روحاني: تقليص الإلتزامات النووية هو الحد الأدنى من الإجراءات

190

روحاني: تقليص الإلتزامات النووية هو الحد الأدنى من الإجراءات

ترامب يؤكّد إستعداد بلاده جيداً لإيران

واشنطن – مرسي ابو طوق

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب امس إن الولايات المتحدة مستعدة جيدا فيما يتعلق بإيران، وذلك مع تصاعد التوتر بعد هجمات على عدة ناقلات نفط وإعلان طهران أنها ستزيد من تخصيب اليورانيوم. وقال ترامب للصحفيين ”نحن مستعدون جيدا لإيران. سنرى ما سيحدث“. وكانت واشنطن أعلنت يوم الاثنين أنها ستنشر نحو ألف جندي إضافي في الشرق الأوسط، متعللة بمخاوف من تهديد إيراني. وألقى مسؤولون أمريكيون باللوم على إيران في هجمات الأسبوع الماضي على ناقلتي نفط في خليج عمان وهجمات على أربع ناقلات نفط قبالة ساحل الإمارات في مايو أيار. ونفت إيران ضلوعها في الواقعتين.

سنوات طويلة

وقال ترامب إذا نظرتم إلى ما يفعلونه وأنا لا أتحدث عن الأسبوع الماضي فحسب بل أتحدث عن سنوات طويلة. إنها بلد إرهاب. وفي مقابلة مع مجلة تايم نشرت يوم الثلاثاء، قال ترامب إنه مستعد لاتخاذ عمل عسكري لمنع إيران من الحصول على قنبلة نووية لكنه ترك الاحتمال مفتوحا بشأن إن كان سيلجأ للقوة لحماية إمدادات النفط في الخليج

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني امس الأربعاء إن تقليص بعض الالتزامات بموجب الاتفاق النووي يمثل ”الحد الأدنى“ من الإجراءات التي يمكن أن تتخذها طهران بعد عام من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق وإعادة فرضها عقوبات على الجمهورية الإسلامية. وأضاف روحاني في كلمة بثها التلفزيون الرسمي أن إيران لن تتفاوض مع الولايات المتحدة تحت الضغط.

وقالت إيران امسالأربعاء إنها ستبدأ تخصيب اليورانيوم بمستوى أعلى في تموز ولن تمهل القوى الأوروبية مزيدا من الوقت لمنع هذه الخطوة عن طريق حماية طهران من العقوبات الأمريكية.

وفي مايو أيار، توقفت إيران عن تنفيذ بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى العالمية عام 2015 بعد عام على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق وإعادة فرض العقوبات على طهران. وقالت إيران في أيار إنها ستبدأ تخصيب اليورانيوم بمستوى أعلى إلا إذا قامت القوى العالمية بحماية اقتصادها من العقوبات الأمريكية خلال 60 يوما. وتنتهي المهلة في الثامن من يوليو تموز. ونقلت وكالة تسنيم للأنباء اليوم الأربعاء عن بهروز كمالوندي المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية قوله “لا يمكن تمديد مهلة الشهرين الممنوحة لبقية الموقعين على خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) والمرحلة الثانية ستنفذ كما هو مخطط”.

التزامات نووية

وفي المرحلة الأولى من تخلي إيران عن بعض التزاماتها النووية، أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني وقف مبيعات إيران من اليورانيوم المخصب والماء الثقيل للدول الأخرى. ويسمح الاتفاق النووي بمثل هذه المبيعات حتى تواصل إيران تقليل مخزوناتها إلى الحدود القصوى.

وقالت إيران يوم الاثنين إنها ستتجاوز حدود مخزوناتها من اليورانيوم منخفض التخصيب خلال عشرة أيام. وتعتزم بريطانيا وفرنسا وألمانيا القيام بمسعى جديد لبقاء إيران في الاتفاق النووي رغم تلويح طهران بانتهاك أحد القيود الرئيسية المفروضة عليها. لكن الدول الثلاث ربما اقتربت من نهاية الطريق الدبلوماسي الذي بدأته قبل أكثر من 15 عاما. وتصاعدت المخاوف من مواجهة عسكرية بين إيران والولايات المتحدة منذ الهجوم على ناقلتي نفط قرب الخليج الأسبوع الماضي. وألقت واشنطن باللوم على طهران في الهجوم لكن إيران نفت مسؤوليتها عنه. وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) يوم الاثنين نشر نحو ألف جندي أمريكي إضافي في الشرق الأوسط متعللة بمخاوف من تهديد إيراني.

مشاركة