رعب في أوصال برشلونة بسبب ميسي وسواريز

1689

رعب في أوصال برشلونة بسبب ميسي وسواريز

سيناريو المتمرّد يقرّب هازارد من الريال بالإنتقالات الصيفية

مدن – وكالات

أكد تقرير صحفي بريطاني، أن الأرجنتيني ليونيل ميسي، لاعب برشلونة، قد يربك حسابات الفريق الكتالوني قبل مواجهة مانشستر يونايتد في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

وكان ميسي تعرض لإصابة في الحوض خلال مواجهة الأرجنتين الودية مع فنزويلا، والتي انتهت بخسارة راقصي التاـــنجو بنتيجة 1-3.

ووفقًا لصحيفة “صن” البريطانية، فإن ميسي أثار مخاوف برشلونة، وقد يعاني من أجل أن يكون لائقًا على المستوى البدني في لقاء الذهاب أمام مانشستر يونايتد.

ورغم أن ميسي خاص مباراة فنزويلا بشكل كامل، إلا أنه شعر بتفاقم آلام الحوض، ولذلك لن يشارك اللاعب الأرجنتيني في مباراة منتخب بلاده المقبلة أمام المغرب.

وأشارت الصحيفة إلى أن مشاركة الأوروجواياني لويس سواريز، مهاجم برشلونة، في لقاء اليونايتد أيضًا محل شك، بعد أن تعرض اللاعب لإصابة في مباراة البارسا الأخيرة بالليجا أمام ريال بيتيس.

ومن المقرر أن يلعب برشلونة ضد اليونايتد يوم 10 أبريل/نيسان المقبل على ملعب “أولد ترافورد”، بينما يقام إياب ربع نهائي دوري الأبطال على ملعب “كامب نو” يوم 16 من نفس الشهر.

ميسي يعود

وغادر النجم ليونيل ميسي، قائد فريق برشلونة، معسكر منتخب الأرجنتين متوجهًا إلى مقر الفريق الكتالوني، بعد المشاركة في مباراة فنزويلا الودية في العاصمة الإسبانية “مدريد”، والتي انتهت بخسارة راقصي التانجو بنتيجة (3-1) على ملعب “واندا متروبوليتانو”.

وذكرت شبكة “ESPN” أن ميسي عاد إلى برشلونة، حيث سيحصل اللاعب على راحة لبضعة أيام قبل المشاركة في تدريبات الفريق الكتالوني استعدادا لمواجهة إسبانيول في ديربي كتالونيا المقرر له السبت المقبل في الدوري الإسباني.

كانت تقارير صحفية قد أشارت إلى أن ميسي لن يخضع لفحوصات طبية جديدة بشأن الإصابة، التي اشتكى منها عقب مواجهة فنزويلا.

وأعلن منتخب الأرجنتين، أن ميسي يعاني من إصابة على مستوى العانة، وسيغيب عن مواجهة المغرب الودية غدا الثلاثاء في مدينة “طنجه”.

ويستضيف البلوجرانا نظيره إسبانيول في ديربي إقليم كتالونيا، ضمن منافسات الجولة الـ29 من الليجا.

يُذكر أن برشلونة يعتلي صدارة ترتيب الليجا برصيد 66 نقطة، وبفارق 10 نقاط عن أقرب ملاحقيه أتلتيكو مدريد الوصيف.

سيناريو المتمرد

وتترقب جماهير ريال مدريد، ثورة حقيقية في الانتقالات الصيفية المقبلة، بعد الموسم الكارثي الذي عاشه الميرنجي وغيابه عن المنافسة في كافة البطولات.

ويتصدر اسم الدولي البلجيكي إيدين هازارد، لاعب تشيلسي، قائمة المرشحين للانتقال إلى ريال مدريد، ليكون ضمن الصفقات المنتظرة لقيادة المشروع الجديد للنادي، بعد عودة الفرنسي زين الدين زيدان، لتدريب الفريق.

رغبة متبادلة

زيدان يعرف هازارد جيدًا، وكان يتابعه خلال بدايته مع فريق ليل الفرنسي، وكان قد نصح فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد بضمه عام 2012 لكنه لم يستجب وقتها للنصيحة.

وصرح زيدان عام 2015 حين كان مدربا لفريق الرديف في ريال مدريد: “هناك ميسي ورونالدو، لكني أحب هازارد أكثر، وكل ما يفعله في الملعب، وأحب سلوكه وحسمه للمباريات وأحب أن أرى تطوره كل عام”.

وعلى الجانب الآخر، لم يترك البلجيكي أي فرصة للتأكيد على حبه لريال مدريد، وعشقه لزيدان الذي يعتبره أسطورته المفضلة وأنه مارس كرة القدم بسببه، ويتمنى العمل معه.

وقال هازارد: “لا أريد أن أكذب، ريال مدريد حلمي منذ أن كنت طفلا، ولا أريد الحديث عن هذا الأمر يوميا”.

وأكد نجم البلوز أنه بالفعل حسم قراره حول مستقـــــــبله، لكنه أجل الحديث عن ذلك في الوقت الحالي، نظرًا لصعوبة مــــــــوقف تشيلسي، وســـــــعي الفــــــريق لحصد مركز مؤهل لدوري الأبطال بالموســــــم المقبل، والمنافسة على لقب الدوري الأوروبي.

عقبة وحيدة

هازارد يرتبــــــــط بعقد مع تشيلسي حتى صيف 2020 ويسعى البلوز لإلزامه بالاستمرار حتى نهاية عقده، بعد فشل كل المحاولات السابقة لتجديده.

ويأتي قرار الإدارة بعد التعرض لعقوبة الحرمان من إبرام صفقات خلال فترتي انتقالات بسبب مخالفة لوائح التعاقد مع لاعبين قصر، ويحاول تشيلسي إلغاء هذا القرار.

وبالفعل رفض تشيلسي عرضا من ريال مدريد لـــــضم هازارد مقابل 82 مليون يورو مؤخرًا وفقًا لتقارير صــــــــحفية إسبانية.

ولكن بإمكان الميرنجي حسم الصفقة حال تقـــــــــدمه بعرض مالي أكبر لتـــــــــشيلسي، والذي يُدرك أن هذه فرصة لن تــــــــعوض لأن اســــــــتمرار هازارد يعني رحيله مجانا بعد نهاية عقده.

وبدون شك فإن رحيل نجم بحجم هازارد سيؤثر على البلوز، لكن الإدارة تعاقدت في الشتاء مع الأمريكي الشاب كريستيان بوليسيتش من بوروسيا دورتموند، وهو ما سيسهل عمليًا من رحيل اللاعب البلجيكي.

سيناريو المتمرد

قد يلجأ هازارد لحل آخر لكي لا يفوت فرصة الانضمام لفريق أحلامه ريال مدريد، وهو السير على خطى مواطنه تيبو كورتوا، حارس الملكي الحالي.

وبمجرد أن أبدى ريال مدريد اهتمامه بكـــــورتوا، بدأ اللاعب في الضغط على إدارة البلوز للسماح له بالرحيل، وغاب عن الحضور التدريبــــــات بعد نهاية مونديال روسيا، في الصيف الماضي.

وقررت الإدارة فرض غرامات مالية على كورتوا، وفتح تحقيقات تأديبية معه لكن الحارس لم يستجب وأصر على الرحيل، حتى استسلم البلوز في نهاية الأمر.

وانضم كورتوا لصفوف الميرنجي، وكجزء من الـــــــــصفقة انتقل الكرواتي ماتيو كوفاســــــــيتش لاعب خط وسط ريال مــــــدريد إلى البلوز على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم.

مشاركة