رونالدو يرسم خارطة عبور غلطة سراي والجحيم ينتظر أوزيل

{ مدن – وكالات: قال النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد الإسباني اول امس الجمعة إن العمل بروح الفريق الواحد هو طريق ريال مدريد لمواصلة مشواره في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وأوقعب قرعة ربع نهائي دوري الأبطال التي أقيمت في مدرينة نيون السويسرية، فريق ريال مدريد بمواجهة غلطة سراي التركي. وتعقيبا على نتيجة القرعة كتب رونالدو في حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) “سوف نقابل غلطة سراي في ربع نهائي أبطال أوروبا، معاً وبروح الفريق الواحد نستطع التأهل”. وسيخوض الريال، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات التتويج بالتشامبيونز ليغ بـ9 القاب، مباراة الذهاب بالدور ربع النهائي يوم الثالث من نيسان المقبل بملعبه سانتياغو برنابيو، قبل أن ينتقل إلى اسطنبول لخوض لقاء العودة في التاسع من نفس الشهر. وفي سياق متصل، أكد ايتور كارانكا مساعد المدرب جوزيه مورينيو على صعوبة مواجهة الفريق التركي في ربع النهائي. وقال كارانكا: “سنخطئ لو فكرنا أن مواجهتنا سهلة في ربع النهائي، فغلطة سراي يملك عناصر مجربة وبعضها كان معنا كشنايدر وبعضها قوي وخطير كدروغبا فهو منافس قوي في ربع النهائي، لكننا نفكر حاليا في مقابلة الدوري أمام مايوركا وسنتحدث عن غلطة سراي في وقتها .”

دروغبا سعيد بالقرعة

من جانبه أعرب الدولي العاجي ديديه دروغبا مهاجم غلطة سراي التركي عن سعادته بما أسرفت عنه قرعة دور ربع نهائي أبطال أوروبا لكرة التي جمعت الفريق التركي بنظيره ريال مدريد الإسباني.وكتب دروغبا في حسابه الشخصي عبر (انستغرام) “ما هذه القرعة!! سألعب ضد أهلي، ستكون مباراة عظيمة”، وأرفق دروغبا هذه الكتابة بصورة له رفقة البرتغالي جوزيه مورينيو مدربه السابق في فريق تشيلسي الإنكليزي، وأخرى رفقة مايكل ايسيان زميله السابق في البلوز أيضا.وكان قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا التي أقيمت اول امس الجمعة في مدينة نيون السويسرية أسفرت عن المواجهات التالية: (ريال مدريد  غلطة سراي)، (بايرن ميونيخ يوفنتوس)، (باريس سان جيرمان  برشلونة) و(ملقا  بوروسيا دورتموند).وبالنسبة إلى مباراة ريال مدريد وغلطة سراي، فأن دروغبا سيواجه مدربه السابق في تشيلسي البرتغالي جوزيه مورينيو وزميله السابق في البلوز أيضا النيجيري مايكل ايسيان.والأمر نفسه ينطبق على صانع ألعاب غلطة سراي الهولندي الدولي ويسلي شنايدر الذي عمل بإشراف مورينيو عندما كان في صفوف انتر ميلان الإيطالي وأسهم بشكل كبير في فوز الفريق بثلاثية تاريخية عام 2010 (الدوري والكأس المحليان ودوري أبطال أوروبا).

هموم أوزيل

يبدو أن الألماني مسعود أوزيل هو الشخص الوحيد من المنتمين لفريق ريال مدريد الإسباني الذي تمنى ألا يصطدم فريقه بغلطه سراي التركي في ربع نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا، فعلى الرغم من أن أنصار “الميرينغي” يعدون المواجهة سهلة، الا أن نجم المانشافت كان يفضل مواجهة أي خصم آخر مهما تبلغ قوته. ويرجع السبب في ذلك الى أن أوزيل، المنحدر من أصول تركية كردية، سيجد نفسه في صدام مباشر مع طائفة من المشجعين الأتراك المتعصبين الذين يعدونه “خائنا” لتفضيله اللعب لمنتخب ألمانيا بدلا من تركيا. يوم ما قال أوزيل، المولود بمنطقة رور غربي ألمانيا، أنه مصدر فخر للشعب التركي، مصرحا “أعتقد أن الأتراك فخورون بي، الكثير منهم يحترمون ويقبلون قراري باللعب لألمانيا”. ويعد مسعود أوزيل أنجح لاعب من أصول تركية يرتدي قميص منتخب “الماكينات” الى جانب محمد شول نجم بايرن ميونخ السابق في التسعينات. وترعرع أوزيل بمدينة غيلسنكيرشن، معقل نادي شالكه، ولمس الكرة للمرة الأولى وهو طفل حول مناجم الحديد والصلب بمنطقة حوض الرور، وهي منطقة يكثر بها وجود المهاجرين الأتراك. ففي مطلع الستينات استقر جد أوزيل بتلك المنطقة للعمل بالمناجم، حيث يقول مصطفى والد نجم الريال “وصل أبي الى تلك البلاد حاملا حقيبة سفره دون دراية بكلمة واحدة من اللغة الألمانية”، واستكمل اللاعب “لقد مرت ثلاثة أجيال في العائلة داخل ألمانيا، وأنا ولدت وعشت فيها، ولعبت لمنتخبات الناشئين الألمانية، لذا لا يمكنني تخيل وطن آخر لي”. وتجنب أوزيل الصدام بجمهور الكرة التركي في مباراة بتصفيات يورو 2012 يوم السابع من تشرين أول 2011 ، حيث تغيب عن المباراة، التي فازت بها ألمانيا 3-1 ، بداع الإصابة. لكن المشجعين الأتراك عدوا إصابة اللاعب حجة واهية للتهرب من محاكمته علنا بتهمة “انكار الأصل”. لكن تاريخ التاسع من نيسان 2013 سيكون موعدا للصدام المرتقب، حين يحل الريال ضيفا في مباراة الإياب امام غلطه سراي على ملعبه تورك تيليكوم أرينا، حيث سيكون في انتظاره حمم غاضبة بالمدرجات من الجماهير الأكثر تعصبا وحماسا داخل البلد العثماني. ربما ستتعلق مشاركة أوزيل بتلك المعركة بنتيجة مباراة الذهاب في سانتياغو برنابيو، فإذا ما حقق الأبيض الملكي فوزا مريحا بعدد وافر من الاهداف، فقد يلجأ المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لإراحته وتجنيبه هذا الصدام الناري. ولكن اذا لم يتحقق المراد على أرض مدريد، فلن يجد مورينيو مفرا من الدفع بصاحب القميص 10 وأحد أفضل صناع اللعب في العالم الى تلك المواجهة الشرسة، لكن بعد تهيأته نفسيا للانعزال عن أجواء الجحيم في اسطنبول.

 

مشاركة