ريال مدريد يحقّق فوزه الرابع ويونايتد ينجو من فخ ليستر

698

الدوريات ألاوربية: سيتي يكرّر سلسلة إنتصارات عمرها 82 عاماً أمام أرسنال

ريال مدريد يحقّق فوزه الرابع ويونايتد ينجو من فخ ليستر

{ مدن – وكالات: تغلب ريال مدريد على ضيفه ديبورتيفو ألافيس بثلاثة أهداف دون رد مقابل اول امس الأحد في المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الاسباني لكرة القدم. وافتتح الفرنسي كريم بنزيمة النتيجة (30) مستثمرا تمريرة من الشاب سيرخيو ريغيلون، قبل ان يضيف البرازيلي فينيسيوس الهدف الثاني (80) بعد عرضية من اسينسيو، وفي الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع وقع ماريانو دياز على الهدف الثالث. وهو الفوز الرابع على التوالي لريال مدريد والثالث عشر في الدوري ليرفع رصيده الى 42 نقطة في المركز الثالث مقلصا الفارق بينه وبين أتليتكو مدريد الثاني الى نقطتين بعد خسارة الاخير امام بيتيس بهدف وحيد، وبفارق 8 نقاط عن برشلونة المتصدر.

فوز سيتي

أكرم مانشستر سيتي، ضيفه آرسنال، وفاز عليه بنتيجة (3-1)، اول امس الأحد، على ملعب الاتحاد، في الجولة الـ25 من الدوري الإنكليزي. وشهدت هذه المباراة تحقيق العديد من الأرقام القياسية، التي ستظل محفورة في سجلات البريميرليج، ونستعرضها في السطور التالية: مانشستر سيتي حقق الفوز في 4 مباريات متتالية بالدوري الإنكليزي أمام آرسنال لأول مرة منذ نيسان 1937. منذ بداية 2018، فريقان فقط خسرا مباريات في الذهاب أكثر من آرسنال 12 مرة، هما برايتون 14 مرة، وهيديرسفيلد 13 مرة. مانشستر سيتي فاز في 8 من الـ9 مباريات التي خاضها في 2019، سجل هذا العام 34 هدفًا، واستقبل 4 فقط. أجويرو سجل أسرع هدفين في الدوري الإنكليزي هذا الموسم، أمام نيوكاسل بعد 24 ثانية، وآرسنال بعد 46 ثانية. هدف مانشستر سيتي هو أسرع هدف في آرسنال بالدوري الإنكليزي منذ كانون الاول 2014. ولعب سيرجيو أجويرو دور البطولة بإحراز أهداف سيتي الثلاثة في الدقائق 1 و44 و61، فيما سجل لوران كوسيلني هدف أرسنال في الدقيقة 11. ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى 59 نقطة، واستعاد المركز الثاني من توتنهام، بفارق نقطتين وراء ليفربول الذي لعب، امس الإثنين، بضيافة وست هام يونايتد في ختام المرحلة.

الأسوأ لإنتر ميلان

سقط إنتر ميلان في ميدانه، أمام ضيفه بولونيا، بهدف دون مقابل، اول امس الأحد، ضمن الجولة الـ22 من الدوري الإيطالي. وفي هذا الصدد، ذكرت شبكة أوبتا للإحصائيات، أن إنتر ميلان فشل في تسجيل أي هدف، خلال أول 3 مباريات بالدوري في عام 2019، وذلك للمرة الأولى منذ عام 1956. واستهل إنتر العام الجاري، بالتعادل أمام ساسولو (0-0)، ثم الخسارة على يد تورينو وبولونيا (1-0). ويحتل النيراتزوري المركز الثالث، في الكالتشيو، برصيد 40 نقطة.

