ساكو يؤكد للكاظمي رغبة المسيحيين بالعودة إلى العراق

696

 

 

 

ساكو يؤكد للكاظمي رغبة المسيحيين بالعودة إلى العراق

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

اكد بطريرك الكلدان الكاثوليك في العراق والعالم البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو لرئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، رغبة عدد كبير من المسيحيين في الخارج بالعودة الى العراق. ونقل المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء عن ساكو إشارته خلال استقبال الكاظمي له برفقة عدد من المطارنة الى نجاح الكاظمي (في تعاطيه الواضح مع الملفات المهمة)، معربا عن أمله بـ(استمرار هذا النهج الذي يلبي تطلعات الشعب، وتمكنه من معالجة الكثير من التحديات التي تواجه البلد)، مبينا أن (الكنيسة تدعم خطوات الكاظمي باتجاه تحقيق الأمن والاستقرار لعموم العراق). وأكد ساكو أن (المسيحيين يعتزون بهويتهم العراقية، وقد باتوا يشعرون بالاطمئنان أكثر، في ظل التعاطي الجاد الكاظمي مع ملف المسيحيين)، مشيرا الى أن (هناك عددا كبيرا منهم يرغب بالعودة الى العراق) من جهته رحب الكاظمي، بالبطريرك ساكو، والوفد المرافق له، وأكد له أن (العراق بلد الجميع، وأن المسيحيين هم أبناء البلد الأصلاء،  ولا يوجد فرق بين أبناء البلد الواحد، فالجميع شريك في بناء مستقبل العراق)، مضيفا أن (بابه مفتوح لكل العراقيين، ونحن جادون لتقديم المساعدة لأهلنا المسيحيين، وحل مشاكلهم، ويسعدنا أن يعود المسيحيون الى العراق، ويساهموا في إعماره، فالعراقيون بكل طوائفهم، توّاقون لعراق جديد يؤمن بالسلام ويرفض العنف). في غضون ذلك اكد النائب السابق عن المكون المسيحي  جوزيف صليوا استمرار مطالبة المسيحيين بالحقوق  الكاملة في اقليم كردستان والمناطق الخاضعة للحكومة الاتحادية. وقال صليوا في بيان تلقته (الزمان) امس بمناسبة اليوم العالمي للشعوب الأصيلة (سنبقى نؤكد إقرار حقوقنا  الكاملة الإدارية والثقافية والسياسية و القومية في الاقليم والمناطق الخاضعة للحكومة الاتحادية ضمن إطار  دولة العراق الديمقراطية – الفيدرالية الموحدة  وفق دستور علماني وطني وعلى اساس المواطنة الكاملة التي تضمن المساواة بين جميع مكونات الشعب العراقي العريق  كشعب اصيل في ارض بلاد ما بين النهرين واصحاب الأوائل  في أرض ابائهم وأجدادهم من الكلدان السريان الأشوريين). من جهته اكد مستشار رئيس الوزراء لشؤون المكونات صفاء هندي انه سوف يولي اهتماما كبيرا بتسهيل عودة المهاجرين والمهجرين الى منازلهم وصيانة حقوق كل المكونات الوطنية العراقية بدون تفاوت . وتسلم هندي الذي يرأس الرابطة الكلدانية في العراق والعالم الاسبوع الماضي منصبه مستشاراً لشؤون المكونات الوطنية في رئاسة مجلس الوزراء. وقال في بيان تلقته (الزمان) امس ان (تكليفنا بهذا المنصب ليس فقط تشريفا وفخرا نعتز به وحسب بل هو أمانة نتعهد بصونها ، وبذل أقصى الجهود من اجل تقديم كل ما يتطلبه من خدمات للحفاظ على صيانة حقوق كل المكونات الوطنية العراقية بدون تفاوت ، وبشفافية ، واضعين أمامنا حماية حقوقهم المدنية ، وتذليل العقبات)، مضيفا (وسوف نولي اهتماما كبيرا بتسهيل عودة المهاجرين والمهجرين الى مدنهم وقراهم من حيث الخدمات الاجتماعية والصحية والأمنية ، وتعويض المتضررين منهم قدر المستطاع وخاصة قرى ومدن سهل نينوى الذين وقعوا ضحايا دخول داعش).

مشاركة