رفعت الجادرجي اقترح تصاميم الجندي المجهول ومحمد مكية صمم منارة سوق الغزل بتكليف من الزعيم قاسم

627

رفعت الجادرجي اقترح تصاميم الجندي المجهول ومحمد مكية صمم منارة سوق الغزل بتكليف من الزعيم قاسم
يوم عاصف هدّم القالب الخشبي لنصب الحرية بعد ان استغرق انشاؤه شهراً
مذكرات السياسي الكردي الدكتور إحسان شيرزاد
تم اللقاء مع الزعيم في جامع أبي حنيفة، حيث كنت انتظر مجيئه وعند اللقاء به وضحت له ان التصميم الجديد سوف لن يؤثر على التكوين العام للجامع، اكد لي من جانبه وجوب مراعاة عدم تأثر المعالم. وبعد انتهاء هذه المهمة استدعاني إلى مكتبه في وزارة الدفاع وطلب مني ان أرافقه للكشف والاطلاع على سير العمل في المشاريع التي كانت قيد الانشاء ومنها مواقع الجسور الخاصة بقناة الجيش.
كان هذا اللقاء في شهر رمضان أواخر آذار 1959 في يوم ممطر ويبدو ان الزعيم انتبه أخيراً إلى موعد الافطار، حيث أمر بالرجوع إلى وزارة الدفاع للافطار، ومن ثم متابعة الجولة الميدانية كان معنا امين العاصمة ومهندسو الامانة والاوقاف، وقد اندهشت عندما أمر الزعيم ببقائي معه دون الاخرين لمتابعة جولته الليلية المعتادة في بغداد، واشار لي بالجلوس إلى جانبه في السيارة، استغرقت الجولة زهاء تسع ساعات متواصلة ابتدأت في الساعة السابعة لتنتهي في الرابعة فجراً.
وأتذكر انه كان شديد الغضب، عندما رأى منسوب الامطار وهي تغطي بعضا من الجسور تحت الانشاء في قناة الجيش، فأمر مرافقه بالاتصال بأمين العاصمة، وعند مخاطبته لأمين العاصمة استغربت لأنه لم يذكر له ما شهدناه من واقع حال المكان ، قال له روح اكشف مناطق الجسور وقدم تقريرك حول الوضع هذه كانت عبارات الزعيم، واعتقد كان يحاول دوما ابقاء القرار إلى صاحب الرأي والمسؤولية، وفعلا يبدو ان امين العاصمة ادرك مبتغى المكالمة واتجه ليلا إلى الموقع، وتم سحب الماء ليلا وتجفيف الموقع بالكامل.
في السيارة كان الزعيم يحمل معه راديو ترانستر صغيراً يتنقل بمؤشره بين حين واخر إلى الاذاعات المختلفة ليستمع اليها، ويسألني عن أمور تتعلق بمشاريع الاعمار التي تدخل ضمن اختصاصي الهندسي، خاصة ما يتعلق بانشاء جسور قناة الجيش التي تساعد على تطوير الاتصال، وبأساليب هندسية جديدة حيث كنت المصمم لهذه الجسور عندما عملت مستشاراً فنياً لمديرية الاوقاف العامة، وأنا أجيب عن استفساراته عرض علي فكرته في اسناد منصب وزاري لي، لكني اعتذرت عن قبول ذلك مقدما له تبريراتي ان أكون وكيل وزارة، وليس وزيراً، وذلك ليكون الاشراف على المشاريع بمستوى عال اكثر من تولي المنصب الوزاري.
وفي الصباح صدرت الصحف المحلية وهي تحمل اخبار جولته الليلية تلك، مع الاشارة إلى ان مهندساً مدنياً معروفاً قد رافقه فيها، وكنت المقصود بذلك، ثم عادت الصحف في اليوم التالي لتنشر خبرا مفاده بان المهندس المدني المعروف، الذي سبق ان اشير اليه بأنه رافق عبد الكريم قاسم في جولته الليلية قبل يومين، مرشح لتولى منصب وزير الاسكان، حيث كانت النية متجهة يومها لاستحداث تلك الوزارة. كان السيد محمد حديد وزير المالية آنذاك قد اقترح على عبد الكريم قاسم ترشيحي لتولي ذلك المنصب، بعد ان عرف برغبته في اسناد المنصب إلى شخصية كردية، وسبق ان عرف بكفاءاتي من خلال زمالتي للمهندس رفعة الجادرجي الذي كان والده كامل الجادرجي رئيسا للحزب الوطني الديمقراطي، وكان السيد حديد احد ابرز قادة الحزب المذكور آنذاك.
