زيادة عدد الأعضاء شرعنة للفساد

204

زيادة عدد الأعضاء شرعنة للفساد
نواب: إختيار مفوضية الإنتخابات بعيد عن الكفاءة والإستقلالية
بغداد – صبا المعموري
وصف نواب من مختلف الكتل عملية اختيار اعضاء مجلس مفوضي المفوضية المستقلة للانتخابات بالبعيدة كل البعد عن الاستقلالية.
واكدوا في تصريحات لـ(الزمان) امس (اعتماد الاختيار على المعايير الطائفية والفئوية واستبعاد عامل الكفاءة والنزاهة في ترشيح الاعضاء).
وقالت النائبة عن العراقية الحرة عالية نصيف ان (الكتل غير صادقة في اختيار اعضاء المفوضية المستقلة للانتخابات وبعيدة كل البعد عن الاستقلالية)، واكدت نصيف لـ(الزمان) امس (اختيار الاعضاء تم وفق ولائهم الحزبي والطائفي والفئوي بعيدا عن الاستقلالية في الاختيار)، وتابعت (لقد تم اختيار 60 مرشحا لمجلس المفوضية وبعدها تم ترشيح 30 على اساس الكفاءة والنزاهة لكن بعد ذلك دخل عامل المحاصصة والحزبية ضمن الترشيح).
من جهته قال النائب عن دولة القانون فرات الشرع (يوجد تأخير كبير ينذر بالخطر لعدم انجاز الانتخابات بوقتها وهناك الكثير من الكتل التي تختلف فيما بينها بالرؤى والمصالح السياسية ومن شأن هذا الاختلاف تأخير الكثير من المواضع التي تهم المواطن)، واضاف الشرع لـ(الزمان) امس ان (هناك من يريد زيادة عدد الاعضاء طلبا لتمثيل جميع الشرائح وهذا شأن اعتدنا عليه في العملية السياسية)، متابعا (لقد تم الاتفاق على 8 اعضاء وعضو تاسع لم يتم حتى الان ترشيحه ولم يعرض تمثيله لاية جهة هل هو من الاخوة المسيحيين ام التركمان وبكل الاحوال فالتأخير ليس بصالحنا). ووصفت النائبة في كتلة الحل المنضوية في القائمة العراقية عتاب الدوري المطالبات بزيادة عدد اعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بانها تمثل رصاصة الرحمة التي ستنهي الديمقراطية في البلد وتشرعن لزيادة الفساد المالي والاداري فيه. وقالت الدوري في بيان لها ان (زيادة عدد اعضاء المفوضية سيفتح الباب على مصراعيه امام الفساد المالي والاداري المتفشي اصلا في مؤسسات الدولة، اضافة الى انه سيؤدي الى تعزيز قدرة الكتل الكبيرة والمتنفذة في الدولة والتي لم تقدم اي شيء يذكر للمواطن الذي انتخبها)، واضافت الدوري (يجب ان لا يبقى الوضع على ما هو عليه وان يتم اختيار اعضاء المفوضية على اساس الكفاءة والمهنية، لا ان تبقى الوجوه ذاتها ويزداد الوضع من سيء الى اسوأ وتستمر سياسة الاقصاء والتهميش للرموز الوطنية التي لواتيحت لها الفرصة واعتلت سدة الحكم لفعلت الشيء الكثير لشعبها الذي عانى من الظلم والاقصاء)، واشارت الى ان (زيادة عدد الاعضاء مرفوض جملة وتفصيلا لانه سيفقد المفوضية استقلاليتها وستجير لحزب معين، لذا يفضل ن يبقى الوضع كما هو عليه اي ان يبقى عدد الاعضاء كما في السابق 9 فقط سيما ان العراق يمر بمخاض عسير بعد ان تحرر من الاحتلال ومازالت الديمقراطية فيه هشة).
/8/2012 Issue 4276 – Date 13 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4276 التاريخ 13»8»2012
AZQ01

مشاركة