فوز صعب

أفلت مانشستر يونايتد، بفوز صعب على مضيفه ليستر سيتي بنتيجة (1-0)، في المباراة التي جمعتهما، اول امس الأحد، على ملعب كينج باور، بالجولة الـ25 من الدوري الإنكليزي الممتاز. أحرز ماركوس راشفورد، هدف مانشستر يونايتد الوحيد في الدقيقة (9) من المباراة، ليرتفع رصيد اليونايتد إلى 48 نقطة محتلًا المركز الخامس مؤقتًا، في انتظار نتيجة مباراة أرسنال ومانشستر سيتي، بينما توقف رصيد ليستر عند 32 نقطة في المركز الـ11. أول تهديد في المباراة كان عن طريق ليستر سيتي، بعد ركنية نفذها ماديسون في الدقيقة الثالثة من المباراة على رأس المتقدم إنديدي، الذي سددها بجوار القائم الأيسر لمانشستر يونايتد. ليرد عليه اليونايتد بكرة خطيرة في الدقيقة الرابعة من المباراة، بعد تقدم من لوك شو من الجبهة اليسرى، وإرسال عرضية رائعة على رأس راشفورد الذي سدد الكرة فوق عارضة ليستر سيتي. وشهدت الدقيقة السابعة محاولة جديدة من الشياطين، بركنية نفذها هيريرا أرضية إلى راشفورد الذي سددها، لكن كاسبر شمايكل تصدى للكرة بنجاح. وشهدت الدقيقة التاسعة أول أهداف اليونايتد، بعد تمريرة رائعة من بول بوجبا إلى راشفورد خلف المدافعين الذي انفرد بشمايكل وسددها بقوة في شباك ليستر سيتي. وكان ليستر سيتي قريبًا من التعادل في الدقيقة (14) عن طريق اختراق ماديسون في عمق الدفاع، وسدد بقوة ولكن لوك شو يتدخل ويخرجها لركنية. عاد ليستر للخطورة من الضربات الركنية في الدقيقة 38، بعد تنفيذها من ماديسون، على رأس إيفانز الذي حولها برأسه بجانب القائم الأيسر. وختم اليونايتد الشوط الأول بتسديدة قوية من راشفورد من خارج منطقة الجزاء، لكن الحارس كاسبر شمايكل نجح بالإمساك بالكرة في الدقيقة الأولى من الوقت بدل من الضائع. ومع بداية الشوط الثاني بدأ ليستر بقوة وأهدر فرصتين في أول دقيقتين، الأولى عن طريق بارنيس من الجهة اليسرى، والثانية عن طريق ماديسون من الجهة اليمنى خرجت بجانب القائم الأيسر لليونايتد. كان أول تهديد من مانشستر يونايتد في الدقيقة (59)، بعد انطلاقة من سانشيز الذي مررها إلى لوك شو، ومررها إلى راشفورد، الذي سدد بقوة بجانب القائم. وفي الدقيقة (61) كاد ليستر أن يحرز الهدف الأول من ضربة حرة ثابتة سددها ماديسون تصطدم بالحائط وتصل لجيمي فاردي الذي سددها بخلفية مزدوجة ولكن دي خيا يتألق ويتصدى للكرة على مرتين. حاول بارنيس في الدقيقة (69) أن يفاجئ دي خيا بتسديدة من داخل منطقة الجزاء، لكنها خرجت بجانب القائم إلى ضربة مرمى. وكاد رشيد غزال أن يحرز التعادل في الدقيقة (77)، بتسديدة رائعة من ضربة حرة ثابتة، لكن دي خيا تألق وأخرج الكرة لركنية. وفي الدقيقة (88) كاد ليستر أن يحرز التعادل بعد تقدم رائع من بارنيس من الجهة اليسرى وأرسل عرضية أرضية إلى فاردي الذي سددها ضعيفة في يد دي خيا. ورفض شمايكل في الدقيقة (90) أن ينهي المباراة، بعدما تمكن من التصدي لتسديدة مارسيال من هجمة مرتدة قادها آشلي يونج، لكن اليونايتد تمكن حتى نهاية المباراة أن يحافظ على تقدمه ويحصد ثلاث نقاط مهمة. عاد مونبيلييه لسكة النتائج المخيبة بسقوطه في فخ التعادل أمام مضيفه نيم 1-1 اول امس الأحد في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الفرنسي في كرة القدم. وبكر نيم بالتسجيل عبر لويك لاندر في الدقيقة الثانية إثر ركلة ركنية، وانتظر مونبلييه حتى الدقيقة 73 لإدراك التعادل بواسطة مهاجمه أندي ديلور. وهو التعادل التاسع لمونبلييه هذا الموسم والرابع في مبارياته السبع الأخيرة التي حقق خلالها فوزاً واحداً فقط كان في المرحلة الماضية على حساب ضيفه كاين 2- صفر. وعزز مونبيلييه موقعه في المركز الخامس برصيد 36 نقطة مع مباراة مؤجلة، وبقي نيم في موقعه في المركز الحادي عشر برصيد 30 نقطة. وتختتم المرحلة يوم غد الأربعاء بلقاء كان وضيفه نانت. وتأجلت مباراتا بوردو مع غانغان، وسانت إتيان مع ستراسبورغ إلى موعد يحدد لاحقاً، الأولى بأمر من قيادة الشرطة بسبب الوضع الراهن وانتداب قوات حفظ النظام لتنفيذ مهام أخرى، والثانية بسبب العواصف الثلجية القوية في سانت إتيان.

مشاركة