والطريف في الامر ان السيد فؤاد عارف وزير الدولة آنذاك، لم يعرفني شخصيا يومها اذ لم تكن بيننا معرفة سابقة، لأن الرجل كان عسكرياً بينما كنت مهندسا مدنيا، فضلا عن كونه من مدينة السليمانية وانا من مدينة اربيل، لذلك حين اخبره عبد الكريم قاسم برغبته في إسناد منصب وزير الاسكان والاشغال لي، اوضح له السيد فؤاد عارف انه ككردي لا يعرف احسان شيرزاد ولم يسمع باسمه من قبل، واذا كان الغرض هو تعيين وزير كردي فينبغي ان يكون المرشح معروفا من الاكراد انفسهم، وليس من قبل الحزب الوطني الديمقراطي الذي ينتمي اليه السيد محمد حديد.
نصب الحرية
بعد قيام ثورة 14 تموز 1958 اختمرت فكرة انشاء نصب الحرية في ساحة التحرير، ليجسد واقع الشعب العراقي قبل الثورة وبعدها، وقد وضع المهندس المعماري رفعة الجادرجي التصاميم المعمارية للنصب، مستلهما الفكرة من اللافتات التي يرفعها المتظاهرون. وضعت التصاميم الانشائية لهذا العمل الضخم، واشرفت على تنفيذه، اما المقاول فكان المهندس حسيب صالح وقد صمم المنحوتات البرونزية ونفذها الفنان جواد سليم.
يعد هذا العمل الضخم من اهم الاعمال في تاريخ النحت العراقي والعربي، ثم تقسيم الجدارية إلى ثلاث اقسام قبل الثورة، يوم الثورة، بعد الثورة، يستحضر العمل امجاد الماضي وحضارته باسلوب معاصر، وتظهر الاهمية الاستثنائية لموقع النصب، حيث تتصدر حديقة الامة. يمتد اللوح المعلق خمسين متراً بارتفاع ثمانية امتار عن مستوى الارض، وتعمل دعامتان كبيرتان، يمينا ويسارا على رفع الجدار المعلق.
وقصة انشاء النصب لاتخلو من المفارقات، اذكر منها انه في المراحل الاخيرة من العمل هبت رياح قوية ادت إلى هدم القالب الخشبي الذي كانت عملية ربطه قد استغرقت شهرا كاملا واتذكر انه في ليلة العاصفة، وعندما كلمني المهندس حسيب صالح هاتفيا، ذهبت مسرعا إلى موقع النصب ليلا، وقد تطلب الموقف مضاعفة الجهود لانشاء قالب خشبي جديد، وتقوية اسس اعمدة الركائز على طول الجسر المعلق، لتأمين تحمل القالب الخشبي للقوى واذكر ايضا انني لم انم في الليلة التي سبقت نهار فك القالب، خشية عدم تحمل النصب لثقله الكبير، والجدير بالذكر ان هذا النصب قد حظى باهتمام الزعيم عبد الكريم قاسم الذي كان حريصا على متابعة العمل شخصيا وفي فترات متعاقبة.
نصب الجندي المجهول 1959
اقترح المهندس المعماري رفعة الجادرجي فكرة انشاء نصب للجندي المجهول حيث لم يكن هناك نصب تذكاري يخلد تضحيات الجندي العراقي. وضعت التصاميم الانشائية لهذا النصب واشرفت على تنفيذه، الذي تألمت كثيرا عندما جرى تهديمه عام 1981 لانشاء نصب جديد في موقع اخر صممه الفنان خالد الرحال، فالى جانب شكل النصب البسيط كان موقع النصب متميزا، حيث كنت أقرأ شكل النصب كبوابة مفتوحة على امتداد شارع السعدون وقد كان المهندس حسيب صالح المقاول الرئيسي والاسطة عبد حسن العزاوي، مقاولا ثانوياً.
