ساوثهامبتون يواجه السيتي و تشيلسي بضيافة سندرلاند في البريميرليغ

الريال يلاقي ملقا للمحافظة على صدارة الليغا

ساوثهامبتون يواجه السيتي و تشيلسي بضيافة سندرلاند في البريميرليغ

{ مدن – وكالات: يخوض ساوثهامبتون أول اختبار حقيقي له في الدوري الانكليزي لكرة القدم هذا الموسم عندما يستضيف مانشستر سيتي (حامل اللقب) في المرحلة الثالثة عشر من المسابقة غدا الأحد.

ويحتل ساوثهامبتون (الحصان الأسود للبطولة) المركز الثاني حاليا في ترتيب المسابقة، محققا أحد أكبر مفاجآت البطولة هذا الموسم، حيث يتأخر بفارق ست نقاط عن المتصدر تشيلسي، بينما يتقدم بنقطتين على مانشستر سيتي بعد مرور 12 أسبوعا من المسابقة.

ولم يواجه فريق المدرب الهولندي رونالد كومان تحديا حقيقيا في البطولة حتى الآن، حيث خاض ثماني من إجمالي 12 مباراة في المسابقة، مع فرق تقبع في النصف الأسفل من جدول الترتيب. ويتعين على ساوثهامبتون الآن خوض مواجهات من العيار الثقيل خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة، والتي ستحدد بنسبة كبيرة ما إذا كان الفريق عازما على الاستمرار في صراع المنافسة على اللقب والتواجد بين الكبار من عدمه، بدءا من لقاء سيتي، مرورا بمواجهة مضيفه أرسنال، وانتهاء بملاقاة ضيفه مانشستر يونايتد. وصرح كومان عقب تعادل الفريق 1/1 مع أستون فيلا في المرحلة الماضية “نستمتع بوقتنا في اللعب، ونركز في كل مباراة على حدة. بطبيعة الحال نخوض ثلاث مباريات كبيرة، ولكنني قلت للاعبين إن كل مباراة تتسم بالصعوبة وتمثل معركة بالنسبة لنا”. وفاز ساوثهامبتون في ثمانية لقاءات خلال مبارياته العشر الأخيرة في المسابقة، ويمتلك أفضل خط دفاع في البطولة حاليا، بعدما استقبل مرماه ستة أهداف فقط، علما بأنه حافظ على نظافة شباكه خلال أربع مباريات متتالية قبل أن يتلقى هدفا أمام أستون فيلا الأسبوع الماضي.

في المقابل، يلعب مانشستر سيتي اللقاء بمعنويات مرتفعة بعدما انتعشت آماله في التأهل للدور الثاني لبطولة دوري أبطال أوربا عقب فوزه المثير والمتأخر3/ 2 على ضيفه بايرن ميونيخ الألماني في الجولة الخامسة (قبل الأخيرة) في المجموعة الخامسة يوم الثلاثاء الماضي. وأحرز المهاجم الأرجنتيني سيرخيو أجويرو ثلاثة أهداف (هاتريك) خلال اللقاء، من ضمنها هدفان في الدقائق الخمس الأخيرة، لينصب نفسه بطلا للمباراة، بعدما قاد سيتي لتحقيق فوزه الأول في المسابقة الأوربية هذا الموسم. ويشهد هذا الأسبوع أيضا مواجهة لا تخلو من الندية بين ويستهام يونايتد وضيفه نيوكاسل اليوم السبت. ويسعى نيوكاسل لمواصلة انتفاضته وتحقيق انتصاره السادس على التوالي في المسابقة، بعدما عانى من النتائج المهتزة في بداية الموسم، والتي كادت أن تعصف بمديره الفني آلان باردو، قبل أن يفوز في مبارياته الخمس الأخيرة، ليحتل المركز الخامس في ترتيب البطولة، متفوقا بفارق نقطة واحدة على ويستهام صاحب المركز السادس، والذي يتطلع لتعويض خسارته 1/ 2 أمام مضيفه إيفرتون في المرحلة الماضية. وصرح جيمس كولينز مدافع فريق ويستهام “لقد حققوا عدة نتائج جيدة مؤخرا وكانت أحاديث كثيرة عن وضعهم الإداري، حيث كانوا قريبين للغاية من إقالة مدربهم ولكن نتائجهم تحسنت بشدة في الآونة الأخيرة وسوف يواجهوننا بكثير من الثقة”. ويبحث ليفربول عن انتصاره الأول في المسابقة منذ 19 أيلول/سبتمبر الماضي عندما يواجه ضيفه ستوك سيتي اليوم السبت أيضا. ويعاني ليفربول من البداية المتعثرة حيث يحتل المركز الثاني عشر برصيد 14 نقطة، ليحقق أسوأ بداية له في الدوري منذ 22 عاما.

