زيدان يسوّغ تعادل الملكي مع فياريال وبيل يكرّر واقعة  رونالدو التاريخية

388

أتلتيكو مدريد ينتزع صدارة  الليغا بريمونتادا مذهلة

زيدان يسوّغ تعادل الملكي مع فياريال وبيل يكرّر واقعة  رونالدو التاريخية

مدريد- وكالات

أعرب الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد، عن عدم رضاه عن التعادل بنتيجة (2-2)  ضد فياريال ضمن منافسات الجولة الثالثة من الليجا.

وقال زيدان، خلال تصريحات نقلتها صحيفة “ماركا” الإسبانية: “كنا في حالة جيدة حتى جاء الهدف الثاني. في أول ربع ساعة لم نكن في المستوى، لكن بعد ذلك كان رد فعل الفريق جيدًا”.

وأردف: “كنا نستحق تسجيل المزيد من الأهداف، ويجب أن نتحسن في الدفاع لأننا نعرف ما الذي يمكننا فعله في الهجوم”.

وكرر الويلزي جاريث بيل، نجم ريال مدريد واقعة تاريخية حدثت مرة واحدة فقط من قبل، في مباريات الميرينجي بالليجا خلال القرن الـ21.

فبعدما سجل بيل هدفين لينقذ فريقه من الهزيمة، ويدرك التعادل (2-2) أمام فياريال، تلقى البطاقة الحمراء في الوقت بدل الضائع للشوط الثاني.

وبحسب شبكة “أوبتا” للإحصائيات، فإن بيل أول لاعب لريال مدريد يسجل ثنائية ويُطرد، في نفس المباراة بالليجا، بعد كريستيانو رونالدو الذي فعلها في يناير/كانون ثان 2010  أمام مالاجا.وهما الواقعتان الوحيدتان من هذا النوع للفريق الملكي، خلال القرن الجاري.

وكان بيل قريبًا من الرحيل عن ريال مدريد، في فترة الانتقالات الصيفية الجارية، قبل أن يقرر المدير الفني، زين الدين زيدان، الإبقاء عليه ضمن تشكيلته.

وأبدى البرازيلي كاسيميرو لاعب خط وسط ريال مدريد، استياءه من التعادل (2-2) ضد فياريال ضمن منافسات الجولة الثالثة من الليجا.

وقال كاسيميرو، خلال تصريحات نقلتها صحيفة “ماركا” الإسبانية: “رسالة إلى الحكم؟ لا شيء مهم، هذه هي كرة القدم، والحكم يبذل قصارى جهده”.

وأضاف: “ريال مدريد مُلزم دائما بالفوز، لكن هذا الملعب مُعقد جدًا، وأعتقد أننا سيطرنا على المباراة، لكنهم سجلوا في شباكنا، وقاتلنا حتى النهاية، وستأتي فترة التوقف لتصحيح الأخطاء وتغيير العقلية”.

وتابع متحدثا عما يفتقده ريال مدريد حاليا، فقال: “نفتقد كل شيء، صناعة الأهداف والأداء بشكل أفضل دفاعيًا، وإذا عملنا كفريق واحد، سوف نذهب بعيدًا جدًا في الليجا”.

وأردف: “لقد سيطرنا على المباراة، ورغم أنه ليس من المُعتاد بالنــسبة لنا اللعـــــــب بطريقة (4-4-2) فقد أتيحت لنا عدة فرص، ولعبنا بشكل جيد لكن بالتأكيد يجب أن نُحقق الانتصارات”.

واختتم: “شكوك الجماهير أمر طبيعي، وعلينا أن نواصل العمل من أجل المضي قدما في الليجا”.

ومن جانبه اقتنص أتلتيكو مدريد صدارة الليجا بفوز درامي، على ضيفه إيبار ( (3-2 بعدما كان متأخرا بهدفين نظيفين.

وهذا بينما دك غرناطة شباك إسبانيول في عقر داره بثلاثية نظيفة، ضمن الجولة الثالثة من دوري الدرجة الأولى الإسباني.

وعلى ملعب (واندا ميتروبوليتانو)، باغت الفريق الباسكي أصحاب الضيافة بهدفين، في الدقيقتين 7  و19 عن طريق تشارليز دياز وأنــايتز أربيا.

واستفاق لاعبو أتلتيكو بعد صدمة البداية، وتمكنوا من تقليص الفارق أولا عبر النجم البرتغالي الواعد جــــــواو فيليكس، في الدقيقة 27.

ومع أولى دقائق الشوط الثاني، وضع البديل فيكتور ماتشين ‘فيتولو’ بصمته في اللقاء، بعد نزوله بست دقائق، وتحديدا في الدقيقة 52 مسجلا هدف التعادل.

وبينما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة (ق90+1) منح لاعب الوسط الغاني توماس بارتي النقاط الثلاث الثمينة جدا لفريقه، بعد استخلاص يحسد عليه للكرة داخل منطقة الجزاء، ثم إيداعها من بين قدمي حارس الباسكيين، الصربي ماركو دميتروفيتش.

وبهذا الانتصار الغالي، يواصل رجال الأرجنتيني دييجو سيميوني عزف نغمة الانتصارات للجولة الثالثة تواليا، ليجلس متربعا على صدارة الترتيب بالعلامة الكاملة 9 نقاط، وبفارق نقطتين أمام أتلتيك بلباو.

بينما تجرع إيبار خسارته الثانية هذا الموسم، وفشل في تحقيق أي فوز، ليقبع في منطقة الخطر (المركز الـ18) بنقطة وحيدة.

وفي مباراة أخرى أقيمت بنفس التوقيت، حصد غرناطة انتصاره الأول في الموسم، بعد أن أمطر شباك مضيفه إسبانيول (0-3)  على ملعب (كورنيا إل برات).

وسجل ثلاثية الفريق العائد لليجا، كل من أنطونيو بويرتاس وكارلوس فيرنانديز ورامون عزيز، في الدقائق 13 و68 و74 على الترتيب. وبعد أن استهل الموسم بتعادل ملحمي أمام فياريال (4-4) ثم خسارة في الجولة الماضية أمام ريال سوسييداد، يتذوق غرناطة طعم الانتصار الأول، ليرفع محصلته من النقاط إلى 4 يقفز بها مؤقـــــــــتا للمركز الثامن، لحين نهاية جميع مواجهات الجولة.

مشاركة