زيدان: القضاء يجب أن يراقب ويحاسب نفسه قبل الآخرين

228

المجلس الأعلى يبحث تعزيز التعاون المشترك مع الإتحاد الأوربي

زيدان: القضاء يجب أن يراقب ويحاسب نفسه قبل الآخرين

بغداد – الزمان

أكد رئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان أن القضاء يجب أن يراقب ويحاسب نفسه قبل محاسبة الاخرين في حال مخالفة القانون مستشهداً بالاية الكريمة (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى? أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ  إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ  إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا).

وذكر بيان صادر عن المركز الاعلامي للمجلس تلقته (الزمان) امس أن (ذلك جاء خلال كلمة زيدان في الاجتماع الثاني عالي المستوى للشبكة العالمية للنزاهة القضائية المنعقد في العاصمة القطرية الدوحة).

وكان زيدان قد وصل على رأس وفد قضائي مساء الاثنين الى الدوحة تلبية للدعوة الموجهة من رئيس المجلس الاعلى للقضاء القطري حسين بن لحدان المهندي للمشاركة في الاجتماع (الثاني عالي المستوى للشبكة العالمية للنزاهة القضائية) ويضم الوفد القضائي كلا من القاضي الاول في محكمة التحقيق المختصة بقضايا النزاهة في الكرخ والرصافة كلا من ضياء جعفر لفتة اياد محسن ضمد.

تعاون مشترك

وبحث زيدان مع رئيس بعثة الاتحاد الاوربي في العراق مارتن هوت تعزيز التعاون المشترك الداعم لجهود القضاء .

وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (الجانبين تعزيز التعاون المشترك والدعم الذي ممكن أن تقدمه البعثة الى القضاء في المجالات كافة ذات الاختصاص).

وصدقت محكمة تحقيق الكرادة اقوال ثلاثة متهمين عن جريمة قتل احد المواطنين في منطقة الرستمية نفذت من قبل قاتل مأجور.

طرق حديثة

وذكر البيان أن (القاضي المختص اتخذ قرارات عدة بشأن التوصل الى القاتل عن طريق الاستعانة بالطرق التقنية والفنية الحديثة وعلى ضوئها تم تحديد والتعرف على هوية القاتل المأجور كون الحادث يعد من الحوادث الغامضة). واضاف انه (تم تنفيذ حادث القتل بناء على ايعاز من قبل المتهم مدير احدى المدارس لقاء مبالغ مالية استلمها من المتهمة زوجة المجنى عليه مديرة مدرسة اخرى).

لافتا الى ان (المتهمين تم توقيفهم وفقا لاحكام المادة  406/ 1 / أ ، ز من قانون العقوبات العراقي). واصدرت المحكمة الكمركية للمنطقة الوسطى في رئاسة محكمة استئناف بغداد/ الرصافة الاتحادية حكماً بالحبس البسيط لمدة ستة أشهر مع غرامة مالية ومصادرة العجلة لثلاثة مدانين قاموا بالمتاجرة وتهريب الأدوية بموجب إجازة استيراد مزورة خلافاً لأحكام القانون.

وافاد البيان أن (المدانين الثلاثة اعترفوا في مرحلتي التحقيق الابتدائي والقضائي قيامهم بالمتاجرة وتهريب الأدوية البشرية بإجازة استيراد مزورة). موضحا ان (المحكمة اطلعت على كتاب وزارة الصحة والبيئة/ المركز الطبي للرقابة والبحوث الدوائية المتضمن التوجيه بعدم ادخال الأدوية المضبوطة كونها واردة خارج ضوابط الوزارة , لتجد أن الأدلة المتحصلة كافية لإدانة المتهمين وفق أحكام المادة 194 / أولاً / أ من قانون الكمارك المعدل بالقرار 76 لسنة 1994).  ودونت محكمة تحقيق البصرة الثالثة اعترافات متهمين اثنين بسرقة احد المواطنين في منطقة العشار والذي كان بحوزته مبلغاً قدره  400 مليون دينار خاصة برواتب المتقاعدين. واوضح البيان ان (المُتَهَمين قاما مع اثنين هاربين بسرقة المبلغ الخاص برواتب المتقاعدين من صاحب مكتب صيرفة بعد سحبه من مصرف الرافدين حيث اعترضت طريقه مجموعة مسلحة تنكرت بالزي العسكري واستولت على المبلغ تحت تهديد السلاح). مبينا ان (المتهمين اعترفوا صراحة إشتراكهم بالحادث مع متهمين آخرين أحدهم شرطي يعمل في المصرف قام بتزويدهم بالمعلومات). لافتا الى ان (كشف الدلالة للمتهمين جاء مطابق لاعترافاتهم التي أدلوا بها للمحكمة التي صدقت أقوالهم استناداً لأحكام المادة 442 من قانون العقوبات).

مشاركة