رسالة‭ ‬أمريكية‭ ‬عبر‭ ‬وسطاء‭ ‬الى‭ ‬الفصائل‭ ‬المسلحة‭: ‬سفارتنا‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬خط‭ ‬أحمر

921

عبدالمهدي‭: ‬في‭ ‬العراق‭ ‬ستة‭ ‬آلاف‭ ‬جندي‭ ‬أمريكي

بغداد‭ – ‬الزمان‭ ‬

نقلت‭ ‬وكالة‭ ‬الانباء‭ ‬الالمانية‭ ‬عن‭ ‬مصدر‭ ‬سياسي‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬لم‭ ‬تسمه‭ ‬قوله‭ ‬أن‭ ‬‭ ‬رسالة،‭ ‬صادرة‭ ‬من‭ ‬السفارة‭ ‬الأمريكية‭ ‬ببغداد،‭ ‬ونقلت‭ ‬إلى‭ ‬زعماء‭ ‬بعض‭ ‬الفصائل‭ ‬العراقية‭ ‬المسلحة‭ ‬‭ ‬المليشيات‭ ‬الداعمة‭ ‬لايران‭ ‬،‭ ‬عبر‭ ‬وسطاء‭.‬

تنص:‭ ‬إذا‭ ‬تعرض‭ ‬مبنى‭ ‬السفارة‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬للقصف،‭ ‬سيهاجم‭ ‬الجيش‭ ‬الأمريكي‭ ‬جميع‭ ‬مقرات‭ ‬الفصائل‭ ‬العراقية‭ ‬المسلحة‭ ‬في‭ ‬بغداد‭. ‬لكن‭ ‬المصدر‭ ‬يقول‭ ‬إن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬أرادت‭ ‬الاشتباك‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬الفصائل،‭ ‬أو‭ ‬مع‭ ‬إيران،‭ ‬فلن‭ ‬تستخدم‭ ‬الأراضي‭ ‬العراقية‭ ‬مطلقا‭.‬

فيما‭  ‬أعلن‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬العراقي‭ ‬عادل‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬أن‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬25‭ ‬بالمئة‭ ‬من‭ ‬القوات‭ ‬الاجنبية،‭ ‬وغالبيتها‭ ‬أميركية،‭ ‬انسحبت‭ ‬من‭ ‬البلاد‭ ‬خلال‭ ‬عام‭ ‬2018‭.‬

ويأتي‭ ‬هذا‭ ‬التصريح‭ ‬بعد‭ ‬شهر‭ ‬من‭ ‬إعلان‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الاميركية‭ ‬سحب‭ ‬جنودها‭ ‬من‭ ‬سوريا‭ ‬واتخاذ‭ ‬العراق‭ ‬قاعدة‭ ‬عند‭ ‬الضرورة‭. ‬وقال‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحافي‭ ‬عقده‭ ‬مساء‭ ‬الثلاثاء‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الثاني/يناير‭ ‬2018،‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬حوالى‭ ‬11‭ ‬ألف‭ ‬جندي‭ ‬أجنبي،‭ ‬70‭ ‬بالمئة‭ ‬منهم‭ ‬أميركيون‭ ‬في‭ ‬العراق‭.‬

وتابع‭ ‬في‭ ‬كانون‭ ‬الاول/ديسمبر،‭ ‬انخفض‭ ‬العدد‭ ‬الكلي‭ ‬الى‭ ‬ثمانية‭ ‬آلاف،‭ ‬بينهم‭ ‬ستة‭ ‬الآف‭ ‬أميركي‭.‬

وأعلن‭ ‬العراق‭ ‬نهاية‭ ‬عام‭ ‬2017‭ ‬النصر‭ ‬على‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬وطرد‭ ‬الجهاديين‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬المدن‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تحت‭ ‬سيطرتهم،‭ ‬بعد‭ ‬ثلاث‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬المعارك‭ ‬التي‭ ‬خاضتها‭ ‬القوات‭ ‬العراقية‭ ‬بمساندة‭ ‬التحالف‭ ‬الدولي‭ ‬الذي‭ ‬تقوده‭ ‬واشنطن‭.‬

ولا‭ ‬تزال‭ ‬جماعات‭ ‬من‭ ‬الجهاديين‭ ‬تنفذ‭ ‬هجمات‭ ‬من‭ ‬وقت‭ ‬لآخر‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬متفرقة‭ ‬من‭ ‬العراق‭. ‬بينما‭ ‬يتواجد‭ ‬تنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬جبلية‭ ‬محدودة‭ ‬حدودية‭ ‬مع‭ ‬سوريا‭. ‬

وبلغ‭ ‬عدد‭ ‬القوات‭ ‬الأميركية‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬التي‭ ‬تلت‭ ‬الاجتياح‭ ‬الأميركي‭ ‬للعراق،‭ ‬في‭ ‬2003،‭ ‬170‭ ‬ألف‭ ‬جندي‭ ‬في‭ ‬عموم‭ ‬العراق،‭ ‬قبل‭ ‬ان‭ ‬تنسحب‭ ‬نهاية‭ ‬عام‭ ‬2011،‭ ‬وفقا‭ ‬لقرار‭ ‬الرئيس‭ ‬الأميركي‭ ‬السابق‭ ‬باراك‭ ‬أوباما‭. ‬لكنها‭ ‬عادت‭ ‬مجدداً‭ ‬الى‭ ‬العراق‭ ‬عام‭ ‬2014،‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬التحالف‭ ‬الدولي‭ ‬المناهض‭ ‬لتنظيم‭ ‬الدولة‭ ‬الإسلامية‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يفرض‭ ‬سيطرته‭ ‬على‭ ‬مناطق‭ ‬واسعة‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وسوريا‭.‬

وقال‭ ‬الرئيس‭ ‬الاميركي‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب‭ ‬خلال‭ ‬زيارة‭ ‬مفاجئة‭ ‬قام‭ ‬بها‭ ‬نهاية‭ ‬كانون‭ ‬الأول/ديسمبر‭ ‬الى‭ ‬العراق‭ ‬لتفقد‭ ‬جنوده،‭ ‬إنه‭ ‬لا‭ ‬ينوي‭ ‬إطلاقا‭ ‬سحب‭ ‬القوات‭ ‬الأميركية‭ ‬من‭ ‬العراق،‭ ‬بل‭ ‬يرى‭ ‬على‭ ‬العكس‭ ‬إمكانية‭ ‬لاستخدام‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬قاعدة‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬اضطررنا‭ ‬للتدخل‭ ‬في‭ ‬سوريا‭.‬

مشاركة