سطور أخيرة.. عالم الكتب – علي إبراهيم

306

لنعزز هواية القراءة

سطور أخيرة.. عالم الكتب – علي إبراهيم

-كم ادهشتني العبارة عن الكاتبة والصحفية جانين ودد.

-وماذا قالت؟

-تقول عن الإمهات”كلنا لهفة لمن يمدنا بالنصيحة ويرشدنا كيف نستطيع إخراج ابنائنا من قبضة التكنولوجيا وإدخالهم عالم الكتب ؟

-وما العنوان بالضبط؟

-هو كيف نجعل أطفالنا يقراون؟

-وراي آخر عن الموضوع .

-هو وجود مكتبات عامة في كل منطقة من مناطق العالم الذي نقرافيه.

-ونحن….

-هنا الكارثة التي لايمكن أن نقارن بها عدم وجود مكتبات عامة في كل منطقة وكان الاجدر استغلال المتوفر من الاراضي لبناء مكتبة عامة فيها .

-ولكن ما هو الراي الذي نحن بصدده؟

-اقتراح لابعاد الأبناء من قبضة التكنو لوجيا و ادخالهم عالم الكتب هذا الخزين العلمي المتوقد طيلة العقود والإنتاج التقني الحديث يصبح الآن متهماٌ في ابعاد الاجيال عن عالم الكتب .

-ونحن ثانية!

-نحن ينطبق علينا المثل “لاحضت برجيلها ولا……….اي إن اجيالناعديمة التكنولوجيا ،وقد هبًت عليها مطلع عام  2003مثل هذه الألعاب في التسلية وليس في التفكير في صنعها والتقنية التي تغلفها .

-وعنوان المقالة عالم الكتب !

-هذا اول الاوجاع وآخرها لاننا لم نرًوج لعالم الكتب قدر ترويجنا لعالم السلام ومشتقاته بداية 2003،وكانت النتيجة تسلط العنف على ابنائنا ،وامتلاك ناصية الحقد والكراهية لكل متطلبات العلم والكتاب وربما إلى الثقافة .

-الغريب أنًهم يودًون الرجوع إلى عالم الكتب بعد الإستمتاع بعالم التكنولوجيا !

-لماذا؟

-لان عالم الكتب فيه تهذيب للنفس ،والابتعاد عن الكذب والنميمة خين تخلو بها لساعات،كما تمنحك طاقة في الثروة اللغوية والتي يفتقدها جيلنا الحالي .وفائدة أخرى في التنمية البشرية والتي تستقي من الكتب والتجارب مادة لها .واخيرا بناء جيل ينظر إلى المستقبل نظرة أمل لانظرة بطر .

-انحتاج إلى الكثير ؟

-نعم نحتاج ان نراجع انفسنانبعد عنها اللؤم ،والانانية ،ونحتاج إلى تربية أنفسنا على الصدق ،والمحبة ،والحوار بل نحتاج لمشاركة فعالة في بناء المجتمع.

-وماذا بعد ؟

-نحتاج ان نقول إنً ترًدي العلم والحصول على المعارف اقال عند الذكور وأكثره عند الإناث،وهذا سبب المشكلة الإجتماعية في وجود طرف يتجاهل العلم ،والمعرفة ،والثقافة؛وطرف آخريحمل تلك الايقونات الساندة للمجتمع.

– وهل يؤثر ذلك؟

-نعم يؤثر على مستقبل الاجيال القادمة من التنافر الثقافي ؛والتجاذب المعرفي وشؤون التربية والتحصيل الدراسي والذي سيشهد إخفاقاٌ بحجة عدم حصول رًب الإسرة القادم على التعليم فيطرح المعرفة والثقافة جانباً.

-وعالم الكتب !

-هو نستطيع أن نستثمر المعارض و التي تقام للكتاب بجعلها كل سنة وباسعار مناسبة ،وتشمل كل قضاء وناحية حتى ندرك اهمية الكتاب في مجتمعنا .

-وماذا عن لهفة الامهات بالحفاظ على ابنائها من سطوة التقنيات الحديثة ؟

-اظن انهن اقدر حين امتلكن سلاح العلم والثقافة والمعرفة في التوجيه والرعاية للابناء الآن سعادتهن من سعادة ابنائهن .

-الآن ادهشتني عبارة الكاتبة والصحفية جانين ودد.

-هو مجرد راي ولك ان تختار القبول به .او الاعراض عنه.

-حسناٌ سانظر في الامر .

مشاركة