روسيا كوسوفو تدرب المعارضة السورية

227

روسيا كوسوفو تدرب المعارضة السورية
نيويورك ــ طهران ــ يو بي اي أعلن سفير روسيا لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين ان بلاده لديها معلومات تفيد بان اقليم كوسوفو يسعى لان يكون مكانا لتدريب المعارضة السورية.
وخلال نقاش في مجلس الامن حول كوسوفو، تحدث تشوركين عن معلومات صحافية مقلقة تفيد بان السلطات في اقليم كوسوفو تقيم علاقات مع مسؤولين في المعارضة السورية من اجل تدريب متمردين سوريين على ارضه.
واكد ان مثل هذه المبادرة تتعارض مع جهود وسيط الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان ومن شأنها ان تحول كوسوفو الى مركز دولي للتدريب لمتمردين ومجموعات مسلحة مختلفة الامر الذي سيكون عامل زعزعة خطير يتخطى منطقة البلقان .
وطالب تشوركين من الهيئات الدولية العاملة في كوسوفو ان تعترض على مثل هذا التصرف المنحرف في اشارة الى الاتحاد الاوربي والامم المتحدة.
وردا على سؤال حول هذه النقطة، نفى وزير خارجية كوسوفو انور خوجه اي تدريب، لكنه اقر بوجود اتصالات دبلوماسية بين حكومته والمعارضة السورية . واضاف ندعم بقوة قضيتهم .
وتندد روسيا، الحليف التاريخي لصربيا، باستمرار باستقلال كوسوفو الذي اعترفت فيه 90 دولة من بينها 22 من اصل 27 في الاتحاد الاوربي وتعتبر ان هذا الاقليم جزءا لا يتجزأ من صربيا.
الى ذلك أعلن المتحدث باسم السفارة الإيرانية في تركيا عبد الرضا شقاقي، امس، الإفراج عن اثنين من الإيرانيين الذين اختطفتهم جماعات مسلّحة في سوريا.
وقال شقاقي لوكالة مهر الإيرانية للأنباء إنه تم الليلة الماضية الإفراج عن اثنين آخرَيْن من الزوار الإيرانيين المخطوفين في سوريا .
وأوضح أنه لم يتم الى الآن تسليم هذين الشخصين الى المسؤولين الإيرانيين، ومن المقرر أن يتم ذلك في وقت لاحق اليوم.
وأعلن شقاقي أنه من المقرر أن ينطلق هذين الزائرين الإيرانيين المفرج عنهما، الليلة الى إيران.
وقال إن المفرج عنهما هما علي رازاني، وشاهقلي قلاوند، من أهالي محافظة لرستان.
وما زال 8 مهندسين وتقنيين واثنين من الزوار الإيرانيين، رهائن بيد المسلحين في سوريا.
وكان تم الأسبوع الماضي الإفراج عن اثنين من الزوار الإيرانيين المحتجزين بيد المسلحين في سوريا.
/5/2012 Issue 4201 – Date 16 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4201 التاريخ 16»5»2012
AZP02