ريال مدريد يحقّق أول إنتصار أوربي بشق الأنفس

ليفربول يسحق أتالانتا بخماسية في قلب إيطاليا بدوري الأبطال

ريال مدريد يحقّق أول إنتصار أوربي بشق الأنفس

{ مدريد- وكالات: اقتنص ريال مدريد فوزًا صعبًا أمام ضيفه إنتر ميلان، بنتيجة 3-2  في المباراة التي جمعتهما  بملعب ألفريدو دي ستيفانو، في إطار منافسات الجولة الثالثة من المجموعة الثانية لدوري أبطال أوروبا. أحرز كريم بنزيما، سيرجيو راموس ورودريجو أهداف الريال بالدقائق 25 33 و80 فيما سجل لاوتارو مارتينيز وإيفان بيريسيتش أهداف الإنتر بالدقيقتين  35 و68 وبهذا الفوز، رفع ريال مدريد رصيده إلى 4  نقاط بالمركز الثاني مناصفة مع شاختار، فيما تجمد رصيد الإنتر عند نقطتين ليتذيل ترتيب المجموعة الثانية.

تهديد مبكر

هدد ريال مدريد مرمى إنتر مبكرًا، ففي الدقيقة الثالثة، مرر هازارد كرة من جهة اليسار إلى أسينسيو أمام المرمى، ليسدد كرة قوية أبعدها الحارس هاندانوفيتش بأطراف أصابعه لركنية. وأطلق الأوروجواياني فيديريكو فالفيردي، قذيفة صاروخية من خارج المنطقة، لتمر فوق عارضة النيراتزوري. وأهدر لاعبو الإنتر فرصة محققة بالدقيقة 9? بعدما انطلق حكيمي من الناحية اليمنى، ليمرر عرضية أرضية وصلت على رأس باريلا، إلا أن العارضة وقفت حائلًا أمام رأسيته. ومن خطأ مدافعي ريال مدريد، حصل لاوتارو على الكرة داخل المنطقة وسدد كرة أرضية، لكن الحارس كورتوا كان لها بالمرصاد.

خطأ فادح

واقترب فيدال من تسجيل الهدف الأول باللقاء، بعدما مرر لاوتارو الكرة له على حدود المنطقة، ليسدد مباشرة تسديدة صاروخية تضرب الشباك الجانبية لمرمى كورتوا، بالدقيقة 14 . ومن عمل جماعي مميز بين لاعبي الريال، مرر فاسكيز كرة عرضية إلى بنزيما الذي هيأ الكرة برأسه إلى القادم من الخلف فالفيردي، ليسدد الأخير كرة تضرب أرض الملعب وتمر فوق العارضة. وتمكن بنزيما من افتتاح النتيجة بالدقيقة 25? بعد خطأ فادح من حكيمي في إرجاع الكرة، لينفرد بنزيما بالمرمى ويمر من الحارس ويسكن الكرة بالشباك. وأضاف راموس الهدف الثاني للميرينجي بالدقيقة 33بعدما قابل ركلة ركنية ارتقى لها فوق الجميع وحولها برأسية في الشباك. وقلص لاوتارو مارتينيز النتيجة بعدها بدقيقتين، بعد تمريرة سحرية من باريلا بالكعب حصل عليها لاوتارو، وسدد على الطائر بمرمى كورتوا.

عودة الإنتر

بدأ الشوط الثاني هادئًا من الفريقين، وسط انحصار اللعب في منتصف الملعب والتمريرات الكثيرة بين أقدام لاعبي الفريقين، لكن دون أي فاعلية على المرمى. وأجرى زيدان أولى تبديلاته بالدقيقة  64 من أجل تعزيز الهجوم بخروج هازارد وأسينسيو ونزول فينيسيوس جونيور ورودريجو. وفي أول تهديد بالشوط الثاني، مرر بنزيما الكرة إلى فاسكيز على حدود منطقة الجزاء، ليسدد الأخير تسديدة أرضية قوية مرت بجوار المرمى.  وتمكن بيريسيتش من معادلة النتيجة في الدقيقة  68 بعد تمريرة طولية من فيدال إلى لاوتارو الذي مهدها برأسه مباشرة إلى بيريسيتش، ولم يتوان الأخير في إسكان الكرة على يسار كورتوا. وأهدر لاوتارو فرصة محققة للإنتر، بعدما وصلته الكرة إثر تمريرة خاطئة من ميندي، لينطلق ويسدد كرة قوية على حدود منطقة الجزاء مرت فوق مرمى الريال.

لدغة رودريجو

ونفذ لاوتارو هجمة مرتدة سريعة، لينطلق بعد منتصف الملعب ويمرر إلى بيريسيتش في الجهة اليسرى، وسدد الكرواتي أرضية ذهبت بعيدة عن المرمى. وفي الدقيقة  78أجرى كونتي أولى تبديلات الإنتر، بخروج بيريسيتش وباريلا ونزول سانشيز وجاليارديني. وتمكن البديل رودريجو من تسجيل هدف قاتل للميرينجي بالدقيقة 80  بعد مرتدة سريعة وصلت لفينيسيوس في الجهة اليسرى، ليمرر عرضية أرضية إلى الشاب البرازيلي الذي أطلق صاروخية، اكتفى الحارس هاندانوفيتش بمشاهدتها وهي تسكن شباكه.

