سباق سياسي في بيانات ذكرى التحرير والموصل تعيش أسوأ أوضاعها

311

يارالله: النصر صنع من دماء شهداء القوات بكل صنوفها

سباق سياسي في بيانات ذكرى التحرير والموصل تعيش أسوأ أوضاعها

بغداد -الموصل -الزمان

تبارى السياسيون والمسؤولون العراقيون امس في اصدار بيانات تحيي ذكرى تحرير مدينة الموصل من احتلال تنظيم داعش الذي دام ثلاث سنوات ، ولم تظهر نتائج تحميل المسؤولية في التقصير بشأن تسليم ثاني اكبر مدن العراق بعد بغداد بسهولة تامة للارهاب برغم مرور ثلاث سنوات على إعلان النصر.

ويقول مراسل (الزمان) في الموصل ان الجانب الايمن من المدينة المدمر ولاسيما البلدة القديمة،  بنسبة تسعين في المائة لايزال من دون اية مشاريع جدية تعيد الخدمات الاولية وخاصة في قاطع المجمعات الطبية والمستشفيات . فيما لا يزال النازحون في المخيمات والتكدس البشري في الجانب الايسر  بسبب نزوح داخلي في المدينة . قال الرئيس العراقي برهم صالح، إن الجهد لن يستقر حتى القضاء الناجز على جميع فلول تنظيم داعش الإرهابي، والإرهاب والجريمة والفساد بمختلف تسمياتهم.

النهوض بالدولة

وأضاف صالح، في بيان في  الذكرى الثالثة لتحرير الموصل الموصل أنه لن يرتاح لنا بال حتى عودة آخر نازح ومهجر ومهاجر، واستقراره في بيته ومدينته في ظروف كريمة، ولن يهدأ بالنا قبل أن نعيد بناء المدن التي خربت وتشييد الحياة التي هدمت فيها، وتابع صالح أن نصرنا وتحريرنا لمدننا يضعنا أمام ِ مسؤولياتنا، كشعب وسلطات وقوى وطنية، للنهوض بالدولة وبمؤسساتها، وبما يعيد الثقة بهيبة الدولة ِ ويطمئن المواطن حيثما كان على حياته وعيشه وأمنه وسلامه ومستقبل أبنائه. وقال إننا حررنا الموصل واستعدنا المدن والقرى، بالتضحيات العظيمة، وبشجاعة الشجعان، وبإرادة العراقيين ووحدتهم وتماسكهم. واستذكر رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، اليوم الجمعة، النصر الذي حققته القوات الامنية العراقية بكافة صنوفها على إرهابيي داعش في محافظة نينوى، معتبرا إن هذا النصر العراقي المبين سيبقى شاهد عزة وكرامة عبر الأجيال، ودرساً في العطاء والتضحية والفداء قلَّ نظيره. وقال الحلبوسي في بيان بمشاعر الفخر والاعتزاز العراقية، تمرُّ علينا الذكرى الثالثة لتحرير الموصل، بنصر عظيم أدهش العالم، وسطَّر ملاحم الشجاعة والكبرياء والتضحية العراقية، التي تضمَّخت بدماء العراقيين الشجعان من كلِّ تشكيلات قواتنا البطلة، من الجيش والشرطة والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب والحشدين الشعبي والعشائري والبيشمركة والمدنيين، وكلِّ من ساند قواتنا الأمنية، وبدعم المرجعية الدينية وإسناد قوات التحالف والدول الشقيقة والصديقة وجميع شرفاء العالم، وأضاف أن هذا النصر العراقي المبين سيبقى شاهد عزة وكرامة عبر الأجيال، ودرساً في العطاء والتضحية والفداء قلَّ نظيره. واكد النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي، ان النصر الذي تحقق على يد القوات الأمنية هو نصر للإنسانية جمعاء وليس للعراق وحده في مدينة دحرت قوى الشر وعلى أعتابها أعلن نهاية لأكذوبة اسمها داعش. وقال الكعبي في الذكرى الثالثة لتحرير مدينة الموصل  بحسب بيان الجمعة ه، ان النصر تحقق بفضل فتوى المرجعية ومن لبى ندائهم من رجال العراق من أبناء الحشد الشعبي المقدس ورجال الدفاع والداخلية والبيشمركة والحشد العشائري وكافة الأجهزة الساندة الأخرى ، وانطلقوا متوكلين على الله ليسطروا أروع الملاحم وبروحية أذهلت العالم الذي سوق فكرة ان داعش لن ينتهي الا بعد عشر سنوات او اكثر لكنه لم يصمد أمام رجال يفتخر التاريخ ببطولاتهم  وهنأ المجلس الأعلى الاسلامي العراقي، بذكرى تحرير مدينة الموصل، فيما أكد ان المرجعية هي من أذكت روح الأقدام والتضحية بنفوس العراقيين.

