زعيم التيار الصدري يستهجن المرسوم الجمهوري بإعدام أنصاره

sader

زعيم التيار  الصدري يستهجن المرسوم  الجمهوري بإعدام أنصاره

البارزاني يبدي إستعداده لإستقبال المالكي في أربيل

 أربيل –  الزمان

بغداد –  شيماء عادل

أكد رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان البارزاني انه سيستقبل رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي اذا طلب زيارة اربيل مبديا إستعداد الإقليم لإجراء الحوار لمعالجة المشاكل بين كردستان وبغداد.

وقال البارزاني في مؤتمر صحفي عقده في أربيل امس إنه (إذا كان لدى المالكي نية لزيارة أربيل فسنستقبله).

وأضاف البارزاني ان (قطع موازنة الإقليم لم يكن له علاقة بتصدير النفط) مشيرا إلى أنه (في السابق أيضا صدمنا بقطع حصة الإقليم عندما كان المالكي رئيسا للوزراء) .وأكد البارزاني (إستعداد الإقليم لإجراء الحوار لمعالجة المشاكل بين الإقليم وبغداد).

وكان المالكي الذي يزور السليمانية حاليا  قد الغى زيارته الى محافظة حلبجة.

ونقلت شبكة راووداو عن مسؤول المقر التاسع في الاتحاد الوطني الكردستاني أحمد قدفري قوله امس (ابلغنا بانه تم الغاء زيارة المالكي الى حلبجة ومن جانبنا لم نعلم بعد اسباب الغاء الزيارة). وتقارير تحدثت عن محاولة عشرات الشباب في محافظة حلبجة اقامة تظاهرة احتجاجية ضد زيارة المالكي الى المحافظة لكن تم منعهم من قبل القوات الأمنية وقال منظم التظاهرة هردي حسين انه (بعدما تجمعنا للتحضير للتظاهر فرقتنا القوات الامنية كما اعتقلت اثنين من رفاقنا). وقال مصدر في القوات الأمنية بحلبجة (اجبرنا على تفريق المتظاهرين لان موقع التظاهرة لم يكن مناسبة).

وبحث المالكي مع رئيس الجمهورية السابق جلال الطالباني العلاقات الثنائية وازمة الاقليم مع بغداد.

وقال عضو الاتحاد الوطني الكردستاني النائب نوزاد حـسن لـ (الزمان) امس ان (المالكي والطالباني بحثا العلاقات المشتركة وتطويرها بما يخدم المصالح التي تربط الجانبين).

وقال المالكي في تصريح (تربطنا مع الاقليم شراكة طويلة ونتواصل معهم ونبارك خطوة توحيد التغيير والوطني الكردستاني وهي خطوة جيدة ومتطورة).

مشيرا الى ان (الازمات في الاقليم وبغداد تؤثر على كل منهما ونحتاج الى جهود لحلها).

لافتا الى ان (الاجتماع ناقش ضرورة استئناف الحوار بين الاقليم والمركز وحل المشاكل العالقة).

على صعيد متصل بحث رئيس إلاقليم مسعود البارزاني مع قادة الأحزاب المسيحية الكلدانية السريانية الآشورية والأرمنية في الإقليم تحرير الموصل وحقوق المكونات الدينية والقومية.

وقال بيان امس ان (المجتعين اكدوا ضرورة وجود إتفاق سياسي بين مختلف الأطراف السياسية وبمشاركة كافة المكونات قبل تحرير الموصل كذلك  مستقبل هذه المناطق كي يضمن المسيحيون وجميع المكونات القومية والدينية مستقبلهم ويكونوا مطمئنين على حياتهم)

الى ذلك ابدى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إستياءه من عزم الولايات المتحدة ارسال جنود اضافيين للمساهمة بعملية تحرير الموصل، كما ابدى استهجانه من المرسوم الجمهوري الموجه الى وزارة العدل لإعدام  نحو 170 من افراد جيش المهدي.

وقال الصدر رداً على سؤال وجهه له احد انصاره بشأن اعلان وزير الدفاع الامريكي آشتون كارتر عن ارسال 560  جندياً امريكياً اضافياً لمساعدة العراق في تحرير الموصل ، قال(هم هدف لنا).

وكان كارتر قد افاد بأن من مهام هذه القوة التي امر الرئيس باراك اوباما بإرسالها اعمار قاعدة القيارة وتوفير قدرات استثنائية لتحرير الموصل. من جهة اخرى، وصف الصدر المرسوم الجمهوري الذي ارسلته رئاسة الجمهورية الى وزارة العدل لغرض تنفيذ حكم الاعدام بحق 170  من ابناء التيار الصدري بأنه (عمل سياسي منحط).

اعدام مجرمين

وقال رداً على سؤال وجه اليه بشأن تصريح مدير عام السجون العراقية مفاده أن (المرسوماً الجمهوري الذي قامت رئاسة الجمهورية بإرساله الى وزارة العدل لغرض اعدام المجرمين لم يكن بحق ارهابيين وانما بحق ابناء التيار الصدري الذين قاوموا المحتل الامريكي والبريطاني).

 قال أن (مدير السجن عمل على الكشف عن الضبابية والمظلومية التي لحقت بجيش الامام المهدي (عج) انطلاقا من التزامه الاخلاقي وواعز الضمير لما قامت به الحكومة الدكتاتورية السابقة وخلطها للأوراق)، مضيفاً (هذا عمل سياسي منحط متقن ،فإن طالبت بالإفراج عنهم قيل ان فلاناً يطالب بالإفراج عن الارهابيين وان لم اطالب لم تسكت بعض أصوات التياريين).  وشدد الصدر على المطالبة بالتفرقة بين الارهابي والقاتل وبين المقاوم والبريء.

في غضون ذلك، افادت النائبة عن الحركة المدنية الوطنية شروق العبايجي امس بهروب مسؤولي مجلس محافظة الديوانية بعد اقتحام متظاهرين للمبنى .

وقالت العبايجي في مؤتمر صحفي عقدته بمجلس النواب إن(الديوانية شهدت اقتحام عدد كبير من المتظاهرين مجلس المحافظة بعد محاصرته فهرب  المسؤولون في المجلس بعد اقتحام المبنى)، مضيفة أن (المتظاهرين طالبوا بمحاسبة المسؤولين في دائرة صحة الديوانية الذين لم يوفروا المصل الخاص بلدغة الافعى لاحد مواطني المحافظة الذي توفي بعد رقوده في المستشفى اياماً عدة من دون تلقيه).

مشاركة