وكاد بنزيما أن يحرز هدف رابع بالدقيقة الأخيرة من اللقاء، بعدما وصلته الكرة داخل المنطقة، ليسددها أرضية أبعدها هاندانوفيتش لركنية. حقق ليفربول فوزا كاسحا على مضيفه أتالانتا، بنتيجة 5-0  ضمن منافسات المجموعة الرابعة بمسابقة دوري أبطال أوروبا. وسجل أهداف ليفربول كل من ديوجو جوتا 16 و33 و 54 ومحمد صلاح 47 وساديو ماني  49 وحلق ليفربول بهذا الفوز، في صدارة المجموعة برصيد 9 نقاط من 3 انتصارات، فيما تجمد رصيد أتالانتا عند 4 نقاط، وهو الرصيد ذاته الذي يحمله أياكس الفائز على ميتيلاند 2-1. واعتمد فريق المدرب الألماني يورجن كلوب، على طريقة اللعب 4-3-3   حيث وقف الشاب ريس ويليامز إلى جانب جو جوميز في عمق الخط الخلفي بمساعدة معتادة من الظهيرين ترينت ألكسندر أرنولد وأندي روبرتسون، وتبادل جوردان هندرسون الأدوار مع جورجينيو فينالدوم في منتصف الملعب، مقابل تحرك كورتيس جونز خلف ثلاثي الهجوم المكون من محمد صلاح وساديو ماني وديوجو جوتا.

في الناحية المقابلة، لجأ أتالانتا إلى طريقة اللعب  3-5-2حيث تكون الخط الخلفي من الثلاثي رفاييل تولوي ولويس بالومينو وبيرات دجيمستي، ووقف على الطرفين كل من هانز هاتيبور ويوهان موجيكا، وتبادل الثلاثي ريمو فراولر وماريو باساليتش وأليخاندرو جوميز الأدوار خلف ثنائي الهجوم الكولومبي دوفان زاباتا ولويس موريل. وجاءت أول فرصة خطيرة في اللقاء، بالدقيقة الثانية، عندما تلقى جوتا الكرة على مشارف منطقة الجزاء، ليتقدم بها قبل التسديد بيسراه، لكن الحارس سبورتيلو أنقذ الموقف. وسيطر صلاح على الكرة رغم مضايقة دجيمسيتي، ليمرر إلى يساره نحو ماني الذي أطلق تسديدة قوية حولها سبورتيلو فوق المرمى إلى ركنية في الدقيقة 14. ورد أتالانتا بعدها بدقيقة واحدة، عبر جوميز الذي سدد كرة ارتدت من الدفاع ليتصدى لها الحارس البرازيلي أليسون بيكر بساقه، وبعدها بلحظات جرب جونز حظه بتسديدة بعيدة المدى تألق سبورتيلو في إبعادها. وتمكن ليفربول أخيرا من افتتاح التسجيل في الدقيقة 16? عندما لعب أرنولد تمريرة بينية محكمة لحق بها جوتا الذي تخلص من ملاحقة رقيبه قبل أن يضع الكرة بحكمة من فوق جسد الحارس إلى داخل الشباك.

حاول أتالانتا الرد سريعا في الدقيقة  19 عندما مرر فراولر الكرة إلى موريل الذي سيطر الحارس أليسون على كرته بسهولة. واصل ليفربول تفوقه، رغم محاولة الفريق الإيطالي لتعديل النتيجة، ليحرز جوتا هدفه الثاني في اللقاء بالدقيقة 33 عندما وصلت كرة طويلة من جوميز إلى جوتا الذي سيطر عليها قبل أن يسددها بطريقة رائعة وبثقة يحسد عليها في الشباك.  وكاد ماني يسجل الهدف الثالث للفريق الإنجليزي بالدقيقة 36 لكن كرته حادت قليلا عن المرمى، لتمر الدقائق التالية دون وجود فرص حقيقية وينتهي الشوط الأول بتقدم ليفربول 2-0. ومع مرور أقل من دقيقتين على بدء الشوط الثاني، ترك صلاح بصمته على أحداث اللقاء بتسجيله الهدف الثالث من هجمة مرتدة وتمريرة من زميله الشاب جونز. وسرعان ما أضاف ماني الهدف الرابع في الدقيقة 44  بعدما تلقى تمريرة متقنة من صلاح ليضع الكرة بهدوء في المرمى، وجاء رد أتالانتا خجولا من خلال ركنية نفذها جوميز على رأس زاباتا، لكن الحارس أليسون التقط الكرة بسهولة في الدقيقة 51. وفي الدقيقة 54  تمكن جوتا من إكمال الهاتريك، عندما تلقى تمريرة من ماني ليراوغ الحارس ويضع الكرة في الشباك الخالية. وبعد فترة قصيرة من الهدوء، عاد الفريق الإيطالي ليحاول استعادة جزء من كرامته، فوصلت الكرة إلى زاباتا في الجهة اليسرى، فهيأها لنفسه وسددها بيمناه لترتد من القائم في الدقيقة 63.  ودخل نابي كيتا وروبرتيو فيرمينو وجيمس ميلنر مكان روبرتسون وجوتا وهندرسون، وتألق أليسون في التصدي لتسديدة من المجهتد زاباتا في الدقيقة  68. وتخطى فيرمينو مجموعة من لاعبي أتالانتا، قبل أن يحاول التسديد، لكن تولوي وقف حائلا دون وصول تسديدة المهاجم البرازيلي للمرمى في الدقيقة  72. واحتج كلوب على قرار الحكم عدم احتساب ركلة جزاء لفريقه في الدقيقة 73 بعد سقوط جونز داخل المنطقة، إثر لعبة مشتركة مع موجيكا، ليحصل المدرب على البطاقة الصفراء.  ودخل اليوناني كوستاس تسيميكاس مكان أرنولد في تشكيلة ليفربول، ليمرر كرة في هجمة مرتدة إلى صلاح الذي تصدى سبورتيلو لمحاولته في الدقيقة 83  وبعدها بدقيقة استقرت رأسية ماني في أحضان الحارس.

مشاركة