كان نشاط العمل في الميدان مستمرا طول الليل من دون انقطاع حتى الفجر احيانا وقد استعمل عقدان طرفيان وانشئ الباقي من المنشأ كبلاطة لتحمل القوى وضغط الريح كما استخدمت في تثبيت الرخام كلابات خاصة لتحمل ثقل القطعة.
افتتح النصب خلال احتفال اقيم في موقعه بالعلوية حضره عبد الكريم قاسم القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء والوزراء، ووفود الدول العربية والاجنبية التي قدمت إلى بغداد للمشاركة في احتفالات 14 تموز 1959 والقى رئيس لجنة احتفالات 14 تموز علي غالب عزيز كلمة بالمناسبة تضمنت الاشادة بجهود المهندسين، ثم قام عبد الكريم قاسم فاقتبس لهباً من الشعلة التي جيئ بها من معسكر المنصور، وأوقد شعلة النصب التذكاري ايذاناً بافتتاحه.
قصة منارة جامع سوق الغزل
أتذكر في عهد الزعيم قاسم عام 1961 انه كلف د. محمد مكية بتصميم جامع يرتبط بمنارة جامع سوق الغزل، الذي تعود عمارته إلى زمن الخليفة العباسي المكتفي بالله، وقد كان مكية مترددا في قبول العرض، بحكم ضيق المكان المحاط بالدكاكين وقلة المبالغ المخصصة، وقد كنت مستشارا لدائرة الاوقاف في حينها، فحاولت اقناعه بقبول العرض لانقاذ الموقع بدلا من تحويله إلى دكاكين وفعلا تم اقناعه، وكتب مكية رسالة باسم الاوقاف إلى الامانة موضوعها منع الامانة من بيع قطع الاراضي المحيطة بالمناورة، وقد حدث بعد ذلك الحصول على موافقة مدير الاوقاف بزيادة المبلغ المخصص للمشروع.
جمعية المهندسين العراقية
تأسست جمعية المهندسين عام 1938 من قبل عدد من المهندسين منهم نيازي فتو، واحمد سوسة، وعبد الامير الازري واخرون، ولكن الجمعية لم تباشر اعمالها ونشاطها الا عام 1940. فمع اجتماع ثمانية من المهندسين لانتخاب الهيئة الإدارية الأولى، والذي ضم كلا من فخري الفخري رئيساً، واحمد سوسة. وقد تم اختيار أرشد العمري رئيسا فخريا، ثم انضم اربعة اخرون وهم احمد مختار ود، ضياء جعفر، وحازم نامق، ونعيم مرزا.
وفي عام 1942 بلغ العدد 20 عضوا بعد ان انضم اخرون، وكانت الاجتماعات تدار في صالونات دور المهندسين انفسهم، حيث لم تكن هناك بناية خاصة بالجمعية. وفي عام 1945 حصلت الموافقة على منح ارض للجمعية في محلة السعدون، التي هي ارض الجمعية حاليا. وتشكلت لجنة تصميم المبنى، مؤلفة من احمد مختار، ونيازي فتو، وحازم نامق، ومع اواخر عام 1948 اكتمل المبنى، وانضممت لعضوية الجمعية 1954 واصبحت من اعضاء الهيئة الادارية عام 1955 . كنت عضوا في اللجنة الثقافية مع د. جميل الملائكة ونيازي فتو، وعبد الكريم العلي، من اهم نشاطاتنا الاشتراك في المؤتمر التحضيري الهندسي السادس واستحصل موافقة وزارة الداخلية لاصدار المجلة الاولى للهندسة سميناها مجلة المهندس . كان المؤتمر يمثل حدثاً فريداً، وهو الاول من نوعه بالنسبة الى الجمعية وتجربة لاختبار امكانياتها، انعقد المؤتمر في بغداد في تشرين الثاني 1955، ونجح نجاحا باهرا شهدت جلساته بحوثاً قيمة، وكانت هناك رحلات تعريفية بالمنطقة نظمتها الجمعية.
عام 1956 كنت مديرا لتحرير مجلة المهندس مدة ثلاث سنوات إلى جانب المهام الاخرى المتعلقة بالمكتبة، والشؤون الثقافية اما رئيس تحرير المجلة فكان المهندس اديب الجادر وعضوية د. جميل الملائكة والمهندس محمد حسن جمعة، وكانت تصدر ثلاث مرات في السنة وقد صدر العدد الاول منها في شهر ايلول 1956.
