زواج كردي على ثاني أعلى جبل في العراق

430

جبل‭ ‬هلكورد‭ (‬العراق‭)-(‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬قرر‭ ‬الكرديان‭ ‬العراقيان‭ ‬سالار‭ ‬وسوما‭ ‬الزواج‭ ‬في‭ ‬موقع‭ ‬على‭ ‬جبل‭ ‬هلكورد،‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬البلاد،‭ ‬عبر‭ ‬القيام‭ ‬بنزهة‭ ‬ليلة‭ ‬الأحد‭ ‬في‭ ‬الجبل‭. ‬وأمضى‭ ‬العريسان‭ ‬ليلة‭ ‬زفافهما‭ ‬داخل‭ ‬خيمة‭ ‬على‭ ‬أرتفاع‭ ‬2000‭ ‬متر،‭ ‬ليبدآ‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬صباح‭ ‬لهما‭ ‬تسلق‭ ‬جبل‭ ‬هلكورد،‭ ‬الذي‭ ‬يعد‭ ‬ثاني‭ ‬أعلى‭ ‬جبل‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬ويرتفع‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬3600‭ ‬متر‭. ‬قضى‭ ‬سالار‭ ‬جوماني‭ (‬34‭ ‬عاما‭) ‬أثنتي‭ ‬عشرة‭ ‬سنة‭ ‬من‭ ‬حياته‭ ‬بالتجول‭ ‬في‭ ‬الجبال‭ ‬واستفاد‭ ‬من‭ ‬حبه‭ ‬لتسلق‭ ‬الجبال‭ ‬ليجد‭ ‬وظيفة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬شومان‭ ‬الواقعة‭ ‬على‭ ‬الحدود‭ ‬العراقية‭ ‬الإيرانية‭ ‬كدليل‭ ‬لشركات‭ ‬النفط‭ ‬التي‭ ‬تستكشف‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬الجبلية‭ ‬في‭ ‬شمال‭ ‬العراق‭,‬

أما‭ ‬زوجته‭ ‬سوما‭ ‬محمد‭ (‬28‭ ‬عاما‭)‬،‭ ‬فهي‭ ‬طالبة‭ ‬في‭ ‬كلية‭ ‬التربية‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬كويسنجق،‭ ‬وهي‭ ‬منطقة‭ ‬جبلية‭ ‬كذلك‭ ‬وتقع‭ ‬قرب‭ ‬الحدود‭ ‬مع‭ ‬إيران‭.‬

وسوما‭ ‬مولعة‭ ‬بالسير‭ ‬لمسافات‭ ‬طويلة‭ ‬على‭ ‬الجبال‭ ‬فيما‭ ‬تحظى‭ ‬رياضة‭ ‬السير‭ ‬في‭ ‬الجبال‭ ‬بشعبية‭ ‬متزايدة‭ ‬في‭ ‬إقليم‭ ‬كردستان‭ ‬العراق‭.‬

ارتدى‭ ‬الأهل‭ ‬والأصدقاء‭ ‬ورفاق‭ ‬المسير‭ ‬على‭ ‬الجبال‭ ‬أحذية‭ ‬المشي‭ ‬والنظارات‭ ‬الشمسية‭ ‬وصولا‭ ‬إلى‭ ‬ستر‭ ‬سميكة‭ ‬المرتفعة‭ ‬التي‭ ‬جنبت‭ ‬المحتفين‭ ‬موجة‭ ‬الحر‭ ‬الحارقة‭ ‬التي‭ ‬تضرب‭ ‬العراق‭ ‬منذ‭ ‬عدة‭ ‬أيام‭ ‬مسجلة‭ ‬أرقاماً‭ ‬قياسية‭ ‬تجاوزت‭ ‬50‭ ‬درجة‭ ‬مؤية‭.‬

وتمسكاً‭ ‬بالتقاليد،‭ ‬تحلق‭ ‬المشاركون‭ ‬الذين‭ ‬ارتدى‭ ‬أغلبعهم‭ ‬ملابس‭ ‬رياضية‭ ‬وآخرون‭ ‬زيا‭ ‬كردياً،‭ ‬حول‭ ‬العروسين‭ ‬لأداء‭ ‬رقصة‭ “‬الدبكة‭” ‬الكردية‭ ‬المميزة‭. ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬الحفل‭ ‬توجه‭ ‬سالار‭ ‬وسوما‭ ‬اللذان‭ ‬ارتديا‭ ‬سترتين‭ ‬باللون‭ ‬الأصفر‭ ‬وبنطالين‭ ‬زرقاوين‭ ‬وحملا‭ ‬حقيبتيهما‭ ‬الثقيلتين‭ ‬على‭ ‬ظهريهما‭ ‬إلى‭ ‬خيمتهما‭ ‬بعد‭ ‬وليمة‭ ‬من‭ ‬الفاكهة‭ ‬الطازجة‭ ‬والجبن‭ ‬الذي‭ ‬أحضر‭ ‬من‭ ‬قرية‭ ‬قريبة‭.‬

ويعيد‭ ‬هذا‭ ‬الحدث‭ ‬التذكير‭ ‬بالمثل‭ ‬القائد‭ ‬أن‭ “‬لا‭ ‬صديق‭ ‬للأكراد‭ ‬سوى‭ ‬الجبال‭”‬،‭ ‬فيما‭ ‬ينتظرون‭ ‬منذ‭ ‬قرون‭ ‬تشكيل‭ ‬دولة‭ ‬لهم‭.‬

مشاركة