رجل الأعمال التونسي خيام التركي ينفي تجميد أرصدة له بسويسرا

167

رجل الأعمال التونسي خيام التركي ينفي تجميد أرصدة له بسويسرا
تونس ــ الزمان
كذب القيادي بحزب التكتل ورجل الأعمال التونسي خيام التركي في تصريح لإذاعة شمس أف أم الإخبارية التونسية ما أوردته وسائل الإعلام نقلا عن وكالة رويترز ومفاده امتلاكه لملايين الدولارات وصدور قرار بتجميدها في سويسرا.
وأبدى خيام التركي استغرابه من نشر هذا الخبر الذي اعتبر أن لا أساس له من الصحة، في الوقت الذي يشهد فيه التحقيق في القضية المرفوعة ضده من قبل إحدى الشركات الإماراتية تقدما ملحوظا، على حد تعبيره. وأوضح أنه سيكلف محاميا لمتابعة المسألة قانونيا وتتبع ناشر الخبر.
وكانت رويترز قد ذكرت أن ممثل الادعاء في جنيف، داريو زاني، قال إن حسابات مصرفية سويسرية مرتبطة بالسياسي ورجل الأعمال التونسي الكبير خيام التركي، وتحوي ملايين الدولارات، قد جمدت بعد مزاعم اختلاس.
وكان من المتوقع في وقت سابق أن يتولى خيام التركي القيادي في حزب التكتل اليساري منصب وزير المالية في تونس بعد الانتخابات التي أجريت في أواخر العام الماضي في أعقاب الإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي.
ولكن خيام التركي اعتذر لاحقا عن تولي المنصب بعد أن أثارت شركة الإمارات الدولية للاستثمار مزاعم ضده تتعلق بسوء الإدارة خلال فترة عمله مديرا تنفيذيا بالشركة. وقالت مصادر قانونية سويسرية في حينه إن المزاعم تضمنت اختلاس أصول. وقد ذكرت وكالة الأنباء التونسية الرسمية إن التركي استقال من شركة الإمارات الدولية للاستثمار عام 2008. والشركة غير المدرجة في البورصة هي الذراع الاستثماري للشركة الوطنية القابضة ومقرها أبوظبي.
لشركة الإمارات الدولية للاستثمار أغلبية الأسهم في مصرف أبوظبي الإسلامي وهي أكبر مقرض إسلامي في عاصمة الإمارات.
وكان التركي الذي تلقى تعليمه في فرنسا وتونس المدير المالي لحملة حزب التكتل في انتخابات تشرين الثاني. وفي شباط 2008 عندما كان مديرا عاما لشركة سوسيتيه دي بارك دالجير وهي وحدة تابعة لشركة الإمارات الدولية للاستثمار بدأت الشركة خططا تتكلف خمسة مليارات دولار لإقامة متنزه في العاصمة الجزائرية.
وتجدر الإشارة إلي أن حزب التكتل حل ثالثا في انتخابات العام الماضي وهي أول انتخابات ديمقراطية في تونس بعد سقوط نظام زين العابدين بن علي، ودخل ائتلافا يقود البلاد منذ ذلك الوقت.
/6/2012 Issue 4231 – Date 21 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4231 التاريخ 21»6»2012
AZP02