رياضيون يدعمون المشاركة الفاعلة في الإنتخابات

أصواتنا للمرشّحين الرياضيين

رياضيون يدعمون المشاركة الفاعلة في الإنتخابات

بغداد – صابرين نوري

جميع العراقيين على موعد لاجراء الانتخابات في العاشر من شهر تشرين الاول 2021، والتي ستشكل منعطفا هاما للعراق وشعبه. والاستطلاع يمثل اراء عدد من الرياضيين بشأن الانتخابات ومعرفة استعدادهم للادلاء باصواتهم، كذلك رأيهم بالمرشحين، وفيما لو سيقفون مع المرشحين الرياضيين.

ادعم خمسة مرشحين

يرى الخبير الدولي للشباب والرياضة عبدالكريم جاسم البصري ان لا وسيلة لتحقيق الاستقرار والتنمية، غير صندوق الاقتراع، فواقع الحال يقول ان نظام الانتخابات هو الوحيد القادر على الخروج بالعراق من الازمات والتحديات والمشاكل الى بر الامان، واكد البصري مشاركته في الانتخابات كناخب هذه المرة وليس مرشحا عندما خاض الانتخابات حصل سابقاً وفاز واصبح عضوا قي مجلس محافظة بغداد. ويدعم البصري خمسة مرشحين، موضحا ان لديه قناعة تتعلق بتطور كبير في وسائل الرقابة على الانتخابات، ولكن الحذر مطلوب بسبب بعض التدخلات الدولية.

الفخر بالنساء

ريتا ادم، لاعبة تنس تقيم في مدينة مالمو السويدية تقول: اشعر بالفخر كعراقية وانا اتابع عشرات النساء المرشحات قد اعلن عن برنامجهن الانتخابي في السوشيال ميديا، وكنت اتوق ان اكون واحدة منهن لأعبر عن صوت المغتربين والمغتربات، كما أحيي فيهن الشجاعة والاقدام وكم وددت ان اشارك في الانتخابات على اقل تقدير، ولكن للاسف الغيت انتخابات الخارج. وتابعت القول: اتوقع ان تكون الانتخابات ناجحة كما ستشهد مشاركة وتمثيلا نسائيا مؤثرا، كما ستكون هناك مشاركة مميزة للرياضيين والرياضيات ستسهم في انعاش الرياضة النسوية التي تحتاج الكثير من العمل وتفعيل القوانين والقرارات التي نأمل ان تتحقق بعد فوز الرياضيين في الانتخابات.

التمثيل الرياضي ضرورة

وترى لاعبة منتخب العراق بالجودو ايمان فاضل ان التمثيل البرلماني والنسوي بصورة خاصة، ضرورة قصوى لمتابعة قوانين عديدة لم تقر بعد، تخدم الرياضة بصورة عامة والنسوية على وجه الخصوص، واضافت: سعدت وانا اتابع  23 مرشحا ومرشحة من الاسرة الرياضية يتقدمون للترشيح المناطقي الجديد، وهم بالتأكيد اذا ما وفقوا في الوصول للبرلمان، وحجز مكان لهم في لجنة الشباب والرياضة، سيكون انتصارا للرياضيين جميعاً، وعبرت ايمان عن تفاؤلها الكبير في حصول تغييرات جذرية في الانتخابات القادمة.

صوتي ..للمرشح الرياضي

وبينت رئيسة نادي فتاة واسط د. غفران محمد طعمة ان المشاركة بالانتخابات امر ضروري لغرض المساهمة في تغيير الواقع المرير، وبينت ان الانتخابات السابقة كانت نتائجها محسومة والدليل عدم وجود أي تغيير ايجابي للمجتمع. واكدت انه لو تم اختيار الشخصيات الشابة المستقلة، التي ولدت من رحم ثورة تشرين سنلاحظ التطور والتغيير الكبير الذي قد يحصل، وكشفت ان صوتها سيكون للمرشح الرياضي كونه الاقرب لمشاكلنا، وعلى دراية تامة بما نحتاجه، وسيكون خير داعم لكل ما يصب في صالح القطاع الرياضي وتحديدا الرياضة النسوية.

وكشفت الاكاديمية والرياضية الشاملة د.نضال عبد الرحمن عن عدم مشاركتها في الانتخابات القادمة، بسبب فشل الإنتخابات السابقة في رفع الغبن المتأتي من المحاصصة المقيتة، كذلك بسبب تكرار الوجوه ذاتها، وعدم اقتناعها بنزاهة الانتخابات، وبينت انها مع من يترشح من الرياضيين للانتخابات، ولكن ليس في هذه المرحلة لأنهم لن يتمكنوا من العمل.

دعم المرشحين الشباب

واوضح مدرب فريق نادي فتاة ديالى بكرة القدم قحطان السلامي ان الانتخابات فرصة للتغير نحو الأفضل، كما اكد مشاركته في الانتخابات، لوجود مرشحين شباب مستقلين، نتوسم بهم خيراً، واشار الى الانتخابات السابقة التي شهدت مشاركة ضعيفة، لكنه يرى ان حكومة الكاظمي تختلف عن سابقتها، فهي تعمل من اجل انتخابات نزيهة وهو مطلب الشرفاء، واضاف انه مع المرشحين الرياضيين  لأنهم  الاقرب الى معاناتنا.

 المشاركة واجب وطني

مدربة نادي دوكان للسيدات تانيا احمد اكدت مشاركتها في الانتخابات كواجب وطني على كل شخص، وبينت ان المرشحين للانتخابات ممن نعرفهم بالتأكيد قادرين على خدمة الوطن وتحقيق الاصلاح والتغيير، واعربت عن املها بان تكون الانتخابات نزيهة وبعيدة عن التدخلات الداخلية والخارجية، وعلى ضرورة وجــــود شخص رياضي لخدمة الرياضيين.

 انتخاب الشخص المناسب

أما مدرب نادي غاز الشمال مزن محمد عبدالله فقد دعا الناخب العراقي لانتخاب الشخص المناسب، واكد مشاركته في الانتخابات القادمة من أجل التغيير للافضل شرط ان تكون نزيهة، كما دعا الفائزين من المرشحين ان لا ينسوا ناخبيهم، وان يعملوا بضمير ويكونوا على قدر المسؤولية، وكشف انه مع المرشح إن كان رياضيا أو سياسيا، فالمهم ان يكون نزيها ويضع مصلحة الشعب نصب عينيه.

 رأي مخالف

للباحثة الرياضية طالبة الدكتوراه زينب شمخي رأي اخر، فهي ترى ان الانتخابات أصبحت عبارة عن مسرحية يمثل فيها ممثلون جدد، وان الامتيازات البرلمانية هي الهدف، لذلك فهي لن تشارك في الانتخابات القادمة، اما عن ترشيح الرياضيين في الانتخابات فترى ان  الكثير من النماذج الرياضية التي انخرطت في العمليــة السياسية، لا وجود بصمة لها في تطوير القطاع الرياضي.

مشاركة