زوجة الجيزاوي الموقوف بالسعودية لم أشاهد أثراً يدل على اعترافه بالإكراه

240

زوجة الجيزاوي الموقوف بالسعودية لم أشاهد أثراً يدل على اعترافه بالإكراه
الرياض ــ يو بي اي كشفت زوجة المحامي المصري، أحمد محمد ثروت السيد، الشهير بـ الجيزاوي ، أن زوجها لم يتعرّض للعنف، ولم تشاهد على جسده أية آثار تفيد أنه اعترف بحيازة حبوب مخدرة تحت الإكراه، مؤكدة أن الحقيبة التي ضبطت مع زوجها هي الحقيبة ذاتها التي سافرا بها من القاهرة. وقالت الدكتورة شاهندة فتحي قبل عودتها إلى مصر في تصريحات لها نشرتها الصحف السعودية الصادرة امس الأحد إن السفارة المصرية سهلت لها مقابلة زوجها لمدة قصيرة . من جانبه أكد المشرف العام على فرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بمنطقة مكة المكرّمة الدكتور حسين الشريف، في تصريح خاص نشرته صحيفة الوطن امس الأحد أن الجمعية تلقت توجيهاً من رئيس الجمعية بسرعة تشكيل فريق للوقوف على خلفية قضية الجيزاوي ، المتهم بحيازة حبوب مخدرة. وأضاف أن الجمعية تواصلت مع عدد من المحامين السعوديين الذين تطوعوا للدفاع عن المتهم، وسيقوم فريق آخر بزيارة الموقوف، مشيرا الى أنه سيتم التواصل مع القنصلية المصرية لمتابعة وتقديم كافة أوجه التعاون اللازم للخروج بقناعة تثبت ما اتهم به المحامي. وسيبدأ الفريق اليوم الإثنين الحصول على توكيل من المتهم الجيزاوي . من جهته، قال المستشار القانوني والمحامي السعودي سليمان الحنيني، بأنه ترأس فريقاً من 5 محامين سعوديين تطوعوا للدفاع عن المتهم المصري الموقوف على ذمة قضية جلب حبوب مخدرة للمملكة، مشيراً إلى أن الفريق سيطلع على تفاصيل قضية المتهم وفق النظام المعمول به في المملكة، وسيترافع الفريق عن الجيزاوي بعد انتهاء جهات الضبط من توجيه التهمة له. وكان الملك السعودي عبد الله بن عب العزيز اجاب على طلب المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية، أن تعيد السعودية النظر في قرارها استدعاء سفيرها لدى القاهرة وإغلاق السفارة والقنصليات، بأنه سينظر بهذا الأمر خلال الأيام المقبلة وفقاً للظروف ومصلحة البلدين التي تنبع من تاريخ طويل في العلاقات الودية بين البلدين الشقيقين. وقالت الصحف السعودية إن طنطاوي تطرق خلال اتصاله، أمس، بالملك السعودي للعلاقات التاريخية التي تربط بين المملكة ومصر، آملاً أن تعيد الرياض النظر في قرارها. وكان مصدر مسؤول صرح، أمس، أن حكومة المملكة قررت استدعاء سفيرها للتشاور، وإغلاق سفارتها في القاهرة وقنصلياتها في كل من الإسكندرية والسويس، نتيجة المظاهرات والاحتجاجات غير المبررة التي حدثت أمام بعثات المملكة في مصر، ومحاولات اقتحامها وتهديد أمن وسلامة موظفيها من الجنسيتين السعودية والمصرية، بما في ذلك رفع الشعارات المعادية وانتهاك حرمة وسيادة البعثات الدبلوماسية، وبشكل منافٍ لكل الأعراف والقوانين الدولية.
/4/2012 Issue 4187 – Date 30 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4187 التاريخ 30»4»2012
AZP02