رسائل إلكترونية عنصرية تجبر مدرّباً على الإستقالة

رسائل إلكترونية عنصرية تجبر مدرّباً على الإستقالة

واشنطن- وكالات

أعلن مدرب فريق لاس فيغاس رايدرز، جون غرودن، استقالته من منصبه، وسط جدل متزايد حول اللغة العنصرية وكراهية المثليين والنساء التي استخدمها في رسائل البريد الإلكتروني على مدى سبع سنوات تقريبا قبل موافقته على العودة إلى اتحاد كرة القدم الأميركي كمدرب للفريق في عام 2018.

وبحسب صحيفة “واشنطن بوست”، التي نقلت عن شخص مقرب، فإن مدرب كرة القدم الأميركية، التقى، مع مالك الفريق، مارك ديفيس، وأخبر الموظفين لاحقا باستقالته، قبل أن يعلنها في بيان.

وقال غرودن في البيان: “استقلت من منصبي كمدرب رئيسي لفريق لاس فيغاس رايدرز الذي أحبه ولا أريد أن أكون مصدر إلهاء”، معبرا عن شكره لجميع اللاعبين والمدربين والموظفين والمشجعين، ومضيفا “أنا آسف، لم أقصد أبداً إيذاء أي شخص”.وكان اتحاد كرة القدم الأميركي، قد قال، الجمعة، إنه أدان بريدا إلكترونيا يعود لعام 2011 أرسله غرودن، الذي كان يعمل في فريق “إي أس بي أن” في ذلك الوقت، مشيرا إلى أنه استخدم لغة عنصرية لتشويه سمعة المدير التنفيذي لاتحاد لاعبي الدوري الوطني لكرة القدم (NFLPA) ديموريس سميث.

ووفقا لصحيفة وول ستريت جورنال، التي كانت أول من كشف عن رسالة البريد الإلكتروني التي تعود لعام 2011 فقد وصف غرودن سميث، وهو أسمر اللون، بأنه “يمتلك شفاها بحجم إطارات ميشلين”.

مشاركة