رحيل‭ ‬الشاعر‭ ‬العراقي‭ ‬فوزي‭ ‬كريم‭ ‬

637

لندن‭ ‬‭- ‬الزمان

عيّب‭ ‬الموت‭ ‬الشاعر‭ ‬العراقي‭ ‬فوزي‭ ‬كريم‭ ‬في‭  ‬لندن،‭ ‬الجمعة‭ ‬،‭ ‬عن‭ ‬عمر‭ ‬ناهز‭ ‬74‭ ‬عاما‭. ‬وقال‭ ‬الاكاديمي‭ ‬والشاعر‭ ‬العراقي‭ ‬خزعل‭ ‬الماجدي‭ ‬عبر‭ ‬صفحته‭ ‬على‭ ‬«فيسبوك»:‭ ‬«رحل‭ ‬عن‭ ‬دنيانا‭ ‬الشاعر‭ ‬العراقي‭ ‬الكبير‭ ‬فوزي‭ ‬كريم‭.. ‬فقدان‭ ‬فوزي‭ ‬خسارتنا‭ ‬الكبيرة،‭ ‬لون‭ ‬فريد‭ ‬من‭ ‬طيف‭ ‬الثقافة‭ ‬العراقية،‭ ‬لا‭ ‬نظير‭ ‬له‭ ‬ولا‭ ‬شبيه‭ ‬شاعر‭ ‬وسع‭ ‬المدى،‭ ‬ومفكر‭ ‬أدبي‭ ‬ونقدي‭ ‬ورسام‭ ‬وذوّاق‭ ‬وعراف‭ ‬موسيقى،‭ ‬يحار‭ ‬الإنسان‭ ‬كيف‭ ‬يصفه‭ ‬ويصف‭ ‬خصاله‭ ‬ولطفه‭ ‬وكرمه‭ ‬ونبالته»‭. ‬وصفه‭ ‬نقاد‭ ‬في‭ ‬العقود‭ ‬الماضية‭ ‬بالشاعر‭ ‬المتمرد‭ . ‬واوضح،‭ ‬«سيتوشح‭ ‬الزمن‭ ‬القادم‭ ‬كله‭ ‬بالسواد‭ ‬لأجلك‭ ‬يا‭ ‬فوزي،‭ ‬لكنك‭ ‬لن‭ ‬تغيب‭ ‬عن‭ ‬القلوب‭ ‬والضمائر،‭ ‬نم‭ ‬قرير‭ ‬العين‭ ‬يا‭ ‬صديقي‭ ‬ولتنعم‭ ‬روحك‭ ‬بالسلام»‭.  ‬فوزي‭ ‬كريم‭ ‬مواليد‭ ‬بغداد‭ ‬(1945)‭ ‬شاعر‭ ‬وناقد‭ ‬ورسام‭ ‬عراقي‭ ‬وكاتب‭ ‬في‭ ‬فن‭ ‬الموسيقى،‭ ‬عاد‭ ‬للعراق‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬مرة‭ ‬بعد‭ ‬‮3002  ‬وكان‭  ‬غادر‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬السبعينات‭ ‬لأسباب‭ ‬سياسية‭ ‬وعاش‭ ‬في‭  ‬لبنان‭ ‬سنوات‭ ‬ثم‭ ‬استقر منذ‭ ‬‮8791 ‬في‭ ‬بريطانيا‭ . ‬

واصدرت‭ ‬له‭ ‬وزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬والاعلام‭ ‬في‭ ‬بغداد:‭ ‬«‭ ‬من‭ ‬الغربة‭ ‬حتى‭ ‬وعي‭ ‬الغربة»‭ ‬،1972)،‭ ‬«أدمون‭ ‬صبري»‭ ‬1975‭ ‬،‭ ‬و‭ ‬«جنون‭ ‬من‭ ‬حجر»‭ ‬(‭ ‬1977)‭.‬

مشاركة