رصاص الجلاّدين – طاهر مصطفى

651

رصاص الجلاّدين – طاهر مصطفى

يا ليتني انتبهت لهذا الزمن الأرعن

زمن الهزائم واللعب بالميسر

زمن يمشي بالمقلوب

يمزج حقيقة حاضر

بقدسية أصوات النحيب

وصرخات الوقت

تهرول خلف سنين الموت

قتلت صوت نداءات

هدمت سور بيوت الأطفال

وأنا وحلمي الأعرج

ولد في سراديب عمري

تاركاً خلفي ماضي يهرول

كحصاناً ابيض بغابات

القهر وصراع النفس

آه يا وجه سور الفصول

الناعس فوق أحلامي

هتف لتراتيل أحزان ألعباد

وبراعم شقوق التاريخ

هي صور لصيحات جماجم

تحمل أغصان الأشجار

فوق زمن ممزوج بالإحباط

الجاثم فوق ليل

يقتل ارض الفولاذ

بخنجر حجر الضمير

وزوبعة ملاذ الوقت

اسمع صوتا قادماً

على أطراف قطار الشرق

لا ادري لما توقف القطار

أمام جدار صمت الأبواب

أهو قاتل رفع سيفه

ليقطع سعفات النخيل

ويتربص يميناً ويساراً

ويركض هنا وهناك

يخلق دوامة القرية المهجورة

وينثر الأمـــراض في رياح القصب

هي شديدة تجللت بمقاصل المشانق

همومها تفتعل ظلمة زمان سافل

أمام قتلة يصلبون نور الفجر

ما زلت اروي الحكاية

بركان يحتاج قدح شرارة

إلى قبلة تغير مسارها

لقلوب أطفال حملت الحجارة

ما زلت اخفي بقايا وجه

مجروح برصاص الجلادين

حمل ألوانه السرمدية

على رايات خشبية مصلوبة

في زنزانات البارود الأسود.

مشاركة