روح المواطنة

وذكر المجلس في بيان، انه بفخر واعتزاز يحتفي شعبنا بذكرى تحرير الموصل، ونقف جميعا بكل إجلال لدماء الشهداء الزكية التي قدمها أبناء شعبنا بمختلف قومياتهم واديانهم ومذاهبهم، وللملاحم البطولية التي سطرتها قواتنا الامنية بمختلف صنوفها وحشدنا الشعبي المبارك، وللمواقف الشعبية العظيمة، سيما المواكب الحسينية، التي جسدت روح المواطنة الحقيقية، والانتماء العميق لكل الوطن، وللقيم الانسانية النبيلة. واستذكر رئيس اركان الجيش الفريق الركن عبد الامير رشيد يارالله، الملاحم البطولية والشهداء في الذكرى الثالثة لتحرير مدينة الموصل من تنظيم داعش الإرهابي، فيما حيّا أرواح الشهداء. وقال يار الله في بيان امس، إنه بمناسبة مرور ثلاث سنوات على ذكرى تحرير مدينة الموصل اتقدم بأحر التهاني والتبريكات لأخواني وأبنائي من ضباط ومنتسبي الجيش العراقي الباسل الذين سطروا اروع الملاحم خلال معارك التحرير ضد ارهابيي داعش  حيث قاتلوا مع باقي القوات الامنية البطلة من الشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الارهاب والحشدين الشعبي والعشائري وقوات البيشمركة وفرقة الرد السريع ومعهم صنوف الجيش البطلة من القوات البرية والقوة الجوية والدفاع الجوي وطيران الجيش وباقي الصنوف المقاتلة والساندة الاخرى بكل شجاعة وبسالة وصنعوا النصر بدمائهم الزكية وتضحياتهم الجسيمة حتى لا يكون للفكر الارهابي المتطرف موطئ قدم في ارض الوطن ولكي يعيش ابناء الشعب العراقي بعزة وكرامة وهنأ رئيس تجمع القوى المدنية الوطنية سعد عاصم الجنابي الشعب العراقي بذكرى تحرير مدينة الموصل من داعش. وذلك في تغريدة له عبر تويتر قال: ثلاث سنوات على عودة الموصل الى حضن الوطن، في هذه المناسبة نذكر الدماء الطاهرة التي سالت على ارض الحدباء وحققت انتصارا اذهل العالم حين تلاحمت اطياف الشعب ببعضها البعض. واضاف ان اليوم ولكي يكتمل الانتصار، على الحكومة الحالية محاسبة المتسببين بضياع الحدباء وخرابها وايداعهم خلف القضبان والقصاص من الفاسدين وقتلة المتظاهرين وانهاء نشاط الميليشيات وسلاحها المنفلت، مبارك للموصليين في ذكرى تحرير مدينتهم من داعش الارهابي وتمنياتنا بعودتها لماضيها المشرق.

صفحة ناصعة

وقال النائب محمد شياع السوداني أن (يبقى يوم 10 تموز صفحةً ناصعةً حين دحرت قوى الخير قوى الشر والظلام بعد سنتين من استباحة محافظة العلم والادب(نينوى) إذ جعلت منها بؤرة شرِ جاهلٍ ومنبع حقد أعمى أوقع أهلها تحت طائلة زمرة تطرفت في تصرفاتها كلّها فذبحت وهدمت وهدت بناء الإنسان فانتجت بنايات متهدمة ونساء سبايا من ايزيديات وعربيات وكرديات  وتركمانيات ومسيحيات من اخواتنا العراقيات الشامخات فقد استباح حقدهم وفكرهم المتطرف منظومة القيم وحرية الإنسان وكرامته فعاثوا بالأرض فسادا وقتلوا ابناءنا شهداء سبايكر  1700 شهيد كما تم تصفية أكثر من  600 نزيل في سجن بادوش على خلفية طائفية وهي تعد جرائم ضد الانسانية.

ووصف رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض تحرير الموصل من سيطرة داعش، بأنه (نصر تأريخي أذهل العالم)، مؤكداً أن (التلاحم الكبير بين المقاتلين “عجّل النصر ووحّد الهدف ودحر الدواعش واذاقهم الهوان والهزيمة).

مشاركة