كان الاشتراك في المجلة من داخل العراق 400 فلس وخارجه 500 فلس، وتوزع مجاناً على الاعضاء، العدد الاول تضمن بحوثا ومقالات معظمها لاعضاء اللجان المشكلة، وكان لي بحث اعتز به نشرته في العدد الاول عن اسس عمارة الدفتردار فحوص التربة وحساب الهبوط المحتمل على المنشآت . اعتبرها من التجارب الانشائية العراقية المتميزة للمنشآت العالية في فترة الخمسينيات وهي تعكس المستوى المتطور للهندسة الانشائية في العراق في تلك الفترة. كانت المجلة تنتقي مقالاتها لتشمل الحقول الهندسية كافة إلى جانب ابواب المجلة في الميادين العلمية، واخبار المهندسين في البلاد العربية، وأخبار الجمعية كانت تؤكد دوما على المسؤوليات الكبيرةالتي تواجه عمليات تنفيذ المشاريع لاسيما ما يتعلق بالطرق والجسور ومشاريع السكك الحديدية، إلى جانب تخطيط المدن، وقد وافق مجلس الوزراء في حينها على اعتبار الجمعية من المنافع العامة، واصبح بوسعها جمع التبرعات بدون استحصال موافقة وزارة الداخلية، وأتذكر انه تم جمع التبرعات من الاعضاء والشركات لمنكوبي مصر.
بلغ اعضاء الجمعية 283 عضوا عام 1956 منهم 196 عضوا عاملاً، والآخرون مشاركون ومؤازرون وطلبة.
في عام 1957 انتخبت نائبا ثانيا لرئيس الجمعية د. ضياء جعفر، وكان نيازي فتو النائب الاول كنا نؤكد دوما على رسالة المهندس التي تحمل معها مسؤوليات وواجبات تتعلق باصول المهنة ضمن مجال العمران الناشط في تلك الفترة.
ــ الاربعاء » » القى المهندس المعماري فرانك لويد رايت محاضرة في حديقة الجمعية عن الفن المعماري، حيث كان قد وصل بغداد لاختيار موقع لدار الاوبرا والمركز الثقافي اللذين كان من المفترض انشاؤهما من قبل مجلس الاعمار، وقد اشار رايت في مستهل حديثه إلى تكليف مجلس الاعمار له بتصميم دار الاوبرا ببغداد هو احسن هدية له في ذكرى ميلاده الثامن والثمانين، كما تم تكليفه في الوقت نفسه بتصميم مديرية البرق والبريد في بغداد.
ــ الجمعة » » القى المعماري الفارالتو الفنلدي الجنسية، محاضرة في حديقة الجمعية عن اتجاه الفن المعماري، وكان قد زار العراق لتصميمه معرض الفنون ضمن المركز المدني ببغداد وللأسف جميع هذه التصاميم لم تر النور وبقيت محاولات على الورق.
ــ المشاركة في تعديل القوانين والأنظمة الخاصة بمهنة المهندس والمقاولات
منذ مطلع الستينيات وأنا أساهم مع اخرين من زملائي في تعديل القوانين والانظمة والتعليمات الخاصة المتعلقة بمهنة المهندس وتوجيهه والمقاولات، كقانون نقابة المهندسين ونظامها الداخلي، وتعليمات مكاتب الخبرة وصيغة العقد الهندسي، والضوابط التعاقدية وعلاقتها بالتشريعات الاقتصادية، وعلى رأسها قانون البناء والشروط العامة للمقاولات الصادرة من وزارة التخطيط وقانون البلديات وقانون التصميم الأساس لمدينة بغداد مثلما كان لي الدور في اعداد نظام البناء الجديد للعراق.
ــ الاحد » » قرر مجلس نقابة المهندسين تشكيل لجنة لوضع لائحة قانون تتضمن المبادئ المقررة في المؤتمر الهندسي العربي الخامس في ما يخص مسؤولية المهندس. رئيس اللجنة حازم نامق، وعضوية كل من فيليب ناسي، واحسان شيرزاد، وعبد الرزاق مطر، ومحمد علي صائب.
/4/2012 Issue 4187 – Date 30 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4187 التاريخ 30»4»2012
AZP07