روسيا:اتفاق وشيك مع جيش الاسلام للخروج من دوما

423

علوش يتلقى نصائح من أنقرة بالإستجابة لإنذار موسكو

موسكو‭-‬اسطنبول‭ -‬الزمان‭ ‬

أعلن‭ ‬الجيش‭ ‬الروسي‭ ‬الجمعة‭ ‬التوصل‭ ‬إلى‭ ‬اتفاق‭ ‬مع‭ ‬الفصائل‭ ‬المسلحة‭  ‬وابرزها‭ ‬جيش‭ ‬الاسلام‭ ‬في‭ ‬دوما‭ ‬قرب‭ ‬دمشق‭ ‬لخروجها‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المدينة‭ ‬الواقعة‭ ‬في‭ ‬الغوطة‭ ‬الشرقية‭ ‬التي‭ ‬يستهدفها‭ ‬هجوم‭ ‬واسع‭ ‬النطاق‭ ‬تشنه‭ ‬قوات‭ ‬الرئيس‭ ‬السوري‭ ‬بشار‭ ‬الأسد‭. ‬واعطت‭ ‬موسكو‭ ‬لجيش‭ ‬الاسلام‭ ‬مهلة‭ ‬ساعة‭ ‬تنتهي‭ ‬صباح‭ ‬الاثنين‭.‬

وقال‭ ‬المسؤول‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬وزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬الجنرال‭ ‬سيرغي‭ ‬رودسكوي‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحافي‭ ‬‮«‬تم‭ ‬التوصل‭ ‬إلى‭ ‬اتفاق‭ ‬مع‭ ‬قادة‭ ‬الفصائل‭ ‬المسلحة‭ ‬غير‭ ‬الشرعية‭ ‬لخروج‭ ‬مقاتلين‭ ‬وأفراد‭ ‬عائلاتهم‭ ‬من‭ ‬مدينة‭ ‬دوما‭ ‬في‭ ‬مستقبل‭ ‬قريب‮»‬،‭ ‬بدون‭ ‬أن‭ ‬يوضح‭ ‬المجموعات‭ ‬المعنية‭ ‬بهذا‭ ‬الاتفاق‭. ‬وبحسب‭ ‬مصادر‭ ‬المعارضة‭ ‬فقد‭ ‬تداول‭ ‬محمد‭ ‬علوش‭ ‬ممثل‭ ‬جيش‭ ‬الاسلام‭ ‬الموقف‭ ‬مع‭ ‬المسؤولين‭ ‬الترك‭ ‬الذين‭ ‬شاروا‭ ‬عليه‭ ‬بسرعة‭ ‬الانسحاب‭ ‬من‭ ‬دوما‭ ‬وتنفيذ‭ ‬الطلب‭ ‬الروسي‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬تأخير‭ .‬

وردا‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الإعلان،‭ ‬نفى‭ ‬جيش‭ ‬الإسلام‭ ‬التوصل‭ ‬إلى‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬الاتفاق‭ ‬وقال‭ ‬الناطق‭ ‬العسكري‭ ‬حمزة‭ ‬بيرقدار‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬‮«‬المفاوضات‭ ‬جارية‭ (‬مع‭ ‬روسيا‭) ‬للبقاء‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ .. ‬ولم‭ ‬نصل‭ ‬لاتفاق‭ ‬بعد‮»‬‭ ‬في‭ ‬دوما،‭ ‬آخر‭ ‬مدينة‭ ‬تحت‭ ‬سيطرة‭ ‬المعارضة‭ ‬في‭ ‬الغوطة‭ ‬الشرقية‭. ‬وكان‭ ‬نائب‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الروسي‭ ‬ميخائيل‭ ‬بوغدانوف‭ ‬أفاد‭ ‬الخميس‭ ‬عن‭ ‬‮«‬اتصالات‭ ‬عمل‮»‬‭ ‬جرت‭ ‬مع‭ ‬جيش‭ ‬الإسلام‭.‬

لا‭ ‬يزال‭ ‬مصير‭ ‬مدينة‭ ‬دوما‭ ‬معلقاً‭ ‬بانتظار‭ ‬اعلان‭ ‬نتائج‭ ‬المفاوضات‭ ‬المباشرة‭ ‬بين‭ ‬روسيا‭ ‬وفصيل‭ ‬جيش‭ ‬الإسلام،‭ ‬الذي‭ ‬طالما‭ ‬كان‭ ‬الأكثر‭ ‬نفوذا‭ ‬في‭ ‬الغوطة‭ ‬الشرقية‭.‬

ويكرر‭ ‬قياديو‭ ‬جيش‭ ‬الاسلام‭ ‬تأكيد‭ ‬رفضهم‭ ‬اي‭ ‬حل‭ ‬يتضمن‭ ‬اخلاء‭ ‬دوما،‭ ‬كبرى‭ ‬مدن‭ ‬الغوطة‭ ‬الشرقية،‭ ‬والتي‭ ‬تؤوي‭ ‬وفق‭ ‬تقديرات‭ ‬المجلس‭ ‬المحلي‭ ‬فيها‭ ‬نحو‭ ‬200‭ ‬ألف‭ ‬شخص‭.‬

وتشهد‭ ‬المدينة‭ ‬يومياً‭ ‬تدفق‭ ‬نازحين‭ ‬منها‭ ‬عبر‭ ‬معبر‭ ‬الوافدين‭ ‬الى‭ ‬مناطق‭ ‬سيطرة‭ ‬القوات‭ ‬الحكومية‭ ‬التي‭ ‬تنقلهم‭ ‬الى‭ ‬مراكز‭ ‬ايواء‭ ‬في‭ ‬ريف‭ ‬دمشق‭.‬‭ 

مشاركة