زائر بعد منتصف الليل

555

زائر بعد منتصف الليل

رويدا ابراهيم

اخذت أجوب شوارع المدينة تحت زخات المطر ،وبقع صغيرة من الماء كانها المرايا المتكسرة تلمع تحت اضوية المحال التجارية بعد ليلة عاصفة من الأمطار . نامت المدينة واهلها ،ولكنها لم تتخل عن بعض الشرفات التي ينبعث ضوء غرفها من الداخل متجهة الى الخارج ،،وتلوح قطع الملابس المنشورة في الهواء إشارات التوديع ..حينها كنت غارقا في التفكير، وانا متجه نحو ضالتي في عتمة الليل حيث أقفلت المحلات التجارية ابوابها سوى بعض المحلات الصغيرة التي تنادي زبائن الليل ليخرجوا من أوكارهم ليرتادوها حيث تعترض المدينة على كل شيء في وضح النهار . مازالت كلماته تسير في راسي ،قائلا لي ستعود الي من جديد ذلك الرجل الذي يشبهني كثيرا في تفاصيل وجهه تلك الملامح السخيفة. هل اقترفت الحياة معي خطأ اخر ليولد لي توام اخر في مكان اخر وزمان إضافي ؟؟ لم يكن السبيل سهلا لإيجاده انها الثانية بعد منتصف الليل لم اجد سيارة اجرة في ذلك الوقت المتأخر من الليل ،عدت الى البيت، وفضول شقي يوبخني . في لحظات التالية كنت في وسط الطريق بسيارتي الخاصة وصوت مذياعها يهدهد زجاجة نوافذها .الشوارع خالية ، وأكياس النايلون تطير كأجنحة البوم ،كنت مسرعا لغايتي ولم اعرف انه اليوم الاول من العام الجديد ،والشوارع خالية بعد كل ذلك الهرج والمرج الذي ملأ الشوارع في الليلة الماضية لم يبق من اجزاء الاحتفال سوى النفاخات الملونة الذي بدت باهتة اللون تحت جنح الليل ،لم يكن الأزيز المتعمد ينتهي في. راسي ،وانا ماض الى غايتي التي رسمت اللهفةوالفضول كل ابعادها المحسوسة ،قال لي ،هل تحب الأعياد ؟كانت ابتسامته الحاقدة تثير غضبي.

 قلت له ،لا احب الأعياد

عاد مرادفا ،ولكني احبها انها تصنع الهرج ،والمرج بالأخص في سوقنا نحن المهمشين

…اذن يحب الأعياد !!ساأده في مكانه الذي أشبه بكهف لانسان حجري

وصلت اخيرا استقبلني ببرود غير مالوف ،وبنظرة غير أبهة بقدومي

قال لي لماذ عدت ؟ توقفت في مكاني لبرهة واستأنفت الجواب ، وكأني استجمع شجاعتي لتنفيذ المهمة التي اتيت من اجلها .لم يتحرك من كرسيه القديم الذي صنعه بنفسه في هذا المنحدر من المكان ،فهو في أسفل العمارة او الطابق -0 النوافذ فيه سوى نوافذ لوحاته التي رسمها بعناية دقيقة .لم أشأ ان ادخل معه في جدال كلامي ،المشكلة المرآة الموضوعة في الزاوية القريبة منــــــي كانت تعكس وجهي وهو يحدثني.

 كنت انظر الى الوجهين المتشابهين بدقة ..قررت ان أتخلص منه في لحظة نهوضه من الكرسي دفعته اعدته الى مكانه ،لم يكن صعبا، كان مستسلما لقوتي .ترنحت يداه فوق راحتي الكرسي . يبدو انه كان ثملا،وانا لم ادرك ذلك في اول الامر ،اخذ يهذي بكلمات لم افهم منه سوى انك انا ،وانا انت ،انت ..انت.  يصمت ثم يعود قائلا انت .صفعته بقوة حتى أغمي عليه، جلست الى جانبه أتأمل وجهه وهالة من النور تسقط عليه

حقا نحن متشابهان

مشاركة