رثاء – عبد الخالق فريد

1526

رثاء – عبد الخالق فريد

صديق عمري الراحـل حميد المطبعي

بكى قلبي على الخلّ الوديدِ

     مثال النبل والخـــلق الحميدِ

ومن أســفاره أضحت مناراَ

       إلى من هام بالأدب الجديـدِ

باسلوبٍ أنيق عبقريٍّ

            يهيم محلّقاَ لمـدى بعيدِ

أبا الخنساء يا أصفى نديم

       ومن بيراعه قد زان جيدي

بمدحٍ صادقٍ يزهو بشعري

       ويعذلُ ناقداً غشّى قصيدي

وبيتك كان لي أبداً مقاماً

            ألوذ به من الهمّ الأبيدِ

به الكرم الأصيل يفيض جوداً

      وعاطفةً لدى البيت العتيد

مضى الزمن الجميل وصار ذكرى

       تسامرنا لدى الزمن النكيد

بكى قلبي على عبد الحــميدِ

      صديق العمر والندب الفريد

هو الشهم المجلّى في حياتي

       وكان النبض للقلب العمـيدِ

طواه الموت فذاً لوذعـياَ

         بفكر يرتقي نحو الخـلود

فخلّفني شقياَ نهب يــأسٍ

       ودمع لا يكّف على الخــدودِ

يظلّ خياله أبــداَ حيـالي

     يسامرني ويثري لي وجودي.

مشاركة