباق اختلف في كل شيء وان تبقى مباريات الارض بيد اصحابها وهو ما بقي يؤديه الفريق باستثناء بعض مباريات المرحلة الماضية التي شهدت تراجعا لنتائجة التي يتطلع لتغيرها ويبدو انه عازم على ذلك لان اوجه المسابقة والمنافسة تتطلب اللعب بحذر شديد ولان النجاح يفترض ان ياتي من عقر الدار لدعم جهود الفريق الذي سجل خمسة اهداف في مواجهتين ومن ثم الحفاظ على نظافة شباكه أي ان المردود كان كبيرا حيث التقاط الست والاهداف وارتفاع الحالة المعنوية والتاهب للمواجهات المقبلة ولاهم ان يتجاوز الفريق العوائق التي انها لاتغيب مرات لكن ما قدمه الميناء يعد بالخطوة الطيبة وكان امام الفرصة المتاحة لتحسن الموقف كما يظهر في لائحة الترتيب وزيادة غلة الاهداف لانه انها الجولتين بفوزين ما اعاد الفريق للواجهة لانه عمل بشكل فاعل ويبقى مطالبا باللعب المماثل في لقاءات الذهاب لانها من تحقق التوازن.
بالمقابل تلقى الكرخ الهزيمة الثانية على التوالي والثامنة في المسابقة وربما يبقى في مكانه لانه قد يتجنب ملاحقة كربلاء الذي سيلاعب الزوراء وينتظر منه خدمة لكي يبقى الفريق في موقعه الثاني عشر وهو مرشح للتراجع لانه لم يكن متواجدا هذه المرة ولم يظهر ما ماقدمه في المرحلة الماضية قبل ان يواجة الصعوبات والتي اجبرته ان يتقبل خسارة المصافي بملعبه وهو نادر ما يحصل لانه عذب الكبار قبل ان يصبح صيدا سهلا وفشل في مهمتين منا سبتين ولاندري ماذا سيكون وضعه امام الفرق الجماهيرية التي تتوعده وتريد رد الدين أبى ام شاء الكرخ الذي يبدو انه متاثر بظروف النادي تحديدا فيما يخص الانتخابات التي انزعج منها شرار حيدر الذي يبدو انه مصر على ترك النادي ما يزيد الامور تعقيدا بوجه الفريق الذي قد يواجه ظروف اصعب ويجب ان تتوقف قبل فوات الاوان
كربلاء يستقبل الزوراء
ويلتقي اليوم الاثنين في مباراة مؤجلة من الاسبوع السابع عشر من المرحلة المنتهية فريق كربلاء ثالث عشر الترتيب والزوراء التاسع في مواجهة لاتبدو يسيرة امام كربلاء الذي يواجه مشاكل فنية ومالية وادارية حيث ابتعاد غني شهد عن الفريق بعدمباراة واحدة ومؤكد انه وجد الاجواء غير صحية في النادي الذي سبق وان طالبت ادارته من الحكومة المحلية بضرورة اسعاف الفريق جراء تفاقم المشاكل المالية التي باتت تنعكس على مسار الفريق حيث الموقع المتاخر وقد يواجه تحديا اكبر اليوم قد يتنازل عن النقاط للضيوف الذين يريدون ان يعوظوا ما فاتهم من نقاط في اللقاءت التي تعيش في اذهان جمهوره الذي يامل ان يعود الفريق بفوز اخر يعزز فيه حاصل النقاط ومن ثم العودة للمنافسة ولو من بعيد لانه يمتلك عناصر من شانها ان تغير من الوضع الذي لم يقبل اهل الفريق وهو بطل النسخة الاخيرة ومع ذلك يبقى القرار بيد الزوراء في ظل المشاكل التي يمر بها كربلاء الذي يحتاج الى تحرك سريع من اجل التغلب على المصاعب التي ربما تسهل من مهمة الزوراء الذي يريد ان يستغل تلك الظروف ومن ثم الفوز بعد خسارة الصفاء اللبناني في بطولة الاتحاد الاسيوي.
/4/2012 Issue 4175 – Date 16 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4175 التاريخ 16»4»2012
AZLAS
AZLAF

مشاركة