روح قطرية عالية – علي كاظم

686

روح قطرية عالية – علي كاظم

قادتني الصدفة أن يكون مقعدي بجانب مشجع قطري في مقصورة الـ vip أثناء مباراة منتخبي  العراق وقطر في ملعب ستاد خليفة الدولي وعرفت  فيما بعد أسمه صباح الكواري مدير قناة الريان ” شباب ثلاثيني ملامح الوسامة والأناقة أشاهدها وهو جالس بقربي . كان متحمس لفوز  منتخب وطنه مع صديقه الثاني الذي هو ثالثنا يشاركنا في مشاهدة المباراة

في بداية المباراة قلت للأخ صباح الكواري منتخبكم جيد ويلعب كرة حديثة وبطل اسيا في نسخته الأخيرة وشارك في بطولة القارات قبل اشهر فلهذا أذا استطاع منتخبنا التعادل فانا اعتبره فوز لنا خاصة بعد غياب ثمانية من ابرز لاعبي الشرطة بعد أن إصر  مدربهم بأشراكهم ضد فريق موريتاني ضعيف في بطولة الأندية العربية التي سبقت مباراتنا مع منتخب قطر بيوم واحد وأثنيت على قرار المدرب كاتانيتش  الشجاع باشراك لاعبين جدد الذين كانوا على العهد والمسؤولية  خاصة اللاعب الموهوب محمد قاسم الذي سجل الهدف الثاني  الذي اعجبني بالجمهور القطري ومنهم الأخ صباح الكواري الروح الرياضية العالية التي يتحلون بها  والتشجيع المثالي بكل صوره الرائعة.  ورغم خسارة منتخبهم في عقر دارهم كانت الابتسامة تصاحبهم والحزن مخفي في قلوبهم

واعطوا انطباع حسنُ  بأن كرة القدم فوز وخسارة  ومن الجميل أن تبارك للفريق الفائز وهي تجمع الشعوب ولا تفرقها  بل هي في بعض الأحيان تحل المشاكل السياسية بين الدول من خلال الرياضة ولاننسى عندما فاز منتخبنا الوطني ببطولة اسيا عام  2007في ذروة الاحتقان الطائفي لكن الشعب العراقي خرج بكل مكوناته الى الساحات والشوارع يحتفون بهذا الفوز الذي جاء بضربة رأس للنجم يونس محمود في شباك المرمى السعودي.

الاخ صباح الكواري ورفيقه لم  يتكلموا بسوء عن حكم المباراة الذي لم يحستب اكثر من خطأ للمنتخب القطري كما تفعل  بعض الجماهير  في بلدان أخرى ولم يصرخ بوجه اللاعبين لانهم لم يقدموا مستوى افضل ولم يهتف ضد الفريق الخصم . بل صفق لفريقه الخاسر واثنى على الفريق الفائز فهي في النهاية كرة قدم أنتهت  المباراة وقدم لنا الاخ صباح الكواري التهاني بالفوز وشكرته على الروح الرياضية وكرم الاستقبال والضيافة  منذ أن وطأت اقدامنا أرض دوحة الخير والسلام  ولا أنسى ان أتكلم  عن حفل الافتتاح الرائع  الذي كان في رعاية أمـــــير دولة قطر الشيخ تميم والفعاليات الجميلة التي قدمت في الحفل التي أبهرت الجمهور الحاضر.

شكرا لدولة قطر .

مشاركة