وواصل الفريق الأحمر نتائجه المخيبة على الصعيد الأوربي أيضا بعدما سقط في فخ التعادل 2/2 مع مضيفه لودوجوريتس رازجراد البلغاري في دوري الأبطال أول أمس الأربعاء ليتأزم موقفه بشدة في التأهل إلى الدور الثاني للمسابقة، وبات بحاجة للفوز في مباراته القادمة على ضيفه بازل السويسري الشهر المقبل للاستمرار في البطولة. وقال ريكي لامبيرت لاعب ليفربول “كان الفريق بحاجة للفوز وكنا على وشك تحقيقه. ينبغي علينا القتال في المباريات المقبلة”.

أضاف “كل ما نفكر فيه الآن هو ضرورة تحسين الاداء في لقاء السبت”.

ويرغب تشيلسي في تعزيز موقعه في الصدارة حينما يلاقي مضيفه سندرلاند اليوم السبت الذي يشهد أيضا مباريات ويست بروميتش ألبيون مع أرسنال ومانشستر يونايتد مع هال سيتي وبيرنلي مع أستون فيلا وسوانسي سيتي مع كريستال بالاس وكوينز بارك رينجرز مع ليستر سيتي، فيما يلتقي توتنهام هوتسبير مع ضيفه إيفرتون يوم غدا الأحد.

صراع الصدارة

يسعى ريال مدريد إلى المحافظة صدارته للدوري الإسباني لكرة القدم بـ30 نقطة عندما يحل ضيفا على ملقا السادس بـ21 نقطة اليوم السبت ضمن الجولة الثالثة عشرة من المسابقة.في المقابل يطارده غريمه التقليدي برشلونة بـ28 نقطة بالمركز الثاني عندما يواجه في قمة كروية مع مضيفه فالنسيا الرابع يوم غد الأحد. ويطمح الريال إلى حصد النقاط الثلاث على حساب ملقا لتحقيق فوزه التاسع على التوالي في الدوري لضمان بقائه في الصدارة بفارق نقطتين عن برشلونة أو توسيع الفارق في حال تعثر برشلونة أمام فالنسيا.

وفي المباراة الثانية يخوض برشلونة رحلة محفوفة بالمخاطر إلى فالنسيا لمواجهة فريقها المحلي الساعي إلى استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المباراتين الأخيرتين.

ويأمل برشلونة في مواصلة صحوته محليا وتحقيق الفوز الثالث على التوالي بعد خسارتين متتاليتين أمام غريمه التقليدي ريال مدريد 1-3 وضيفه سلتا فيغو 0-1 لكن لن تكون المهمة سهلة أمام فالنسيا الذي لا يزال يتشبث بأمل المنافسة على اللقب.

ويلعب اتلتيكو مدريد حامل اللقب وصاحب المركز الثالث بـ26 نقطة عندما يخوض اختبارا سهلا أمام ضيفه ديبورتيفو لا كورونيا غدا الأحد. ويبدو اتلتيكو مدريد مرشحا بقوة إلى كسب النقاط الثلاث خاصة وأنه منتشي بتأهله إلى ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوربا بفوزه الكبير على ضيفه اولمبياكوس اليوناني 4- 0، مع تواضع نتائج ضيفه الذي لم يتذوق طعم الفوز في مبارياته الأربع الأخيرة، كما يواجه اشبيلية الخامس بـ23 نقطة نظيره غرناطة الخامس عشر بـ11 نقطة الأحد المقبل. وافتتحت الجولة يوم امس الجمعة بلقاء يجمع ريال سوسييداد السادس عشر مع التشي التاسع عشر، وتستكمل المواجهات اليوم السبت بلقاءات خيتافي العاشر مع اتلتيك بلباو التاسع، واسبانيول الرابع عشر مع ليفانتي الثالث عشر، وسلتا فيغو السابع مع ايبار الثاني عشر، وغدا الأحد بلقاء يجمع قرطبة صاحب المركز الأخير مع فياريال الثامن، على أن تختتم الجولة بعد غد الاثنين بلقاء يجمع الميريا السابع عشر مع رايو فايكانو الحادي عشر.

مشاركة