رساله إلى أبي الفضل

رساله إلى أبي الفضل

قيس حسين رشيد

ماذا  سنُسمّي  فَقدكَ ..هذا  اليومْ

                        ..يا  قمر  القومْ

لا  حرفٌ  يرقى

لا  إعجام  يقوم

لكنَّ  عزاء  العِترةِ

إنَّ  الحكمةِ  للقيّوم

فنعدُّ  رسالتنا  الحرّى

من  بعض  نشيجٍ  مكلوم

يا  راية  هاشم  والأقحاح

يا  كل  وصية  أمكَ   حين  السوح  تُتاح

                   وحيث  النَبل  ديوم

حاول  ان  تُبقي  هذا  الظُهر  على  كفيّك

                                  .. فالحل  لديك

إن  تُكسر..

يُكسر  ظَهر  المعصوم

كُن  آخر  قتلى  هذا  الطف

أرسلهم  قبلكَ

هذا  الصف .. وهذا الصف

حتى  إخوتك  المشدودين  الى  عينيك

قدّمهم  قبلكَ  قُرباناً

حوقل  أو  إتلو   قرآناً

لكن  لا  تُلقي  نفسكَ  هذي  الساعة للمحتوم

               .. فالحرب  غَشوم

إن  تُكسر..

يُكسر  ظَهر  المعصوم

يا  من  جائتهُ  مروءة  كلّ  الارض

                     ..تنوح  عليه

نتوسل  فيك..

إن  جئت  فرات  أبيك  وصرت  إليه

إشرب  مِن  فيه

لا  تزهد  فيه

فعسى  أن  يصرع  صبركَ  هذا  التيه

تيهٌ  في  نهرٍ  مفتونِ

وضفاف  رماحٌ   وإتونِ

وبرغم  الصوت  الهادر  في  أعماقكَ..

                                        ..محزونِ

أرعدتَ..

حسمتَ  الصولةَ

عند  فراتٍ  مجنونِ

((  يا نفس من بعد الحسين هوني

        وبعده لا  كنتِ او تكوني

        هذا  حسينٌ  وارد  المنونِ

       وتشربين  بارد  المعينِ  ؟؟؟!!  ))

فقطعتَ  حوار  الضاميء  والأمواج

                            .. بحرِّ   سياط

هذا  الماء..

لهذي  القربةِ  والفسطاط

وخطوت  ولكن ..

كل  الخطو  هناك  مُحاط

يا  كل  فتوق  الكوفةِ

فتق  اليوم  سيبقى  فيكِ .. بدون  خِياط

نهشت  أعرابك  عينتنا

مُقلاً..

       ومعاصم..

                       ونياط

يا  توئم  كل  رمال  مدائن  صالح والأحقاف  وأرض  سدوم

لا  شيء  يدوم

أَفَلت  عيناه  الان  ويمضي

                          والجنات  قدوم

المشهد  فوق  حدود  العَبرةِ

                         وسط  الغَبرةِ

                              والأسياف  تحوم

إشتاق  لسيدهِ  العالم

وأنتظر  القادم..

ثوبٌ  غائم..

دون  غيوم

يدركهُ  آخر  سبطٌ   فوق   الارض

ثوبٌ  يتكوّر  فوق  الطُهر  المختوم

وصلتْ..

شَمَّ  الرائحة ..

يعرفها..

في  هذا  الموقــــــف .. كــــــل  الارض  وجوم

لا  كفٌّ  ضلَّ  ليلمس  ظهر  أخيه

لا  ظهر  أخيه  سيحمل  قمراً  مقسوم

موتٌ..

وحوار  الاخوةِ  ..  صمتٌ

                         والايام  حُسوم

يا  قمرٌ..

في  الاهوال  وأزهر

يا  والد  كل  الفضل ..  وأكثر

يا  ذخر  خبيئة   ذاك  الموقف

بين  عقيل  وحيدر

لم  تُكسر  ابداً..

هل  (( عباس ))..

                          ويُكسر..؟؟!!

مشاركة